رونالدو: لا نملك ما يلزم للفوز بكأس العالم

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

مانوس - لا تملك البرتغال ما يلزم للفوز بكأس العالم لكرة القدم. هذا ما أكده اللاعب الأفضل في العالم ونجم المنتخب كريستيانو رونالدو بعد التعادل مع الولايات المتحدة (2-2) ضمن المجموعة السابعة لمونديال البرازيل.
وكان نجم ريال مدريد (29 عاما)، الذي كانت لياقته البدنية موضع نقاش بعد موسم طويل تخللته إصابات مع ناديه الإسباني، أبقى على آمال ضئيلة لتأهل البرتغال إلى الدور الثاني بعد تمريرة حاسمة صنعت هدف التعادل الذي سجله فاريلا في الوقت القاتل (90+5).
وتخوض البرتغال مباراتها الأخيرة في المجموعة في مواجهة غانا بعد غد الخميس، وهي تحتاج إلى فوز بفارق كبير من الأهداف لتعويض خسارتها أمام ألمانيا (0-4) في افتتاح مباريات المجموعة، على أمل أن تخرج مباراة الولايات المتحدة وألمانيا بفائز، للإبقاء على الآمال البرتغالية بالتأهل إلى الدور الثاني.
غير أن رونالدو الذي يبدو مشمولا بلعنة أن أفضل لاعب في العالم لم يحرز يوما المونديال في السنة التي يفوز فيها بالجائزة، رأى أنه حتى بلوغ الدور الثاني لن ينعش آمال فريقه في الفوز بكأس العالم للمرة الأولى، وقال: "لم تكن البرتغال أبدا من المرشحين" للفوز بكأس العالم هذا العام. وأضاف: "حتى أن التأهل الى مونديال البرازيل كان صعبا" (قاد رونالدو منتخب بلاده إلى التأهل بعدما سجل ثلاثية في إياب الملحق الأوروبي مع السويد (3-2)، لتتأهل البرتغال 4-2 بمجموع المبارتين).
وأردف رونالدو: "لم أعتقد أبدا بأننا سنكون أبطال العالم، وعلينا أن نتواضع ونعترف بمحدودية قدراتنا، وهناك بعض الأمور التي لا نستطيع فعلها كالجري أسرع أو التحرك أفضل". وتابع: "في الوقت الراهن، هناك فرق ولاعبون أفضل منا، كما أننا واجهنا انتكاسات مع إيقاف بيبي وخسارة جهود فابيو كوينتراو".
وأكد نجم ريال مدريد الفائز بلقب دوري ابطال اوروبا العاشر للنادي الملكي أنه استجاب لنداء بلاده كالعادة، على رغم أنه كان يمكنه "اختيار الطريق السهل" وعدم المجيء الى البرازيل نظرا إلى القلق المثار حول لياقته.
إلى ذلك، تجنبت البرتغال الإقصاء الحتمي، غير أن التأهل الى الدور الثاني بحسب الصحف البرتغالية يحتاج الى "معجزة".
وقد عنونت الصحيفة الرياضية "ريكور" على صفحتها الأولى: "أكثر من معجزة"، ناشرة صورة لفاريلا، هداف الوقت المحتسب بدلا عن ضائع. وكتبت الصحيفة: "هدف فاريلا لن ينفع سوى في تغذية حلم من الصعب تصديقه".
ورأت الصحيفة المنافسة "أ بولا" أن "المعجزة وحدها ستمكن البرتغال من المضي قدما في المونديال، ولم يعد ذلك سوى مجرد حلم"، مذكرة بالسيناريو المستبعد الذي سيسمح للمنتخب بالتأهل الى الدور الثاني: "الآن علينا أن نسجل فوزا ساحقا على غانا وأن نترقب فوزا ساحقا آخر في مباراة ألمانيا مع الولايات المتحدة".
حال الاحباط هذه عكستها أيضا الصحف العامة، فعنونت صحيفة "إي": "فاريلا يحيي حلما بعيد المنال"، فيما رأت صحيفة "دياريو دي نوتيسياس" أن الوضع بات أشبه بمعادلة "مستحيلة عمليا".
واعتبرت صحيفة "جورنال دي نوتيسياس" أن "معجزة حسابية وحدها تحسم تأهل البرتغال"، لكون فارق الأهداف ليس لصالحها بعد الخسارة الثقيلة أمام ألمانيا (0-4).
وقد تصدرت صور الخيبة التي عكسها نجم رونالدو وهو منحني الرأس ويده على جبينه الصفحات الأولى للصحف البرتغالية من جديد أمس الإثنين.
وأشارت "ريكور" إلى أن أداء رونالدو "لا يستحق الكثير من النقد بعدما قدم ما في وسعه على رغم أن مشاركته لم تخف المشكلات البدنية" التي طبعت تحضيراته لكأس العالم. كذلك لفتت "أ بولا" الى أن رونالدو "كافح حتى النهاية إنما من دون نجاح كاف". ولم تنس الصحيفة الإشارة إلى التمريرة المتقنة من نجم ريال مدريد التي صنعت هدف التعادل الذي سجله فاريلا.
أما صحيفة "بوبليكو"، فرأت أن اللاعب الأفضل في العالم "كان أكثر حضورا إنما مرة أخرى لم يصنع الفارق".
وتساءلت "أ بولا" عن خيارات المدرب باولو بينتو ونوعية التحضير في المبارتين الأخيرتين، ورأت أن من "المؤلم مشاهدة الأداء الذي قدمه البرتغال"، فيما اعتبرت "ريكور" أن "الوضع بات مقلقا للغاية"، قبل المواجهة المرتقبة مع غانا. -(أ ف ب)

التعليق