خليلودزيتش: مباراة بطولية

تم نشره في الاثنين 23 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً

بورتو اليغري- أعرب مدرب الجزائر لكرة القدم البوسني وحيد خليلودزيتش، عن سعادته الكبيرة بفوز ممثلي العرب في مونديال البرازيل على كوريا الجنوبية 4-2، مؤكدا ان محاربي الصحراء قدموا مباراة "بطولية".
وقال خليلودزيتش في مؤتمر صحفي عقب المباراة: "قوة هذا المنتخب هي اللعب الجماعي. كنا جميعا منزعجين قليلا بعد الانتقادات غير المبررة التي وجهت الينا عقب المباراة الاولى امام بلجيكا التي تعتبر احد افضل المنتخبات في اوروبا والتي كنا قاب قوسين او ادنى من تحقيق انجاز الفوز عليها لو ركزنا قليلا".
وأضاف "شاهدنا ذلك (الانزعاج) في الشوط الثاني، هذا المنتخب شاب ولا يتحمل الضغوطات نفسيا. قدمنا عرضا مثاليا في الشوط الاول وبفعالية كبيرة. مر المنتخب بفترة فراغ كالعادة على الارجح بدنيا او معنويا، ويجب ان نتحدث في ذلك. ولكن الجزائر قدمت مباراة بطولية وأهنئ جميع اللاعبين. اهدي هذا الفوز الى الجماهير الجزائرية والى الشعب الجزائري الذي ينتظر هذا الفوز منذ 32 عاما. كان فوزا بالكبرياء. سنلعب مباراة ثالثة، مباراة فاصلة أمام روسيا وكل شيء ممكن".
وتابع "قدمت الجزائر مباراة كبيرة في الشوط الاول في جميع النواحي، وفي الثاني كان هناك استرخاء امام منتخب منظم بشكل جيد، عانينا خلال بعض الفرص من الناحية الدفاعية ولكننا كنا مستعدين لذلك. حللنا اسلوب لعب الكوريين جيدا وأزعجناهم بأسلوب لعب (ياسين) براهيمي بين الخطوط. الهدف الرابع يدرس، وأعتقد أن البرازيليين الذين حضروا المباراة في الملعب أعجبوا به".
واردف قائلا: "هذا المنتخب سيكبر بعد كل مباراة، انه منتخب شاب وهذا الفوز الذي جاء بعد 32 عاما سيساعده كثيرا. أمامنا تحديا إضافيا ضد شعب مثل روسيا، يجب أن نحاول تحقيق الانجاز الاكبر في كرة القدم الجزائرية وهو التأهل الى الدور الثاني. المسألة معقدة ولكن كل شيء ممكن".
وختم بالقول: "هذا المساء، كنا متألقين في أسلوب اللعب والفعالية والنتيجة وأتمنى أن نواصل على هذا المنوال في المباراة الثالثة (...) الحظوظ قائمة. روسيا مرشحة ولكن لا يجب الاختباء، يجب أن نبحث عن هذا التأهل بمزيد من الحذر والمعاناة".
أما مهاجم سبورتينغ لشبونة البرتغالي إسلام سليماني مسجل الهدف الاول، فقال "أنا هنا لمساعدة منتخب بلادي، وهذا هو الأكثر أهمية بغض النظر عمن يجسل الاهداف. المدرب هو من منحني فرصة اللعب اساسيا وفزنا بالمباراة بفضل الله. (...) نقطة قوتي هي التوغل في العمق، والمدرب تحدث معي وسارت الامور بشكل جيد وهذا شيء جيد بالنسبة الينا".
وبخصوص حظوظ التأهل الى الدور الثاني، قال "الوصول الى ثمن النهائي حلم وهدف. بدايتنا لم تكن جيدة امام بلجيكا، وقدمنا مباراة رائعة اليوم، أتمنى أن نواصل هذه الانطلاق ونتأهل".
وفي المقابل، قال مدرب كوريا الجنوبية هونغ ميونيغ-بو، فقال: "حللنا جيدا استراتيجية لعبهم ولكن النتيجة تجعلني اقول بأنها لم تكن مثالية. النتيجة تتحدث عن نفسها، استراتيجيتنا لم تكن جيدة، ولكن علينا التطلع الى الامام".
وأضاف "بما أن شباكنا استقبلت الكثير من الاهداف، هناك خطأ في الاستراتيجية من طرفنا. لم نستخف بالجزائر، كنا نعرف بأنها قوية جدا، ارتكبنا أخطاء دفاعية ودفعنا الثمن، والنتيجة تدل على أن المدافعين لم يكونوا مركزين بما فيه الكفاية".
وتابع "سنبذل كل ما في وسعنا من أجل المنافسة على بطاقة التأهل حتى الرمق الاخير، انه الحل الوحيد المتبقي امامنا. سنواصل جهودنا. الجزائر كانت منظمة جيدا ودفاعنا لم يكن في المستوى".
وختم: "طوينا صفحة (اليوم)، هذه النتيجة ثمرة استعداداتنا. يجب أن نستعد جيدا للمباراة المقبلة، انها الفرصة الوحيدة المتبقية امامنا". - (ا ف ب)

التعليق