سكان "هام" يلوحون بوقف مشروع إربد الدائري لـ"أضراره البيئية على المنازل"

تم نشره في الثلاثاء 1 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

إربد – لوح سكان ببلدة هام غرب مدينة إربد بتعطيل آليات مشروع طريق إربد الدائري ووقفها عن العمل، احتجاجا على تطاير الغبار على منازلهم وإصابتهم بأمراض الربو وعدم اتخاذ العاملين بالمشروع شروط السلامة العامة.
وقال الناطق باسم السكان محمد التميمي إنه تقدم بشكوى للحاكمية الإدارية وبلدية غرب إربد والقائمين على المشروع، إلا أن جميع تلك الشكاوى باءت بالفشل في ظل استمرار العمل بالمشروع دون اتخاذ إجراءات السلامة العامة.
وأضاف أن القائمين على المشروع لا يستخدمون المياه للحد من تطاير الغبار على المنازل، لافتا إلى أن السكان لا يتمكنون من فتح نوافذ منازلهم جراء كثرة الغبار المتطاير من الآليات التي تقوم بفتح الطريق الدائري بالقرب من الأحياء السكنية.
وأشار إلى معاناة السكان من هذا المشروع الذي بوشر العمل به منذ سنتين، وخصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة ودخول شهر رمضان المبارك، لافتا إلى الإزعاج الناجم عن الآليات التي تحدثه منذ ساعات الصباح الباكر.
ولفت إلى أن العديد من الأطفال أصيبوا بمرض الربو وباتوا يراجعون يوميا المركز الصحي، داعيا إلى ضرورة تخفيف الآثار الناجمة عن تطاير الغبار باستخدام تقنية "رش المياه" بشكل دوري، إضافة إلى ضرورة وقف الإزعاج وخصوصا في شهر رمضان.
وأشار إلى أن الأشجار التي تقع في المنطقة التي تشهد أعمال حفريات تأثرت، داعيا الجهات ذات العلاقة للاطلاع على ارض الواقع وملامسة المعاناة التي يعيشها سكان البلدة واتخاذ الإجراءات الفورية للحد من أثارها السلبية عليهم.
وقال التميمي إن السكان أمهلوا الجهات المعنية مدة أسبوع لاتخاذ الإجراءات للحد من التلوث البيئي قبل أن يقوموا بركن مركباتهم في الشارع المؤدي للمشروع، وإيقاف العمل نهائيا به لحين تجاوب الجهات المسؤولة.
بدوره، اقر رئيس بلدية غرب إربد عصام الشلول بحجم المعاناة التي يعانيها سكان البلدة جراء الغبار المتطاير من حركة الآليات، مؤكدا أن البلدية خاطب مديرية الأشغال العامة أكثر من مرة من أجل التخفيف من المعاناة، إلا أنه لغاية الآن لم تفعل شيئا.
وأضاف الشلول أن البلدية لا علاقة لها بالمشروع، وأن مشروع طريق إربد الدائري مركزي وأن الجهة التي تتولى الرقابة عليه هي وزارة الأشغال العامة، داعيا الجهة المشرفة على المشروع بضرورة تقيد العاملين برش المياه بشكل دوري لمنع تطاير الغبار باتجاه المنازل.
من جانبه، قال مدير أشغال إربد المهندس موفق الزعبي إن عطاء تنفيذ مشروع طريق إربد الدائري مركزي وإن مسؤولية الرقابة عليه ليس من اختصاص مديرية الأشغال، داعيا المتضررين إلى تقديم شكوى للوزارة من أجل متابعتها.
بيد أن، أحد المهندسين في المشروع طلب عدم ذكر اسمه، أكد أن العاملين في المشروع يقومون بشكل دوري بعملية رش المياه، إلا أن ارتفاع درجات الحرارة يؤدي إلى جفافها بسرعة وبالتالي ينجم عنها تطاير غبار.

ahmad.altamimi@alghad.jo

tamimi_jr@

التعليق