جلالتها تحضر إطلاق "اواسيس 500" مسارا استثماريا جديدا

الملكة تؤكد أهمية فتح مجالات عمل وريادة للأفكار الإبداعية

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • جلالتها تفتتح معرض الريادة الإبداعية الذي نظمته "اواسيس 500"

عمان- أطلقت "اواسيس 500" أمس، بحضور جلالة الملكة رانيا العبدالله، مسارها الاستثماري الجديد الذي يستهدف الدعم والاستثمار في الريادة الابداعية والثقافية والمبدعين في جميع محافظات المملكة، ومساعدتهم على تحويل ابداعاتهم الى مشروعات انتاجية تسهم في الاقتصاد المحلي.
وافتتحت جلالتها معرض الريادة الابداعية الذي نظمته "اواسيس 500"، الشركة المتخصصة بتسريع الأعمال للشركات الريادية الناشئة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
وجالت جلالة الملكة في انحاء المعرض الذي يضم ابداعات فنية وثقافية قام بعرضها 20 رياديا ورياديةً اردنيين، واطلعت جلالتها على افكار المشروعات التي تسعى الى تطويع الفنون والثقافة في خدمة التنمية الاقتصادية حيث سيتم تحويل هذه الافكار الى مشروعات ريادية تدر دخلا لاصحابها وتوفر فرص عمل جديدة.
ورافق جلالتها، في الجولة، رئيس مجلس إدارة صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية عمر الرزاز، ونائب رئيس مجلس إدارة اواسيس 500 مروان جمعة، والمدير العام لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية قيس قطامين.
وشاهدت جلالتها عرضا يوضح الهدف وتفاصيل العمل ضمن المسار الاستثماري الجديد الذي اطلق بدعم من صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، إذ سيتم ضمّ 100 خبير جديد و70 مستثمرا من القطاعات المشمولة في هذا المسار، والسعي للاستثمار في 20 شركةً ناشئةً جديدة.
وفي جلسة مع المشاركين في معرض الريادة الابداعية، اعربت جلالتها عن اهتمامها بما شاهدته في المعرض من ابداعات، مشيرة الى ان تلك الابداعات يقف خلفها مواهب وافكار، ورغبة في النجاح والتطور على نطاق واسع.
وقالت جلالتها، ان قطاع الابداع قادر على المشاركة وعمل فرق في الاقتصاد المحلي الى جانب القطاعات الاخرى، مؤكدة جلالتها اهمية التشبيك مع مستثمرين ومهتمين لفتح مجالات عمل وريادة للأفكار الابداعية.
من جهته، قال الرئيس التنفيذي لـ"أواسيس 500" يوسف حميد الدين، ان اطلاق المسار الجديد جاء بعد دراسة حاجات السوق والقطاعات الابداعية، ومن اجل الاستفادة من خبرات تسريع الاعمال التي تمتلكها "أواسيس".
واضاف ان "أواسيس" تهدف من خلال هذا المسار الى بناء قصص نجاح ومشروعات انتاجية في هذه القطاعات، لتسهم في الاقتصاد على غرار القصص التي بدأت تخط طريقها في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وهو القطاع الذي ركّزت عليه عمليات "أويسس" طيلة فترة تواجدها في السوق المحلية، والتي تجاوزت اليوم، ثلاثة أعوام ونصف، مؤكدا ان "أواسيس" ستقوم بالتركيز على دعم المحافظات لتتطابق اهدافها مع ما تطمح اليه الجهات الرسمية وغير الرسمية لتحقيق التنمية المستدامة فيها.
ولفت رئيس مجلس الامناء لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية الدكتور عمر الرزاز إلى ان دعم الريادة يأتي على رأس اولويات صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية.
واكد ان الصندوق يعتبر الشباب اساس بناء الوطن، ويستهدف تحقيق الاهداف الاقتصادية المنشودة بتحويل الريادي من باحث عن عمل الى صاحب عمل، وبما يخفف من حدة البطالة من جهة، ويضيف للاقتصاد الوطني من جهة اخرى، ناهيك عن اهمية دور مثل هذه المشروعات في تصدير منتجاتها لخارج الأردن.
وبدوره قال مدير مشروع الريادة الابداعية في "اواسيس 500" عمر الشريف ان المسار الجديد سيخدم العديد من القطاعات الابداعية ومنها التصميم الصناعي، وهندسة العمارة، وتصميم الازياء والاثاث، والنشر والاعلام الالكتروني، الموسيقى وصناعة الافلام والفنون المسرحية، وكالات الفن الرقمي والرسوم المتحركة، بالاضافة الى الصناعات الحرفية.
واضاف "سنباشر العمل على هذا المسار الاستثماري خلال وقت قريب حيث قمنا بالعمل والتحضير لبناء برنامج استثماري وتسريع الاعمال لإنشاء مشروعات ومحتوى ابداعي قادر على ادخال مردود مستدام".
وبين ان برنامج المسار الاستثماري الجديد سيتضمن التدريب على مهارات الاعمال وكيفية التواصل بحرفية، والتدريب في نطاق التخصص الابداعي المطلوب، والاستثمار الاولي، وخلق فرص جديدة واطلاق شركاتهم في الاسواق في العالم والمنطقة العربية، والتعرف على مرشدين جدد في نطاق التخصص المطلوب، وتعريف المشتركين بدور نشر، وتعريفهم بمستثمرين جدد.
واشار إلى ان الصندوق لديه العديد من الافكار لانجاح هذا المسار وذلك من خلال تطوير برنامج سيكون ثنائي اللغة (العربية والإنجليزية) يتضمن القيام بالتدريب، ودعم وتسويق وتوفير فرص جديدة للمنتجات والخدمات في المجالات الابداعية والتصميم ووسائل الإعلام، وسترافقه أنشطة لتمكين المجتمع المحلي، مثل المعارض الفنية وأسابيع الفن في كل المحافظات والدول العربية والعالم.
يشار الى ان المسار الاستثماري الجديد لـ"اواسيس 500" سيضاف الى مسارين كانت تعمل عليهما منذ انطلاقتها في السوق المحلية العام 2010، كانا موجهين لتسريع اعمال الافكار الريادية في قطاعي الاتصالات وتقنية المعلومات، حيث بدات "أواسيس" عملها لتوفير الاستثمار في المراحل المبكرة جدا من عمر المشروع (early stage funding)، ومن ثم عمل قبل حوالي عام على إطلاق مسار استثماري ثان، استهدف الاستثمار في الشركات القائمة الراغبة في النمو (GROW Track).-(بترا)

التعليق