نيللي كريم تتصدّر الدراما الرمضانية

تم نشره في الأربعاء 2 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً
  • مشهد من سجن "النسا" - (أرشيفية)

عمان- الغد- تدريجاً، بدأت تتضح معالم السباق الرمضاني هذا العام ومن سيكون في الصدارة. وبات واضحاً أنّ الفنانة نيللي كريم تتصدر هذا السباق، إذ استطاعت الإفادة من نجاحها في الموسم الماضي عبر مسلسل "ذات"، لتعود هذا الموسم بدور قوي ومؤثر.
وقد فرضت وجودها، وفق ما جاء على أنا زهرة، منذ الحلقة الأولى في دور يعتمد في المقام الأول على الأداء والتعابير بعيداً عن المكياج والملابس والاكسسوارات.
منذ بداية المسلسل، تظهر نيللي من دون مكياج وتؤدي دور سجانة في سجن "القناطر" النسائي.
اللافت أنّ كريم استحوذت على اهتمام رواد مواقع التواصل الاجتماعي. أطلق عدد كبير منهم تغريدات تشيد بتطور أداء كريم، فيما اعتبر بعضهم أنّ هناك لغزاً في أدائها العالي في هذا العمل الدرامي الذي يعد بتصاعد أحداثه كثيراً وسيكون من أهم الأعمال الدرامية هذا الموسم. علماً أنّه حمل توقيع المخرجة كاملة أبو ذكرى والمؤلفة مريم نعوم.
ومن المسلسلات التي بدأت أيضاً تفرض وجودها في السباق الرمضاني المسلسل المشترك بين لبنان ومصر وسورية "حلاوة الروح" للمخرج المبدع شوقي الماجري.
استطاع هذا العمل كسب رهان كثيرين عوّلوا عليه قبل بداية السباق الرمضاني ويعتبر من أقوى الانتاجات. يطرح العمل واقع وتداعيات الربيع العربي وتشارك فيه نخبة من نجوم الوطن العربي كالمبدع خالد صالح الذي يجسّد شخصية مدير محطة فضائية ويقدم دوراً جديداً ومختلفاً ومميزاً، إضافة الى وجود الممثل السوري مكسيم خليل الذي بات من الوجوه الرمضانية المحببة.
أيضاً، استطاعت غادة عبد الرازق دخول السباق الرمضاني بقوة من خلال "السيدة الأولى" وبوجود الممثل القدير ممدوح عبد العليم الذي يعود بعد غياب طويل نسبياً عن الدراما الرمضانية.
هند صبري التي تعود لخوض الكوميديا في رمضان عبر "امبراطورية مين" بعد نجاحها في مسلسل "عايزة اتجوز" منذ خمس سنوات، استطاعت أن تحجز لنفسها مقعداً في هذا الموسم الرمضاني وإن كان مسلسلها يعتبر خارج المنافسة كونه يعتمد على الكوميديا ويقدم يومياً حلقة مختلفة عن الأخرى.
ورغم أنّها استطاعت شد المشاهدين في الحلقة الأولى، الا أنّها دخلت في موجة المبالغة في الموقف والأداء في الحلقات اللاحقة ولو أنّه من المبكر إصدار حكم نهائي على العمل في انتظار بقية الحلقات. وتُحسب للمسلسل مشاركة الفنانة القديرة سلوى خطاب بدور مميز ولافت، إذ تجسّد شخصية والدة هند صبري الثورية والمثقفة في الستينات والسبعينات، وتظهر بـ"لوك" مميز ولافت، وأعطت نكهة خاصة للعمل.
"سرايا عابدين" استطاع بإنتاجه الضخم وديكوراته وملابسه أن يحظى باهتمام المشاهدين، ويكون ضمن أقوى المسلسلات الرمضانية التي تنافس على الكعكة الرمضانية بوجود نخبة كبيرة من نجوم الدراما العربية وعلى رأسهم القديرة يسرا.
وإذا كانت الآراء تفاوتت إزاء الكثير من المسلسلات، الا أنّ "صديق العمر" اعتُبر الأسوأ حتى الآن، وتعرّض لنقد شديد. وفي المحصلة، ما يزال الوقت مبكراً جداً لإصدار أحكام نهائية على هذا الموسم الرمضاني، فقد تحمل الأعمال في طياتها الكثير من المفاجآت التي قد تقلب الموازين مع توالي أيام الشهر الفضيل ولياليه.

التعليق