الفرق الأربعة تبحث عن بلوغ المشهد الختامي في بطولة كأس الأردن

الوحدات يدرك نوايا شباب الأردن والرمثا يسابق البقعة

تم نشره في الاثنين 16 حزيران / يونيو 2014. 11:01 مـساءً
  • لاعب الوحدات رأفت علي يسعى للتخلص من لاعب الشباب أحمد العيساوي في لقاء الذهاب- (الغد)
  • سباق على الكرة بين لاعبي الرمثا ركان الخالدي (يمين) والبقعة عمر طه في مباراة الذهاب- (الغد)

يحيى قطيشات ومحمد عمار

عمان - تبحث الفرق الأربعة اليوم المتأهلة لنصف النهائي من بطولة كاس الأردن، عن بطاقتي التأهل للمشهد الختامي، حيث ستقام مباراتان ضمن مرحلة الإياب، فريق الوحدات الطامح بضم الكأس للدوري، يواجه شباب الأردن في اللقاء الذي تنطلق فصوله في الساعة السادسة مساء على ملعب الملك عبدالله في القويسمة، حيث يسعى كلاهما لقطف بطاقة التأهل بعد التعادل 1-1 السبت الماضي في مواجهة الذهاب التي اقيمت على ملعب الشباب اي أن التعادل السلبي  يكفي الوحدات لبلوغ المباراة النهائية، وربما استوعب الوحدات نوايا نظيره الذي كان قاب قوسين من الخروج بالفوز.
وفي الوقت ذاته سيكون ملعب البتراء مسرحا للقاء  البقعة والرمثا الذي يقام الساعة الرابعة عصرا وحال كلا الفريقين يتشابه مع الوحدات وشباب الأردن بعد أن سيطر التعادل بنفس النتيجة على لقاء الذهاب الذي اقيم على ملعب الحسن، وهذه المواجهة تبدو فيها الأوراق متشابهة ايضا والحظوظ بنفس الحال باستثناء التعادل السلبي الذي يصب في مصلحة البقعة، وفي حال تشابه نتيجة الذهاب في المباراتين فان التعليمات تشير إلى اللجوء لركلات الجزاء الترجيحية مباشرة، هذا وسيقام لقاء الختام يوم الجمعة المقبل.
ظروف متشابهة
واقع الحال يفسر تلازم الفريقين في ظروف متشابهة، مع افضلية نسبية بسيطة للوحدات، كونه خرج من لقاء الذهاب بالتعادل الايجابي في ملعب الاخير، وسيكون التعادل السلبي فرصة له للوصول للمشهد الختامي، فيما سيحاول فريق الشباب فرض نفس معطيات لقاء الذهاب على اقل تقدير.
على الجانب الفني فان الأوراق اصبحت اكثر من وضوحا في الفريقين، ولا بد من إجراء بعض التعديلات على التشكيلة الفنية، في حال استشفاء بعض لاعبي شباب الأردن الذين غابوا عن لقاء الذهاب.
على ارض الواقع فان الوحدات سيولي مهمة حراسة المرمى بالحارس عامر شفيع، مع تمترس محمد الدميري وطارق خطاب في العمق الدفاعي، والاخيران يستمدان الثقة من الحارس العملاق، وسيتكفل الدميري وخطاب بمراقبة مهاجم الشباب عدي خضر ومن اسناد عبدالهادي المحارمة، فيما سيعمل فراس شلباية وباسم فتحي في تفعيل المنظومة الهجومية للاخضر من خلال اسناد الاطراف، حيث سيعمل تقدم فتحي افساح المساحات لتقدم منذر ابو عمارة وشلباية لتقدم عامر ذيب، فيما سيتولى صالح راتب واحمد الياس مهمة ضبط العاب الفريق في منطقة العمليات، مع توفير الكرات للقائد رأفت علي الذي يجيد تمرير الكرات البينية المركزة صوب المهاجم معتز صالحاني المتوقع اشراكه منذ البداية، ويملك المدير الفني للوحدات الكابتن عبدالله ابو زمع العديد من الاوراق البديلة الجاهزة امثال حسن عبدالفتاح وبهاء فيصل ومراد اسماعيل ومحمود زعترة.
على الطرف المقابل، فان شباب الأردن يعتمد كثيرا على الحارس أنس طريف مع تمركز رواد ابو خيزران ووسيم البزور في عمق المنطقة الدفاعية لمراقبة الصالحاني، فيما سيكون عدي زهران محور رحى البناء الهجومي من الميمنة، مع تقدم مقنن للظهير الايسر موسى الزعبي، ويتولى محمد العلاونة وعصام مبيضين مهمة اعادة ضبط الامور، مع تقدم عيسى السباح من ميمنة المنتصف واحمد العيساوي من الميسرة لتوفير مساحات صوب عبدالهادي المحارمة للتحرك بهدف تخفيف الضغط عن المهاجم عدي خضر، ويملك الكابتن رائد عساف العديد من الاوراق البديلة أمثال محمد العملة وأنس جبارات وأنس حجة ومحمد أبو عواد.
