كيري يدافع عن صفقة تبادل الجندي الأميركي بعناصر طالبان

تم نشره في الأحد 8 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

واشنطن - دافع وزير الخارجية الاميركي جون كيري أمس عن صفقة شملت الإفراج عن خمسة من عناصر حركة طالبان كانوا معتقلين في سجن غوانتانامو مقابل إفراج الحركة عن عسكري اميركي، وسط تقارير بأنه كان محتجزا في قفص معدني في ظلام دامس.
وقال كيري ان السرجنت الاميركي بو بيرغدال كان مهددا بالتعرض للتعذيب على يد محتجزيه.
واضاف "من المسيء وغير المفهوم ترك اميركي، بادراك كامل، بأيدي اشخاص يمكن ان يعذبوه او يقطعوا رأسه او يفعلوا به اشياء عدة".
وجاءت تصريحات كيري لشبكة سي إن إن بعد تقرير عن الظروف الصعبة التي كان يحتجز فيها بيرغدال في افغانستان.
وكتبت صحيفة نيويورك تايمز ان السرجنت ابلغ مسؤولين طبيين انه تم احتجازه في ظلام دامس في قفص معدني لاسابيع.
ونقلت الصحيفة عن مسؤول اميركي ان بيرغدال الذي يتلقى العلاج الطبي في منشأة عسكرية في لاندستوهل في المانيا، يتعافى جسديا، إلا أنه ما يزال ضعيفا عاطفيا بحيث لا يمكن اعادته لعائلته حاليا.
وقال المسؤول المطلع على حالة بيرغدال انه "من الناحية الجسدية يمكن نقله بالطائرة الى الولايات المتحدة غدا، ولكن ما تزال هناك مسألتان عاطفيتان يجب علاجهما وهي مسألة إعادته لعائلاته ومواجهة الإعلام".
كما قالت الصحيفة ان بيرغدال لا يتصل بالاعلام وفي الوقت الحالي لا يعلم بالجدل الدائر في الولايات المتحدة حول صفقة إطلاق سراحه. ورجح كيري ان لا يعود عناصر طالبان المفرج عنهم والمتواجدون في قطر عن وعدهم بعدم العودة الى القتال ضد الولايات المتحدة.
واضاف "انا لا أقول لكم انه ليست لديهم بعض القدرات للعودة والتورط، ولكنهم كذلك يمكن ان يقتلوا اثناء قيامهم بذلك". واكد "لا اعتقد ان احدا يجب ان يشكك في قدرة الولايات المتحدة على حماية الاميركيين".
وذكرت نيويورك تايمز ان بيرغدال (28 عاما) خرج من الاعتقال في حالة جسدية أفضل من المتوقع، رغم انه يعاني من مشاكل في الجلد واللثة تنتج في العادة عن عدم توفر النظافة الكافية.
من ناحيته، قال مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) انه يحقق في التهديدات التي تلقتها عائلته في ايداهو.
وصرحت جاكلين ماغواير المتحدثة باسم المكتب "نحن على علم بالتهديدات ونعمل مع أجهزة فرض القانون المحلية للتحقيق. ودائما نحن نأخذ مثل هذه التهديدات على محمل الجد".-(ا ف ب)

التعليق