مسيرتان في غزة تضامنا مع الضفة والقدس

تم نشره في الجمعة 4 تموز / يوليو 2014. 04:18 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 4 تموز / يوليو 2014. 04:24 مـساءً
  • سيدة فلسطينية تحمل سلاح الكلاشنكوف خلال مسيرة غزة الجمعة (ا ف ب)

غزة-نظمت حركتا حماس والجهاد الاسلامي الجمعة مسيرتين في شمال قطاع غزة تضامنا مع الضفة الغربية ونصرة للقدس التي تشهد مواجهات فيما يجري تشييع فتى فلسطيني من المرجح ان يكون قتل انتقاما لمقتل ثلاثة اسرائيليين.

وشارك الالاف في المسيرتين التي انطلقتا عقب صلاة الجمعة من مساجد شمال قطاع غزة.

وقال محمد ابو عسكر القيادي في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في كلمة القاها في مسيرة حماس "رسالتنا الى مقاومتنا وحدوا الصف ووحدوا الجبهة وركزوا الضرب واخطفوا الجنود وحرروا الاسرى وتصدوا بكل ما تملكون من قوة وارادة وعزيمة".

بدوره اعتبر خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الاسلامي في كلمة له خلال المسيرة التي نظمتها حركته في نفس المنطقة "الجريمة البشعة التي ارتكبها المستوطنون الإرهابيون بقتل الطفل محمد أبو خضير هي التي أشعلت نار الغضب في وجه الاحتلال".

وتابع "على كل الفلسطينيين أن ينتفضوا في وجه الاحتلال وقطع اليد التي تمتد لقتلهم، لا يمكن ان يقف الشعب الفلسطيني مكتوف الأيدي أمام ما تمارسة دولة الاحتلال وجيشها وعصاباتها".

ويسود التوتر على حدود قطاع غزة واسرائيل مع اطلاق صواريخ على اسرائيل من غزة وغارات اسرائيلية على القطاع تلتها مواجهات متجددة في الضفة الغربية.

واندلعت موجة العنف هذه خصوصا بعد العثور على جثث ثلاثة شبان اسرائيلين فقدوا في 12 حزيران/يونيو الماضي، حيث اتهمت اسرائيل حماس ب"اختطافهم".

وفيما يبدو انتقاما لمقتل هؤلاء الاسرائيلين خطف فتى فلسطينيا يدعى محمد ابو خضير (16 عاما) مساء الثلاثاء في حي شعفاط في القدس الشرقية المحتلة وعثر بعد ساعات على جثته في الجزء الغربي من المدينة وهي تحمل اثار عنف.

ويجري بعد ظهر الجمعة تشييع هذا الفتى في القدس الشرقية المحتلة وسط تدابير امنية اسرائيلية مشددة في اجواء من التوتر الشديد.

وحذرت اسرائيل حركة حماس من اي تصعيد للعنف وعززت تواجدها على الحدود مع قطاع غزة. وكتب رئيس الاركان الاسرائيلي بيني غانتس على حسابه على تويتر "نتمنى الهدوء ولكن اذا اختارت حماس التحرك ضدنا فنحن جاهزون".

وفي القدس الشرقية المحتلة تواصلت المواجهات العنيفة التي اندلعت صباح الاربعاء بين الشرطة الاسرائيلية وشبان فلسطينيين غاضبين تجمعوا في حي شعفاط السكني مع انتشار خبر مقتل ابو خضير. وتواصلت الصدامات خلال الليل، بحسب شهود.

وفي موازاة ذلك، اعلنت الشرطة الاسرائيلية تعزيزات محدودة لقوات الاحتياط على مشارف قطاع غزة بعد اطلاق صواريخ على اسرائيل خلال الليل، وذلك لايصال رسالة "بالتهدئة" الى الحركة.

وقالت حركة حماس الجمعة ان مصر تبذل وساطة لاستعادة التهدئة على حدود قطاع غزة مع اسرائيل، مؤكدة انها "ليست معنية بالتصعيد".(ا ف ب)

التعليق