شوارع وأحياء العقبة تعاني تكدسا للنفايات

تم نشره في الاثنين 30 حزيران / يونيو 2014. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الاثنين 30 حزيران / يونيو 2014. 12:45 صباحاً
  • نفايات تتكدس في ساحة أحد الأحياء السكنية بالعقبة - (الغد)
  • نفايات في أحد شوارع المدينة - (الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة -  شكا سكان واصحاب محلات في مختلف احياء مدينة العقبة من تراجع مستوى النظافة بشكل غير مسبوق، وانتشار وتكدس النفايات في كافة مناطق المدينة البحرية.
وقال سكان واصحاب المحلات إن الامر في بعض المناطق خاصة الاسواق وصل حد المكرهة الصحية والروائح الكريهة وانتشار الذباب مع دخول فصل الصيف الحار وازدياد  اعداد المتسوقين من الزوار والسياح وتزامن ذلك مع بداية شهر رمضان المبارك.
وأكدوا أن تناثر النفايات أمام محلاتهم ومنازلهم والروائح الكريهة أثرت على عملهم اليومي.
وقال المواطن ايمن المحيسن ان منطقة السوق والوسط التجاري واحياء مدينة العقبة السياحية تعاني من تراكم النفايات بشكل لافت، فيما هناك غياب ملحوظ للجهات المعنية بنظافة العقبة. 
ويشير المواطن انس البطوش من سكان منطقة الشامية ان منطقته تشهد انتشار كبير للقوارض والحشرات والكلاب الضالة، بالاضافة الى تدني الاهتمام  بالنظافة العامة من قبل شركات النظافة.
 ويناشد التجار والمواطنون واصحاب المحلات الجهات المسؤولة بايجاد حل لمشكلتهم التي اصبحت همهم اليومي، حيث ان الكثير من المطاعم تأثر عملها اليومي نظرا للروائح الكريهة وامتلاء الحاويات أمام وخلف محلاتهم وانتشار الذباب منذ بداية الصيف ، مشددين على تكثيف رقابة سلطة منطقة العقبة على اداء الشركة المعنية بالنظافة وتنفيذ كامل بنود الاتفاق بينهما، مطالبين بتشكيل لجنة منهم أو مشاركتهم في اللجنة التي اعدتها سلطة العقبة لمتابعة واقع النظافة في المدينة.
الى ذلك، حذر مراقبون وسكان من انتشار الاوبئة والامراض جراء تفاقم أزمة تكدس النفايات في شوارع المدينة و احياءها السكنية.
وقال مدير مختبرات العقبة الطبية الدكتور محمود الشوابكة إن تواصل تكدس النفايات في احياء العقبة السكنية وانتشار ظاهرة الكلاب الضالة حولها امراً غير مقبول في مدينة كانت تعد في الماضي من أنظف المدن الاردنية، واصفاً تكدس النفايات و تخمرها جراء الحرارة العالية بالأمر الخطير الذي من الممكن أن يساهم في جلب الأمراض والاوبئة.
وطالب الشوبكي الجهات المعنية في العقبة التحرك السريع لانهاء أزمة تكدس النفايات في أحياء العقبة السكنية من خلال توفير الآليات
والعمالة القادرة على استيعاب هذه الازمة.
وأكد مدير غرفة تجارة العقبة عامر المصري ان تفاقم أزمة النفايات في العقبة مردها تقصير الجهات الرقابية في القيام بدورها بشكل فاعل و مؤثر حيث ساهمت مئات المحلات الصغيرة غير المرخصة في الاحياء السكنية بتفاقم الوضع وتراكم النفايات بشكل غير مسبوق لقيام هذه المحلات بنثر مخلفاتها وبشكل عشوائي في محيط الحاويات المخصصة للنفايات والشوارع مطالبا الجهات الرقابية والصحية بتحمل مسؤولياتها تجاه ازمة تكدس النفايات  والمخلفات في مختلف مناطق واحياء المدينة وسرعة اتخاذ الاجراءات الكفيلة بانهاء معاناة المواطنين جراء تراكم النفايات والتي اصبحت تهدد صحة وسلامة المواطن في العقبة.
وطغت ازمة النفايات في المدينة وتكدسها على احاديث المواطنين في مجالسهم العامة
والخاصة ، محذرين ان استمرار هذه الظاهرة يعني تردي الحالة الصحية والبيئية ومخاوف من انتشار الاوبئة والامراض في فصل الصيف والذي يشهد اعلى درجات حرارة سجلت منذ سنوات.
بدوره، اقر مفوض البيئة والرقابة الصحية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور مهند عدنان حرارة بان هناك بعض التجاوزات من قبل شركة النظافة المشرفة على نظافة مدينة العقبة، مشيراً انه يتم اخبارهم ووضعهم بالصورة ويتم تدارك الوضع مباشرة .
وأكد حرارة ان هناك سلوكيات خاطئة لدى بعض التجار واصحاب المحلات والاهالي بعدم التقيد بالشروط البيئية والصحية من حيث طريقة التخلص من النفايات، مما يؤدي الى احداث مكرهة صحية وانتشار القوارض، مبيناً ان أي مخالفة بيئية يتم التعامل معها بجدية خاصة وان فصل الصيف في العقبة له خصوصية.

ahmad.rawashdeh@alghad.jo

Ahmadrawashdeh @

التعليق