المومني يؤكد أهمية الاستثمار في تدريب الصحفيين

تم نشره في الجمعة 27 حزيران / يونيو 2014. 11:00 مـساءً
  • المشاركون بالدورة التدريبية لصحافة حقوق الانسان امام مقر نقابة الصحفيين-( تصوير: امجد الطويل)

موفق كمال

عمان - أكد نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني على تسخير إمكانيات النقابة الفنية في خدمة اتحاد الصحفيين الدوليين، لافتا إلى ضرورة خلق اجيال من الصحفيين العرب، قادرين على الدفاع عن قضايا حقوق الانسان.
وشدد المومني على أهمية التدريب في تطوير العمل الصحفي والاستثمار في تدريب الصحفيين، مشيرا الى ان النقابة أصبح لديها حاليا مركز تدريب.
جاء ذلك خلال كلمة ألقاها المومني الاربعاء في مركز تدريب نقابة الصحفيين، في ختام الدورة التدريبية الخاصة بالمدربين حول صحافة حقوق الانسان في العالم العربي.
ونظم الدورة الاتحاد الدولي للصحفيين، بالتعاون مع النقابة، واستمرت 11 يوما، شارك فيها 10 صحفيين من الأردن والعراق وفلسطين ولبنان وتونس واليمن والسودان.
وقاد المدرب البريطاني كيفن بوردن الورشة التي ركزت على المهارات الأساسية لتصميم وتقديم دورة تدريبية فعالة، بما في ذلك تحديد الاحتياجات التدريبية وأساليب التعلم، وتقنيات التدريب التفاعلي وقياس التقدم، وإدارة السلوكيات الصعبة إلى جانب وضع هدف محدد للعمل، وصولا إلى خلق صحفيين داعمين لقضايا حقوق الانسان.
منسق العالم العربي والشرق الاوسط في الاتحاد منير زعرور قال “إننا نطمح بمساهمة هذا البرنامج في تقوية قدرات الصحفيين، لانتاج مواد صحفية تهم المواطنين وتعزز الاحترام لمبادئ حقوق الانسان”.
وأضاف زعرور أن هذا “البرنامج الذي نطلقه بالتعاون مع نقابات الصحفيين في البلدان المشاركة، سيستمر حتى نهاية سنة 2015 على الاقل”.
وأشار إلى أنه سيسهم بتعزيز الخدمات ورفع القدرات التي تقدمها النقابات لأعضاء الهيئة العامة في دولها. وأكد ان هناك مهمة أمام كل مدرب في هذه الدورة، تكمن في تنفيذ دورتين تدريبيتين لزملائه في النقابة حول الكتابة الصحافية في حقوق الانسان.
وفي نهاية الحفل سلم المومني وزعرور وبوردن الشهادات للخريجين.

mufa.kamal@alghad.jo

 

التعليق