الاحتلال يغتال طفلا ويواصل الاعتقالات والمواجهات تجتاح الضفة والقدس

تم نشره في الجمعة 20 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

 برهوم جرايسي

الناصرة - شيع آلاف المواطنين في بلدة دورا جنوب الخليل، أمس، جثمان الشهيد الطفل محمد جهاد دودين (14 عاما) الذي اغتاله جنود الاحتلال بالرصاص الحي، خلال مواجهات شهدتها البلدة فجرا، في الوقت ذاته واصلت قوات الاحتلال حملة اعتقالاتها العشوائية، ويقدر عدد المعتقلين حتى مساء أمس الجمعة إلى ما يقارب 370 معتقلا، ونفدت قوات الاحتلال حتى أمس أكثر من 1100 عملية اقتحام، كما شهد القطاع الليلة قبل الماضية قصفا جويا، وشهدت القدس وعدة بلدات في الضفة مواجهات أسفرت عن إصابات واعتقالات.
وكانت قوات الاحتلال قد واصلت أمس والليلة الماضية، اجتياحها لمختلف أنحاء الضفة الفلسطينية المحتلة، مع تركيز خاص على مدينة الخليل ومنطقتها، وحسب معطيات جيش الاحتلال، فقد بلغ عدد الاقتحامات للبيوت والمقار حتى ظهر أمس الجمعة، أكثر من 1100 هدف، فيما بلغ عدد المعتقلين حتى مساء أمس الجمعة، ما يزيد على 370 أسيرا، نحو 250 أسيرا منهم من حركة حماس، والباقي من حركات أخرى، كما لوحظ أن الاحتلال يستهدف الأسرى المحررين من الصفقة التي عرفت باسم "صفقة شليط"، وجرى تحويل عدد من الأسرى إلى الاعتقال الإداري.
وقال وزير الحرب موشيه يعلون في لقائه أمس مع قطيع من جنوده، إن فرضية العمل التي يجب أن توجه الجيش، هي أن المستوطنين الثلاثة "المختطفين" هم على قيد الحياة، إلا إذا تأكد أمر آخر، وكان رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو قد ادعى في مؤتمر صحفي مساء أول من أمس الخميس، أن لدى أجهزته تتجمع سلسلة من المعلومات، ولكن العملية المتواصلة منذ ثمانية ايام ستتواصل، وتستهدف في غالبيتها حركة حماس ومؤسساتها في الضفة.
وشهدت بلدة دورا في محافظة الخليل جنوب الضفة فجر أمس الجمعة، مواجهات بين الأهالي وقطعان الاحتلال التي اقتحمت البلدة بوحشية، وأطلقت الرصاص الحي على الأهالي المحتجين، ما أسفر عن اغتيال الطفل محمد جهاد دودين، اضافة إلى العديد من الإصابات.
كما نفذت قوات الاحتلال عملية إنزال بالمروحيات في بلدة بيت كاحل، وتفيد التقارير الفلسطينية بوقوع سلسلة من المواجهات في مدن وبلدات عديدة في الضفة، للتصدي للاقتحامات العسكرية، واستمرار عمليات الاعتقالات والأسر.
وأكد محامي نادي الأسير الفلسطيني مفيد الحاج أن لجنة خاصة من الاحتلال ألغت أمر إطلاق سراح الأسرى المشروط الخاص بالمحررين من صفقة التبادل مؤقتا، وأجلت النظر في قضيتهم لأجل غير مسمى، وجرى ذلك في المحكمة المركزية في حيفا، وشمل هذا القرار سبعة من محرري صفقة التبادل الذين تم اعتقالهم من القدس مؤخرا.
وكانت نيابة الاحتلال قد أصدرت قرارا بتحويل أسيرين من ضمن سبعة أسرى إلى الاعتقال الإداري، وذلك بهدف إلغاء أمر إطلاق سراحهم المشروط وإعادتهم لأحكامهم السابقة أي قبل الإفراج عنهم في الصفقة التي تمت العام 2011.
وكان جيش الاحتلال قد شن الليلة قبل الماضية غارات جوية على عدة مدن في قطاع غزة، ما أدى إلى إصابة ستة مواطنين بينهم أربعة أطفال وإلحاق أضرار جسيمة بالمنازل، من بينها مخزن للمواد الغذائية، قرب مسجد المجمع الإسلامي في حي الصبرة وسط مدينة غزة.
من ناحية أخرى، شهدت البلدة القديمة من القدس المحتلة ومحيطها، مواجهات بين المصلين وقوات الاحتلال، جراء الحصار الذي فرضته سلطات الاحتلال على المسجد الأقصى المبارك، ومنعها من يقل عمره عن 50 عاما من الدخول إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة، إذ بدأت الإجراءات قبل صلاة الفجر، ما جعل العشرات من أهالي المدينة يؤدون صلاة الفجر في شوارع المدينة.
وتكرر مشهد الصلاة في الشوارع عند صلاة الجمعة، بعد أن حول الاحتلال المدينة الأسيرة إلى ثكنة عسكرية ونصبت فيها العديد من الحواجز، ونشرت آلاف العناصر من قطعان جيش الاحتلال، الذين شرعوا ينكلون بأهالي المدينة وزوارها، وإجراء تفتيشات مهينة للمارة، ما أدى إلى وقوع عدة مشاحنات بين الأهالي وجنود الاحتلال. وبعد صلاة الجمعة، وقعت مواجهات محدودة، واعتقلت قوات الاحتلال شابين.
وعلى صعيد مسيرات الجمعة، فقد شهدت قرية بلعين جنوب رام الله مسيرة حاشدة، خرجت للتنديد بالعدوان على شعبنا وتنديدا بالجدار العنصري والاستيطان. وشارك في المسيرة وفد من اتحاد الصحفيين العرب الذي يزور فلسطين حاليا، من دول مختلفة مثل: مصر والمغرب وتونس والجزائر وموريتانيا والهند ودول أوروبية أخرى.
وعند اقتراب المسيرة من منطقة جدار الضم والتوسع العنصري هاجمها جنود الاحتلال باستخدام الغاز وقنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط بكثافة، ما أدى إلى وقوع عدد كبير من المصابين، وعولجوا ميدانيا.
كما شهدت قرية "المعصرة" في منطقة بيت لحم، المسيرة الأسبوعية، التي طالبت المجتمع الدولي بالتدخل لإيقاف الاعتداءات والإجراءات التعسفية بحق شعبنا، وانتهت المسيرة بصدامات مع قوات الاحتلال.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

التعليق