أوروغواي تتطلع إلى ضخ دماء جديدة في منتخبها

تم نشره في الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2014. 12:06 صباحاً
  • الاوروغواني مارتن كاسيريس يسدد كرة في لقاء كولومبيا - (رويترز)

ريو دي جانيرو- بعد أن تستقبل اوروغواي فريقها العائد من كأس العالم لكرة القدم أول من أمس المقبل استقبال الأبطال، سيكون عليها مواجهة قرارات صعبة حول كيفية تجديد الفريق وتعويض فقدان جهود المهاجم الموقوف لويس سواريز.
وفازت اوروغواي على انجلترا وايطاليا في دور المجموعات في البرازيل لتسهم في وداع الفريقين الاوروبيين البطولة العالمية مبكرا.
لكن بعد إيقاف سواريز بسبب عضه الايطالي جيورجيو كيليني تسع مباريات دولية، اتضحت معاناة الفريق هجوميا وخسر أمام كولومبيا 2-0 السبت في الدور الإقصائي الأول.
ووداع البطولة من الدور الثاني يتناقض مع ما فعلته اوروغواي قبل أربع سنوات في نهائيات 2010 عندما تأهلت إلى الدور قبل النهائي.
لكن الفريق على يقين من أن الجماهير سوف تحسن استقباله بسبب شعورهم بالظلم من جراء العقوبة القاسية التي فرضت على سواريز والتي من المرجح أن تبعده عن منتخب بلاده حتى العام 2016.
وبغض النظر عن مشكلة سواريز، فهناك علامات استفهام معلقة حول مستقبل منتخب اوروغواي.
وكانت مباراة السبت هي الأخيرة في كأس العالم للمهاجم دييجو فورلان الذي فشل في تكرار الأداء الذي قدمه في 2010 وساعده على الفوز بجائزة أفضل لاعب في البطولة.
كما أنها المرة الأخيرة للقائد دييجو لوجانو في كأس العالم بالإضافة إلى عدد آخر من اللاعبين الذين تجاوزا الثلاثين عاما.
وقال فورلان لمحطة الاسبكتبادور الاذاعية في اوروغواي "لا ينبغي أن يسبب ذلك صدمة لكن هذه التشكيلة بحاجة إلى جيل جديد".
وأضاف "أعتقد أن التغيير قادم لأنها نهاية عهد، لكن كرة القدم تستمر وسيبدأ عهد جديد آخر".
كما تدور الشكوك حول مستقبل المدرب اوسكار تاباريز (67 عاما) وهو أكبر مدربي البطولة الحالية سنا وهو أيضا أقدم مدربي البطولة ارتباطا بفريقه؛ اذ تولى تدريب الفريق في آذار (مارس) 2006. وكان قد تولى تدريب اوروغواي في الفترة من 1988 وحتى 1990 أيضا.
وكان تاباريز هو العقل المدبر وراء تأهل اوروغواي للدور قبل النهائي العام 2010 في كأس العالم والفوز بكأس كوبا أميركا في 2011.
وينتهي عقد تاباريز بنهاية البطولة. وقال للصحفيين السبت إنه لم يصله أي عرض للاستمرار في قيادة الفريق رغم أنه أكد أنه مستعد للبقاء.
ولم يأسف تاباريز للاستمرار في طريقة اللعب الدفاعية.
وقال "نحن واثقون من أن اوروغواي يجب أن تلعب بهذه الطريقة على المستوى الدولي حتى وإن لم يوافق البعض على ذلك. التركيز على تقليل فرص المنافسين".
وأضاف "أعتقد أن الجماهير في اوروغواي تتفهم ذلك ولهذا السبب هناك تواصل بين اللاعبين والجماهير".
لكن منتقدي تاباريز يقولون إن الفريق يجب عليه ان يقلل من الاعتماد على الاسلوب الدفاعي، كما ان هناك مطالبة بتولي خوان فيرزري -المدرب السابق لمنتخبات اوروغواي للشباب- المهمة من أجل إدخال عناصر شابة في الفريق. - (رويترز)

التعليق