مهرجان "يوم المدينة" العاشر يشيع الفرح في "زها الثقافي"

تم نشره في الخميس 12 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • جانب من فعاليات مهرجان المدينة العاشر الذي أقيم في "زها الثقافي"
  • أحد الأجنحة المشاركة في بازار مركز زها الثقافي - (تصوير محمد مغايضة)

معتصم الرقاد

عمان- انطلقت أول من أمس فعاليات مهرجان يوم المدينة العاشر الذي نظمه مركز زها الثقافي، بمشاركة محلية وعربية وعالمية.
وقالت مديرة المركز رانيا صبيح إن المهرجان الذي يقام للعام العاشر على التوالي، يهدف إلى نشر الثقافات المختلفة من خلال عرض الدول المشاركة لأزيائها الشعبية ومأكولاتها ومنتجاتها وفرقها الفلكلورية التي تعكس الحضارة الخاصة بكل دولة.
وجالت سمو الأميرة صالحة بنت عاصم بعد افتتاحها المهرجان في أروقته المختلفة، الذي اشتمل على بازارات عرضت منتجات عدد من الدول العربية والأجنبية.
وتخللت برنامج الافتتاح عدة عروض فنية راقصة لأطفال الدول المشاركة منها؛ فرقة روسيا وتركيا، ومصر ولبنان وفلسطين وفرقة أمانة عمان الكبرى. وعلى هامش الافتتاح، كان هناك ركن لعرض مأكولات شعبية تقليدية من الدول المشاركة.
وقدمت في البازار طاولة لعدد من الدول العربية والعالمية التي عرضت منتجات وعادات وتقاليد تلك الدول، ومن بينها الجناح العراقي، والذي عرض فيه صابون وشمع وأعمال سيراميك وعرض لوحات فنية وتصميم أزياء تراثية عراقية وإكسسوارات تقليدية وشرقيات.
أما الجناح الجزائري فعرض اللباس التقليدي لعدد من مناطق في الجزائر، وقدمت الخطوط الجوية الجزائرية هدايا للأطفال لإدخال الفرحة والسرور إلى قلوبهم.
وقدم الجناح السوداني التراث السوداني قدم لزوار البازار ورسم الحنة الذي يعد من العادات والتقاليد في السودان.
أما الجناح الفلسطيني فتميز بعرض مطرزات وإكسسوارات تراثية وعادات وتقاليد فلسطينية، وكان لكل جناح ما يميزه.
أما الجناح الروسي فقدم فيه مكياج وإكسسوارات للأطفال والمنزل امتازت بجمالياتها وألوانها البهية، وكان كل جناح يزهو بعادات وتقاليد بلده.
كما وشاركت في المهرجان كل من؛ لبنان والإمارات وماليزيا بعرض عاداتها وتقاليدها.
كما ويستفيد من الخدمات التي يقدمها المركز أكثر من 500 ألف طفل سنويا، ومن بينهم الأطفال ذوو الإعاقة الأولى بالرعاية والاهتمام. ويذكر أن هناك كثيرا من المشاريع والخدمات التي تم اطلاقها من قبل "زها الثقافي" لتحسين الخدمات المقدمة للأطفال وإنشاء غرف ألعاب في المستشفيات الحكومية والعسكرية في جميع محافظات المملكة، ومشروع تحسين الوضع البيئي والصحي لرياض الأطفال في المملكة ومشروع إعادة وتأهيل وتحسين مراكز الأمومة والطفولة والمراكز الصحية في المملكة.

motasem.alraqqad@alghad.jo

@raqqad84

التعليق