مصدر مسؤول يقول إن الأردن بمنأى عن استهداف "داعش" حاليا

الجيش سيتخذ المناسب بحسب التطورات على الحدود مع العراق (تحديث)

تم نشره في الأحد 22 حزيران / يونيو 2014. 09:59 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 09:48 صباحاً
  • عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية (أرشيفية)

 عمان- الغد- قال وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني إن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية  تتابع بكثب ما يحدث من تطورات على الجانب الأخر من الحدود الأردنية العراقية.

وقال المومني في تصريح لـ"الغد" إن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية تتابع ما يحدث من تطورات على الحدود وستتخذ الإجراءات الضرورية والاحترازية المناسبتين على مدار الساعة بحسب مقتضى الحال وتداعيات الموقف.

 وكان مصدر حكومي مسؤول قال في وقت سابق، إن حديث الرئيس الأميركي باراك أوباما عن إمكانية توسع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام والمعروف اختصارا باسم "داعش" يأتي في سياق تقييم وضع التنظيم في الاقليم وقدرته على الامتداد في دول المنطقة.

وأضاف في تصريح لـ"الغد" أن جميع الدول المعتدلة مستهدفة من قبل التنظيم بما فيها الأردن، إلا أنه استدرك بالقول إن الأردن بمنأى عن استهداف التنظيم في الوقت الحالي.

وبين أن المملكة اتخذت جميع الإجراءات والاحتياطات على المعبر الحدودي مع العراق وقامت بإحصاء أعداد القادمين، مؤكدا أنه لا يوجد بينهم أي لاجىء.

وأكد المصدر أن المنطقة الحدودية تحظى بمتابعة حثيثة من قبل الأجهزة الأمنية بعد ورود معلومات تفيد بحصول مواجهات على الجانب الآخر، وأن القوات المسلحة تتابع ما يحدث وتتخذ الإجراءات الضرورية والاحترازية على مدار الساعة بحسب مقتضى الحال وتداعيات الموقف".

وقال المصدر إن الأردن لا يستطيع التأكيد ما إذا كانت "داعش" هي الجهة المسيطرة على المنطقة الحدودية أم مسلحون من تنظيمات أخرى.

وكان الرئيس الأميركي قال في مقابلة مع شبكة "سي بي اس" بثت الأحد "بشكل عام، ينبغي أن نبقى متيقظين. المشكلة الحالية هي أن (مقاتلي) تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يزعزعون استقرار البلد (العراق)، لكن يمكنهم أيضا التوسع نحو دول حليفة مثل الأردن".

 

التعليق