كيف تتغلب على العطش في رمضان؟

تم نشره في الأربعاء 2 تموز / يوليو 2014. 12:05 صباحاً
  • تعبيرية

عمان- الصوم في فصل الصيف ولساعات طويلة يجعل الجسم بحاجة شديدة لشرب كميات كبيرة من الماء لسد ما يفقده طوال اليوم، لا سيما مع الارتفاع المستمر لدرجات الحرارة، الذي رافق شهر رمضان منذ بدايته.
وفي ذلك، تشير اختصاصية التغذية ربى العباسي، إلى إمكانية التغلب على العطش الشديد من خلال نوع الطعام الذي يتناوله الصائم على وجبتي الإفطار والسحور.
ويلعب نوع الغذاء الذي يتناوله الصائم، وفق العباسي، دورا كبيرا في تحمل العطش أثناء ساعات الصوم، لافتة إلى ضرورة اتباع جملة من النصائح لتفادي هذا الشعور.
وتنصح العباسي بضرورة تجنب تناول الأكلات والأغذية التي تحتوي على نسبة كبيرة من البهارات والتوابل، لا سيما عند وجبة السحور؛ إذ إن تناول تلك الأطعمة يتطلب شرب كميات كبيرة من الماء بعدها.
وتشير العباسي إلى ضرورة شرب كميات قليلة من الماء في فترات متقطعة من الليل، إلى جانب تناول الخضراوات والفواكه الطازجة في الليل وعند السحور، لأن هذه الأغذية تحتوي على كميات جيدة من الماء والألياف التي تمكث فترة طويلة في الأمعاء، ما يقلل من الإحساس بالجوع والعطش، إضافة إلى عدم وضع الكثير من الملح على السلطة، مفضلة وضع الليمون.
وتنصح العباسي بالابتعاد عن تناول الأكلات والأغذية المالحة التي تدخل تحت اسم المخللات، حيث تزيد مثل هذه الأطعمة من حاجة الجسم للماء، منبهة إلى الاعتقاد الخاطئ لدى الكثير من الناس الذين يعتقدون أن شرب كميات كبيرة من الماء عند السحور يحميهم من الشعور بالعطش أثناء الصوم، الأمر الذي يجعل هذه المياه زائدة على حاجة الجسم، لذا تقوم الكلية بفرزها بعد ساعات قليلة من تناولها.
وتردف العباسي إلى أن الإكثار من السوائل في رمضان مثل العصائر المختلفة والمياه الغازية يؤثر بشدة على المعدة، كما يقلل من كفاءة الهضم، ويؤدي إلى حدوث بعض الاضطرابات الهضمية.
ويعمد بعض الأفراد إلى شرب الماء المثلج بخاصة عند بداية الإفطار، بحسب العباسي؛ إذ إن تناولها لا يروي العطش، بل يؤدي إلى انقباض الشعيرات الدموية وبالتالي ضعف الهضم، ويجب أن تكون درجة الماء معتدلة أو متوسطة البرودة وأن يشربها الفرد متأنيا وليس دفعة واحدة.
وتحذر العباسي من شرب الماء إلى جانب الطعام؛ إذ يؤثر ذلك وبشكل كبير على الهضم، حتى ان شربه يمنع من مضغ الطعام للحصول على هضم جيد.
كما وتدعو العباسي إلى عدم شرب العصائر المحتوية على مواد مصنعة وملونة اصطناعيا، والتي تحتوي على كميات كبيرة من السكر، مشيرة إلى أنها تسبب أضرارا صحية وحساسية لدى الأطفال، وينصح باستبدالها بالعصائر الطازجة والفواكه.

التعليق