التشكيلتان المتوقعتان
الوحدات:  عامر شفيع، طارق خطاب، محمد الدميري، فراس شلباية، باسم فتحي، صالح راتب، احمد الياس، عامر ذيب، منذر ابو عمارة، رأفت علي، معتز صالحاني.
شباب الأردن: انس طريف، رواد أبو خيزران، وسيم البزور، موسى الزعبي، عدي زهران، عصام مبيضين، محمد العلاونة، عيسى السباح، احمد العيساوي، عبدالهاي المحارمة، عدي خضر.
هدف واضح
يقف فريقا البقعة والرمثا أمام فرصة متساوية تمهد لأحدهما التواجد في المشهد النهائي للبطولة، ورغم النتيجة الايجابية التي عاد بها فريق البقعة “ المجتهد” من ملعب مدينة الحسن بإربد، حيث منحته نقطة التعادل أفضلية على ملعبه، يملك الفريقان حظوظا مبررة للمنافسة على لقب البطولة، وتبدو الخيارات مفتوحة أمام الجهاز الفني في كلا الفريقين لمعالجة الأخطاء التي ظهرت في مباراة الذهاب، والعمل على تصويبها، والاستفادة من نقاط الضعف، ومن هذا المنطلق، وفي ظل وجود كوكبة من اللاعبين المميزين، فإن إمكانيات الفريقين تشير إلى مشاهدة مباراة قوية ومثيرة، سعيا للوصول إلى الهدف المنشود.
البقعة الذي قدم اداء طيبا خلال المباراة الأولى، وظل متقدما حتى الثواني الأخيرة من اللقاء ، يتسلح بعزيمة وإصرار على تحقيق المطلوب ، ومستفيدا المعنويات المرتفعة عند لاعبيه، وسيعمل على الامساك بزمام المبادرة في منطقة العمليات، من خلال تحركات وحيوية حاتم عوني وابراهيم دلدوم ومحمد وائل ومحمد ناجي، وسيعمل هذا الرباعي “المتماسك” على تمويل المهاجمين عدنان عدوس ويزن شاتي، مع مساندة مستمرة من الظهيرين وخصوصا عمار أبو عواد، ويعرف لاعبو البقعة الحضور المميز والقدرات الهجومية لفريق الرمثا، ويدركون أهمية تحقيق التوازن في الواجبات الدفاعية والهجومية، وعدم منح حرية الحركة للاعبي الرمثا ، وسيعملون على تشكيل ترسانة دفاعية متينة أمام مرمى الحارس محمود المزايدة، من خلال عمر طه وعثمان الخطيب وأسامة أبو غنام وعمار ابو عواد، الذين سيرقبون تحركات وانطلاقات الثنائي حمزة الدردور وركان الخالدي ، بحثا عن نظافة الشباك التي توصلهم للمباراة النهائية .
وعلى الجانب الآخر، فإن لاعبي الرمثا يبحثون عن تحسين الصورة الفنية ، والعودة سريعا لأجواء المباراة من خلال هدف يعيد التوازن ، ويبعدهم عن التوتر، ويريح أعصابهم، ولكن من دون تسرع في إنهاء الهجمات، او ترك مساحات فارغة في المواقع الخلفية يمكن أن يستفيد منها مهاجما البقعة، ويعتمد الرمثا في طبخ هجماته والسيطرة على منطقة المناورة ، على انطلاقات ابراهيم الخب، محمد القصاص، خالد الدردور،محمود الحوراني الذين سيحاولون تعويض غياب “ المتحرك” علاء الشقران، وسيركز رجال العلميات على التنسيق الكامل مع رباعي الدفاع شادي ذيابات ومحمد الباشا وسليمان السلمان وعلي خويلة لبناء حواجز تحد من الاختراقات لمرمى الحرس فراس صالح.
التشكيلتان المتوقعتان
الرمثا: فراس صالح، علي خويلة، شادي ذيابات، محمد الباشا(محمد ابو زريق)، سليمان السلمان، إبراهيم الخب، محمد القصاص، خالد الدردور، محمود الحوراني( اياد الخطيب)، ركان الخالدي، حمزة الدردور.
البقعة: محمود المزايدة، عمار ابو عواد، عثمان الخطيب، أسامة غنام، عمر عبدالكريم، إبراهيم دلدوم، محمد وائل(لؤي عدوس)، محمد ناجي، حاتم عوني (صلاح ابو السيد)، يزن شاتي، عدنان عدوس.

yehia.qteishat@alghad.jo
moh.ammar@alghad.jo

qtaishatyahia@
mmar_sal@

التعليق