الاحتلال يغتال شابين ويصيب ثلاثة في غزة ويقمع مسيرات الضفة

تم نشره في الجمعة 27 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • عشرات الشبان الفلسطينيين خلال مواجهات دامية مع جنود الاحتلال في كفر قدوم أمس - (ا ف ب)

برهوم جرايسي

غزة- القدس المحتلة - اغتال الجيش الإسرائيلي أمس مقاومين اثنين وأصاب ثالثاً، بغارة جوية على قطاع غزة، بدعوى تشكيلهم خلية لاطلاق القذائف الصاروخية نحو أهداف اسرائيلية، فيما قمعت قوات الاحتلال سلسلة من مسيرات الضفة الاسبوعية، المناهضة للاحتلال.
وقالت التقارير الفلسطينية في قطاع غزة، إن طائرة استطلاع لجيش الاحتلال، أطلقت صاروخاً على سيارة مدنية من نوع "كيا" في مخيم الشاطئ، ما أدى إلى استشهاد المواطنين أسامة الحسومي (26 عاما) ومحمد محمد الفصيح (23 عاما )، وهما من حي الشيخ رضوان شمال غرب مدينة غزة، وإصابة 3 آخرين، تم نقلهم جميعا إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة. وسبق ذلك، أن حلقت طائرات الاستطلاع الاحتلالية بكثافة في أجواء القطاع وتصدر أصواتا مزعجة كما تحدث تشويشا على أجهزة التلفزة والاتصالات.
وكان أصيب صباح أمس سبعة مواطنين بينهم طفلان وسيدتان إحداهن حامل في قصف مدفعي لجيش الاحتلال استهدف بلدة خزاعة في خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقالت مصادر إسرائيلية أمس، إن جريمة الاغتيال وقعت على مقربة من بيت رئيس الحكومة الفلسطينية السابق اسماعيل هنية، فيما ادعى وزير الحرب موشيه يعلون، إن المقاومين اللذين استهدفهما جيش الاحتلال أمس، شاركا في عمليات اطلاق قذائف صاروخية من القطاع باتجاه مواقع إسرائيلية، واتهم حركة حماس بالمسؤولية عن إطلاق القذائف من القطاع.
وفي المقابل، قمعت قوات الاحتلال أمس، سلسلة من مسيرات الضفة، المناهضة للاحتلال والاستيطان، ففي قرية بلعين، جنوب رام الله، أصيب امس العشرات بالاختناق إثر استنشاقهم غازا مسيلا للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرة القرية الأسبوعية، وذكرت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال اطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع، باتجاه المشاركين لدى وصولهم إلى الأراضي المحررة بالقرب من موقع اقامة الجدار العنصري على اراضي القرية ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق.
وذكرت اللجنة الشعبية في بلعين، ان فعالية امس جاءت وفاء وانتصارا  للأسرى في سجون الاحتلال، داعية المؤسسات الانسانية والحقوقية المحلية والدولية، الى محاسبة حكومة الاحتلال على جرائمها المتكررة بحق ابناء شعبنا.
كما قمعت قوات الاحتلال أمس مسيرة  قرية النبي صالح الاسبوعية في منطقة رام الله، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، واشتعال النيران في أجزاء من أراضي القرية بفعل قنابل الصوت والغاز التي اطلقها الجنود بشكل عشوائي.
واصيب أربعة فلسطينيين من بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية أمس، بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة القرية الاسبوعية السلمية.
وقالت مصادر محلية في القرية، 'إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني وقنابل الصوت والغاز باتجاه المشاركين لدى اقترابهم من مدخل القرية الشرقي واعتدوا بالضرب على كل من تواجد في شوارع القرية خلال مطاردتهم المشاركين في المسيرة في شوارع وازقة كفر قدوم.
كما قمعت قوات الاحتلال أمس، مسيرة قرية المعصرة الأسبوعية قرب بيت لحم، وقد أغلق جنود الاحتلال الطريق أمام المسيرة أثناء توجهها إلى منطقة الجدار، ومنعت المشاركين من الوصول إليه.

barhoum.jaraisi@alghad.jo

 

التعليق