استقالة المبعوث الأميركي للشرق الأوسط مارتن إنديك

تم نشره في السبت 28 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً

واشنطن - أعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان مبعوث الولايات المتحدة الى الشرق الاوسط مارتن انديك، الذي عمل على تحريك مفاوضات السلام المتعثرة بين اسرائيل والفلسطينيين، استقال من منصبه.
وأوضحت الوزارة في بيان ان مساعد انديك، فرنك لوينستاين سيحل محله وان انديك سيستعيد منصبه كنائب للرئيس في مركز ابحاث بروكينغز.
واضاف البيان ان انديك سيواصل مع ذلك "العمل بشكل وثيق" مع وزير الخارجية جون كيري وادارة الرئيس باراك اوباما بشأن هذه القضية.
واشاد كيري بـ"عمله بلا كلل من اجل تشجيع السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين" و"دوره الحيوي" في عملية السلام التي شدد على انها لم تمت.
وقال كيري في بيان ان انديك "سيواصل العمل من اجل السلام، والولايات المتحدة، كما سبق وان قلنا مرارا، ما تزال ملتزمة بالعمل ليس من اجل قضية السلام فحسب وانما ايضا من اجل استئناف عملية (الحوار) عندما تجد الاطراف طريق العودة الى المفاوضات الجادة".
وكانت مفاوضات السلام فشلت في نهاية نيسان (ابريل) بعد تسعة اشهر من الحوار غير المثمر.
انديك، الذي ولد في بريطانيا ونشأ في استراليا، عمل سابقا مع اللوبي الاسرائيلي الرئيسي في واشنطن، لجنة الشؤون العامة الاميركية الاسرائيلية (ايباك)، وحصل على الجنسية الاميركية العام 1993 عندما انضم آنذاك الى ادارة الرئيس بيل كلينتون.
عمل انديك مرتين سفيرا للولايات المتحدة في اسرائيل من 1995 الى 1997 ومن 2000 الى 2001 وقام بدور كبير في جهود كلينتون من اجل السلام في الشرق الاوسط بما في ذلك خلال قمة كامب ديفيد بين رئيس الوزراء الاسرائيلي آنذاك ايهود باراك والزعيم الفلسطيني ياسر عرفات.-(ا ف ب)

التعليق