أستراليا تسعى لبث الخوف في نفوس الآخرين

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

كوريتيبا - تتطلع استراليا التي يخشاها العالم في رياضات أخرى كفريق صعب المراس لبناء نفس السمعة في كرة القدم بعد عروض معقولة في نهائيات كأس العالم.
وتأكد خروج استراليا من البطولة المقامة في البرازيل لكنها تريد أن تدلل على أنها لم تمت تستحق الهزيمة 3-2 أمام هولندا المرشحة لنيل اللقب، وذلك حين تواجه اسبانيا حاملة اللقب في الجولة الأخيرة اليوم بعدما ضمنا العودة سريعا للوطن.
وقال انجي بوستيكوجلو مدرب استراليا في مؤتمر صحفي أمس "لدينا الكثير لنلعب من أجله. هذه هي رابع مشاركة في كأس العالم بالنسبة لنا ولم نفز إلا في مباراتين".
وأضاف "لو واصلنا التحسن وأصبحنا البلد الذي نتمناه وشعر الآخرون بالخوف منا فسيكون علينا أن نبدأ الفوز بمباريات على هذا المستوى".
وهذه ثالث نهائيات على التوالي لاستراليا التي وصلت للدور الثاني في 2006.
وستفتقد استراليا في هذه المباراة للنجم تيم كاهيل صاحب الهدف الرائع ضد هولندا الذي لن يشارك بسبب الإيقاف بينما يكافح مارك ويلكينز ومارك بريشيانو للتغلب على إصابات ولا يرجح أن يشاركا من البداية.
وقال القائد مايل جدنياك إن الهزيمة أمام اسبانيا سببها هفوات بسيطة وإن الجيل الشاب للمنتخب الاسترالي يحتاج لفرصة للظهور.
وأضاف "هل يمكننا الحفاظ على تركيزنا وانضباطنا طيلة 90 دقيقة أو 95 دقيقة؟ نعرف أنه سيكون علينا خوض منافسة قوية جدا ضد اسبانيا القوية". -(رويترز)

التعليق