المشاركون يجمعون على نجاح معسكرات العمل التطوعي

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً
  • عدد من المشاركين في معسكرات الحسين التطوعية - (من المصدر)

عمان - الغد - تفقد أمين عام المجلس الأعلى للشباب صطام عواد أمس، معسكرات الحسين للعمل والبناء في محافظتي عجلون واربد، حيث التقى المشاركين ومدراء الشباب وهيئات الإشراف، واستمع منهم لايجاز حول سير العمل، كما استمع لانطباعات الشباب المشاركين. وشدد عواد خلال زيارته لمواقع التدريب في المعسكرات على توجيهات رئيس المجلس، في توفير كافة الأجواء المناسبة للمشاركين، بما يضمن تحقيق أهداف المعسكرات، وتطور الشعور الوطني الايجابي نحوها، نظير النجاحات التي حققتها خلال الأعوام الماضية.
ففي بيت شباب اربد، اجمع المشاركون على نجاح معسكر العمل التطوعي الذي اقامته مديرية شباب المفرق مقدرين لمبادرات المجلس ومديريات الشباب في المحافظات، الاهتمام بالشباب ومشكلاته وقضاياه وطرحها على بساط البحث وإشغال أوقات فراغهم بما يسهم في خدمة وتطور المجتمع.
المشاركون محمد بني خالد ومحمد الخوالدة وشلال الخالدي أشار إلى الفرصة التي وفرتها المعسكرات للشباب، لاكتساب الخبرات في مختلف المجالات الترويحية والفكرية التي يقدمها المحاضرون، خاصة في تعزيز قيم العمل التطوعي لديهم، والذي انعكس على تنفيذ برامج وأنشطة تخدم المجتمع المحلي.
بينما عرج الشاب حسان الخوالدة للإشارة لما تحدثه هذه البرامج من تعزيز قدرة الشباب على حل مشكلاته ووضع الحلول الملائمة لها.
وفي بيت شباب القادسية قدر شباب محافظة مادبا، الجهود التي بذلتها طواقم المعسكر من خلال البرامج والأنشطة الهادفة لتمكين الشباب، ما يسهم في تعزيز الانتماء والولاء للوطن والقيادة الهاشمية، التي تسعى لتحقيق المشاركة الشبابية الفاعلة في التنمية الشاملة، حيث أكد الشاب مصعب الشوابكة من مركز شباب مادبا أن برنامج المعسكر سلط الضوء على محاور التمكين الشبابي الذي يسهم في بناء شخصية المشارك وتمكينه من تحديد مستقبله وتطوير قدراته، مشيرا الى دور المعسكر في اكساب المشاركين المهارات الحياتية الأساسية النظرية والعملية وإكسابهم المهارات
في الحركات الكشفية ومهارات الحوار ومنظومة القيم، علاوة على دور هذا المعسكرات في تعليم المشاركين تحمل المسؤولية والاعتماد على النفس وبث روح المشاركة في العمل الجماعي والتطوعي.
وأشاد المشارك عبدالله بريزات بنوعية البرامج التي قدمت خلال المعسكر والتي اشتملت على التدريبات العسكرية التي تسهم في ايجاد روح الانضباطية في صفوف المشاركين وتحسين مستويات اللياقة البدنية لديهم، لافتا أن برامج أخرى استفاد منها خلال المعسكر، تمثلت في اتاحة الفرصة للتعرف على المواقع السياحية في منطقة ضانا والطفيلة، ومعرفة دور المؤسسات الوطنية التي تعنى بالقطاع الشبابي في تحقيق رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني باكساب الشباب المهارات الضرورية لصقل مواهبهم وإبداعاتهم. ودعا المشارك يزيد الضرابعة من مركز شباب ذيبان إلى تكرار مشاركته وزملائه من مركز ذيبان في مثل هذه المعسكرات، التي تحمل معاني البناء والعطاء والعمل للمحافظة على مكتسبات الوطن، مشيرا أن مشاركته اكسبته خبرات جديدة في الحياة من خلال تعميق مفهوم الهوية الوطنية والحفاظ على ثقافة الأمة ومعرفة أنماط الحياة الصحية السليمة من خلال التدريبات الرياضية، علاوة على تعزيز قيم العمل التطوعي.
مقابل ذلك اكد العديد من المشاركين أن المعسكر أكسبهم الحماس لجهة تنفيذ خدمة المجتمعات المحلية، مشيدين بمستويات التدريب العسكري الذي تلقوه، بينما أسهمت ورش العمل والمحاضرات النظرية والعملية في بناء قدراتهم وزيادة وعيهم الثقافي.

التعليق