أغطية الهواتف الذكية.. مزايا وعيوب

تم نشره في الخميس 3 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

برلين– تمتاز الهواتف الذكية الحديثة بخطوط تصميمية أنيقة وألوان جذابة، إلا أنها تكون عُرضة للسقوط على الأرض وتفككها إلى أجزاء، أو تعرض شاشاتها الكبيرة للخدوش وأضرار يصعب إصلاحها، إذا لم يتم حمايتها بواسطة أحد الأغطية المتوافرة في الأسواق بموديلات وتصميمات متنوعة.
ويتعين على المستخدم مراعاة بعض الأمور عند اختيار غطاء الهاتف الذكي؛ نظراً لأن الغطاء قد يبدو بمظهر جميل، ولكنه لا يوفر الحماية المطلوبة للجهاز الجوال، مثل الموديلات المعروفة باسم Bumper، والتي تحيط بإطار الجهاز فقط.
وتنصح الخبير الألمانية إيزابيلا كوربر، من مركز إصلاح الهواتف الجوالة Fixxoo، بعدم استعمال هذا النوع من الأغطية، معللة ذلك بقولها: "أغطية Bumper أو الأغطية البلاستيكية البسيطة تبدو بمظهر جميل فقط، ولا توفر حماية حقيقية للهاتف الذكي ضد الصدمات أو الخدوش".
أما الغطاء، الذي يحيط بالهاتف الذكي بالكامل، فيوفر له حماية في كل المواقف والظروف المحتملة. ومع مثل هذه الأغطية يتم حماية الشاشات اللمسية بواسطة رقاقة واقية شفافة، ولكنها لا تتيح للمستخدم إمكانية النقر على الشاشة أو لمسها، ولذلك يتعين على المستخدم خلع هذا الغطاء حتى يتمكن من استعمال الهاتف الذكي كالمعتاد، وبالتالي فإن مثل هذه الأغطية ليست عملية في ظل استخدامات الحياة اليومية.
وتظهر المشكلة ذاتها عند استعمال أغطية الفرو أو الأغطية القماشية الأخرى، التي يمكن للمستخدم تصميمها بنفسه بشكل إبداعي عن طريق استعمال بعض الجوارب القديمة. ويضطر المستخدم إلى إخراج الهاتف الذكي من الغطاء، حتى يتمكن من إجراء المكالمات الهاتفية.
وأضاف ألكسندر شبير، المحرر بمجلة الحاسوب «c't» الألمانية، قائلاً: "قد يتعرض الهاتف الذكي للسقوط على الأرض عند إخراجه من الغطاء"، بالإضافة إلى أن الأغطية اللينة لا توفر بالضرورة حماية جديدة، ولكن هذه الأغطية تساعد في منع تعرض الجهاز الجوال للخدوش، وخاصة عند وضعه مع الأشياء الحادة مثل سلسلة المفاتيح أو العملات المعدنية في جيب الجاكت.
حماية مثالية
وتمثل الأغطية المعروفة باسم Flip case أحد الحلول الجيدة التي تجمع بين مزايا الحماية وملائمتها للاستخدامات اليومية. وتمتاز هذه الأغطية بأنه يمكن طيها للأمام أو إلى الجانب.
وأوضحت الخبيرة الألمانية كوربر قائلة: "يوفر هذا النوع من الأغطية حماية مثالية للشاشة والجانب الخلفي وكذلك حواف الهاتف الذكي، التي تكون شديدة الحساسية للصدمات والخدوش". غير أن كوربر تنصح بالابتعاد عن أغطية Flip case غير المزودة بقفل؛ نظراً لأنها قد تنفتح في حالة سقوطها على الأرض.
ومع ذلك، لا توفر أغطية Flip case للهواتف الذكية حماية يعتمد عليها ضد رذاذ الماء؛ حيث تحتاج الأجهزة الجوالة إلى وسائل حماية خاصة أثناء الانطلاق في الإجازات أو العطلات الصيفية؛ لأن الأمر لا يتوقف على الرطوبة فقط.
وأوضح الخبير الألماني شبير أن الأغطية المقاومة للماء تعني أيضاً أنها مقاومة للغبار والأتربة، وعادةً تكفي مثل هذه الأغطية لحماية الهواتف الذكية من رمال الشاطئ. ويتوافر أمام المستخدم إمكانية الاختيار ما بين ثلاثة موديلات، ألا وهي: الأكياس البلاستيكية المرنة والأغطية البلاستيكية العامة والأغطية المصممة خصيصاً لأجهزة معينة.
وعند استعمال الأكياس لحماية الهواتف الذكية ينبغي ألا تكون المادة البلاستيكية رقيقة للغاية، كما يجب أن تكون مزودة بقفل. وأضاف شبير قائلاً: "عند استخدام الأغطية الرخيصة، يظل الجهاز قابلاً للاستعمال، ولكنه يكون عُرضة للأضرار".
ولذلك فإن الأغطية الصلبة العامة توفر حماية أفضل ضد الصدمات والخدوش، ولكنها تكون أكبر حجماً، وقد لا تتناسب في بعض الأحيان مع الهواتف الذكية كبيرة الحجم. بالإضافة إلى أنها تؤثر سلباً على راحة الاستعمال؛ حيث أنها قد تؤدي مثلاً إلى حجب منفذ سماعة الرأس.
أما الأغطية التي يتم تصميمها خصيصاً لموديلات معينة، فتمتاز بأنها أكثر عملية؛ حيث يتمكن المستخدم مع هذه الأغطية من الوصول إلى جميع منافذ الهاتف الذكي. ولكن هذه الأغطية تتوافر لعدد محدود من موديلات الهواتف الذكية، التي تنتشر في الأسواق على نطاق واسع.
زيادة الإشعاعات
ومن ناحية أخرى، أشارت مجلة "كونكت" الألمانية إلى أن جميع أنواع الأغطية تحمي الهواتف الذكية من المؤثرات البيئة الضارة، ولكنها لا توفر حماية للمستخدم ضد الإشعاعات التي تصدر عن الأجهزة الجوالة، بل على العكس من ذلك فإنها تزيد هذه الإشعاعات.
وأكدت المجلة الألمانية أن الأجسام الخاصة بالهواتف الذكية، التي من المفترض أنها تعمل على الحد من الإشعاعات أو ما يُسمى برقائق مقاومة الإشعاع، تزيد من إشعاع الاتصالات الهاتفية الجوالة. ويرجع سبب ذلك إلى أن الأغطية تمنع استقبال الإرسال، وبالتالي تقوم الهواتف الذكية بزيادة قدرة الإرسال تلقائياً، وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة الإشعاع.
وإذا قرر المستخدم عدم استعمال أغطية لهاتفه الذكي، فمن الأفضل أن يلجأ إلى شراء الموديلات المقاومة للأتربة ورذاذ الماء، ويمكن للمستخدم التعرف على هذه الأجهزة الجوالة من خلال نوع الحماية، الذي يُشار إليه عادةً بواسطة الاختصار IP مصحوباً برقمين، وكلما زاد الرقمان، كان الهاتف الذكي أكثر قدرة على مقاومة الظروف الجوية الضارة.
وتزخر أسواق الإلكترونيات حالياً بالعديد من الموديلات المقاومة للأتربة ورذاذ الماء من الفئة المتوسطة والفاخرة، مثل موديلات شركة سامسونغ وسوني.-(د ب أ)

التعليق