شكاوى من انقطاع المياه عن مناطق بالكرك

تم نشره في الخميس 3 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – يشتكي سكان في مناطق مختلفة بمحافظة الكرك من انقطاع مياه الشرب عن منازلهم منذ فترة طويلة، مشيرين إلى أن انقطاع المياه خلال شهر رمضان يحمل المواطنين أعباء إضافية.
 وكانت مختلف مناطق محافظة الكرك قد شهدت خلال الأيام الماضية أزمة بسبب نقص مياه الشرب، وخصوصا ضواحي مدينة الكرك والمزار الجنوبي والقصر، وذلك بعد  مرور  الدور الأسبوعي دون أن يتم إيصال المياه إلى المواطنين.
وأشار مهند الطراونة من سكان بلدة المزار الجنوبي إلى أن المياه تصل إلى المنازل بشكل متقطع منذ أربعين يوما، مما  جعلهم يعتمدون بشكل أساسي على شراء صهاريج المياه من الآبار الخاصة بأسعار عالية، لافتا إلى أن الجهات المعنية باللواء وصلتها العديد من الشكاوى بخصوص نقص المياه دون جدوى.
وطالب بالعمل على وضع حد لأزمة انقطاع المياه عن المواطنين بدون أسباب مقنعة.
وأشار أحمد المدادحة من سكان ضاحية المرج شرقي مدينة الكرك إلى أن غالبية سكان الضاحية لا تصلهم المياه بشكل دائم، لافتا إلى أن الأهالي يتقدمون باستمرار بشكوى إلى الجهات المختصة في مياه الكرك حول انقطاع المياه، لكن من دون جدوى.
ولفت إلى أنه وفي كثير من الأحيان لا يستجيب المسؤولون في قسم شكاوى المواطنين لاتصالات المواطنين.
وأشار إلى أن المياه لا تصل للمنازل بنظام التوزيع المعتمد أسبوعيا، مؤكدا أن المياه تكون ضعيفة للغاية أو تصل لعدة دقائق فقط.
وأشار إلى أن مجموعة من أهالي وسكان المنطقة تقدموا بشكوى رسمية لمحافظ الكرك بخصوص نقص المياه. 
وفي مدينة الكرك التي يقطنها زهاء 25 ألف مواطن تعالت شكاوى المواطنين بانقطاع مستمر للمياه عن منازلهم منذ فترة طويلة، وعدم وصولها إليهم في موعدها الأسبوعي.
وطالب الدكتور رضوان المجالي من سكان بلدة الربة الجهات المعنية المختلفة بالوقوف على مشكلة انقطاع المياه بمحافظة الكرك بشكل جدي، وعدم التعامل معها وكأنها في بلد آخر.
ولفت المجالي إلى أن قطاعا واسعا من سكان المحافظة أصبح يعاني من أجل الحصول على كمية قليلة من المياه بعد فترة قد تطول لأكثر من شهر من الانقطاع.
وبين أن المواطنين أصبحوا في حالة لا تطاق بسبب نقص المياه وانقطاعها كليا في بعض المناطق، إضافة إلى عدم قدرتهم على شراء المياه بأسعار عالية.
من جهة أخرى، أكد عاملون بسلطة مياه الكرك فضلوا عدم نشر أسمائهم أن الأزمة الحالية سببها فوضى تسود نظام توزيع المياه بالمحافظة، وليس انقطاع التيار الكهربائي.
غير أن، مدير إدارة المياه بالكرك المهندس سامر المعايطة نفى حدوث أي انقطاع للمياه عن مناطق واسعة بالكرك، لافتا إلى أنه كانت هنالك مشاكل في الاعتداءات على خطوط المياه، وتمت السيطرة عليها وعادت المياه إلى المشتركين بشكل طبيعي.
وكان أمين عام سلطة المياة المهندس توفيق الحباشنة أكد في تصريح صحفي مساء أمس على تعرض خط السلطاني/ الغوير الذي يزود معظم مناطق الكرك بالمياه لعطل مساء أول من أمس، بالتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي عن بعض الآبار ومحطات الضخ في السلطاني واللجون، أدى إلى انقطاع المياه عن مناطق الدور في محافظة الكرك، وتسبب بإربكات كبيرة وعدم وصول المياه لبعض المناطق بانتظام. وبين أن العطل أدى لتوقف الضخ لأكثر من 15 ساعة، قامت خلالها كوادر سلطة المياه وفرق الصيانة بإدارة مياه محافظة الكرك بإصلاح الخط بجهود متواصلة حتى ساعة متأخرة من الليل لإعادة ضخ المياه الى المنطقة.
وعزا الحباشنة سبب الانقطاعات المتتالية في الأيام الأخيرة وعلى فترات إلى انقطاع التيار الكهربائي عن محطات الضخ والآبار بسبب الاستهلاك العالي على الطاقة في أيام الحر الماضية.
وكانت أعمال شغب قد اندلعت بداية الصيف الماضي في العديد من مناطق الكرك احتجاجا على نقص المياه في مناطقهم.

hashal.adayleh@alghad.jo

 

التعليق