تجار: عطلة نهاية الأسبوع تنعش أسواق العقبة

تم نشره في الاثنين 9 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً
  • متسوقون في أحد أسواق العقبة - (أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة- تعيش الأسواق التجارية في محافظة العقبة في عطلة نهاية كل أسبوع، حركة تجارية نشطة، بحسب تجار يؤكدون أن السبب في ذلك يعود إلى توافد مئات العائلات إلى المحافظة في أيام نهاية الأسبوع.
وأكد تجار في المحافظة أن عطلة نهاية الأسبوع في العقبة غالبا ما تشهد حراكا تجاريا كبيراً، لاسيما مع قرب حلول شهر رمضان المبارك.
وأشاروا إلى أن الأسواق التجارية باتت تعول على عطلة نهاية الأسبوع والمجموعات السياحية التي تعيد إلى المدينة الانتعاش من خلال توافد الزوار، الأمر الذي يسهم في زيادة الحراك التجاري والاقتصادي في أسواق العقبة.
وقال التاجر أحمد أبوالعز "إن عطلة نهاية الأسبوع في العقبة تشهد نشاطاً ملحوظاً بسبب توافد عدد كبير من أبناء المحافظات لشراء المستلزمات المختلفة".
وأكد أن جميع تجار محافظة العقبة على استعداد لتلبية احتياجات المواطنين خاصة السلع الرمضانية.
وقال مدير غرفة تجارة العقبة عامر المصري "إن عملية التسوق سواء التقليدية منها أو في المجمعات التجارية والسياحية تحتل حيزا كبيرا من اهتمام وأوقات الزوار بشكل منتظم للاطلاع على أحدث المنتجات والعروض المتوفرة في أسواق المدينة الساحلية، لاسيما في العطل ونهاية الأسبوع والأعياد بوصفها مواسم تجارية مميزة للمدينة، خاصة وأن شهر رمضان المبارك على الأبواب".
وأضاف المصري أن نمو الحراك التجاري في المدينة يرتبط إلى حد كبير بالمستوى المتقدم للمنظومة التشريعية التي تنظم آلية النشاطات الاقتصادية في المنطقة؛ حيث الحوافز والإعفاءات الممنوحة للتجار، والتي دفعت بالمدينة لأن تكون مقصدا تجاريا وسياحيا وتحرز مكانة متقدمة بين مدن البحر الأحمر.
وقال "إن انتشار المجمعات التجارية الكبرى إلى جانب العديد من الأسواق على امتداد المدينة أوجد مزيدا من فرص التنافس والانتعاش في الأسواق التجارية، لاسيما في ظل وجود محلات تجارية بماركات متميزة جاذبة للزبائن".
ومن جانب آخر؛ قالت حنان المزايدة القادمة من محافظة معان "هنالك حركة نشطة في العقبة، إلا أن الأسعار قد طرأ عليها بعض الارتفاع خاصة المواد التنموية والتي يطلبها الجميع قبل شهر رمضان المبارك".
من جهته؛ قال المواطن عبد الله محمد "أعرف تماماً أن الأسعار قبيل الشهر الفضيل تأخذ بالارتفاع في جميع محافظات المملكة لا سيما العقبة".
وأضاف "قدومي الى العقبة يهدف لقضاء عطلة ما قبل رمضان وللتسوق في سلع محدودة كالمكسرات والعصائر والحرامات".
ومن جانب آخر؛ أكدت مديرية صناعة وتجارة العقبة، أن المديرية تراقب باستمرار أسعار السلع في محافظة العقبة عن طريق إرسال فرق كشفية خاصة بمراقبة الأسعار.
وأشارت إلى أن أي شخص يحاول التلاعب بالأسعار يحرر بحقه مخالفة ويتم تحويله الى القضاء مباشرة لعدم تكرارها.
وأكد رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي، أن أسعار المواد الغذائية مستقرة وأنها لن تشهد ارتفاعات سعرية خلال شهر رمضان المبارك.
وأشار إلى أن السلع الرمضانية متوفرة في الأسواق المحلية.
وبين ضرورة تسهيل إجراءات إدخال المواد الغذائية الأساسية؛ حيث ان المواد الغذائية التي يستوردها التجار من أعلى معايير الجودة العالمية، وأشار الى أن الغرفة تعمل على التواصل مع التجار وأصحاب المولات لتأكيدهم ضرورة توفير السلع الأساسية خلال شهر رمضان المبارك.
ودعا الكباريتي المراكز التجارية إلى إجراء عروض على سلع أساسية، بهدف التخفيف على المواطنين. ونفى وجود أي ممارسات احتكارية في السوق المحلية لأي سلعة، وذلك لتعدد التجار الذين يستوردون نفس الأصناف والأصناف الأخرى الشبيهة.
وأكد أن السوق المحلية تشهد منافسة شديدة بين الأسواق التجارية، الأمر الذي أتاح خيارات واسعة أمام المستهلك الأردني في عملية التسوق وشراء السلع.
الى ذلك؛ انتقدت القطاعات التجارية والاقتصادية في العقبة قرار رفع أسعار بدل خدمات المناولة في ميناء حاويات العقبة، مؤكدين أنه سيلقي تبعات سيئة على القطاع التجاري.
وقال التاجر تامر الفيومي "إن رفع أسعار الخدمات سيسهم بزيادة الأعباء المالية على المواطنين من خلال انعكاس آثار القرار على اسعار السلع والخدمات".
وأكد أن القرار سيؤدي الى رفع أسعار السلع والبضائع القادمة عبر ميناء العقبة وسيؤثر على تنافسية الميناء مع الموانئ الأخرى المجاورة.  وأشار الفيومي إلى أن فترة تطبيق القرار تشهد ارتفاعا في حجم المناولة، تزامنا مع قدوم شهر رمضان الذي يزيد فيه الاستهلاك على المواد الغذائية.
وأشار الى أن القرار قد يوفر مزيدا من الإيرادات للحكومة، لكنه يترك تداعيات سلبية على كلف المستوردين بمختلف قطاعاتهم، ما يلقي بظلال قاتمة على أنشطتهم، معربا عن استغرابه من مواصلة الجهات الرسمية اتخاذ قرارات أحادية الجانب بدون مشاركة القطاع الخاص لا تراعي مبدأ التشاركية في رسم السياسات الاقتصادية.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

ahmad_rawashdeh@

التعليق