الحكومة تدين منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي وصول المصلين لـ"الأقصى"

تم نشره في السبت 5 تموز / يوليو 2014. 11:00 مـساءً

عمان - دانت الحكومة الأردنية إغلاق سلطات الاحتلال الإسرائيلي بوابات بلدة القدس القديمة ومنع عشرات آلاف المصلين المسلمين من الوصول إلى المسجد الأقصى المبارك في الجمعة الأولى من رمضان.
وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أمس إن إغلاق أبواب المسجد الأقصى في وجه المصلين في رمضان يعد سابقةً خطيرةً جداً لم يعهدها المصلون من قبل، الأمر الذي يعد انتهاكا صارخا لحرمة الشهر الفضيل ويؤجج مشاعر الغضب لدى أهل فلسطين خاصة والعالم الإسلامي عامة.
وأشار إلى أن ما يقل عن 10 % فقط من العدد المتوقع تمكنوا من الوصول إلى الأقصى المبارك في أول جمعة من رمضان الفضيل بسبب طوق الاحتلال الأمني الذي فرضته قواته حول مداخل المدينة المقدسة.
وحذر المومني سلطات الاحتلال من استمرار توفير الحماية لانتهاكات المتطرفين اليهود وتنفيذ اعتداءاتهم على المقدسات وحقوق الشعب الفلسطيني والمسلمين، مشددا على أن الأردن يعدّ القدس ومقدساتها أولوية قصوى والمساس بها مساس بكل المسلمين ومقدساتهم.
وطالب المومني المجتمع الدولي ومنظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية اتخاذ الاجراءات والخطوات اللازمة تجاه سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف الانتهاكات بحق المسجد الأقصى المبارك وحماية المدنيين العزل في القدس الشريف والأراضي العربية المحتلة. كما طالب سلطات الاحتلال بوقف ممارسات المتطرفين اليهود التي تؤدي الى مزيد من العنف ما يهدد أمن المنطقة بأسرها.
وفي تأكيد على موقف الاردن من حادثة اختطاف الشاب المقدسي الشهيد محمد ابو خضير واغتياله، قال المومني "إنها جريمة نكراء وقد بادر الاردن بطرح مشروع بيان صحفي لمجلس الأمن لإدانة حادثة اختطاف ابو خضير وقتله في القدس الشرقية، وتم تبني المشروع من قبل المجلس".
وكان اعضاء مجلس الامن الدولي أعربون في البيان وبمبادرة من الاردن، عن عميق الحزن وإلادانة الشديدة لاختطاف الشاب الفلسطيني وقتله، وقدموا التعازي والمواساة الى أسرة الشهيد والشعب الفلسطيني على هذا الفعل الشنيع. كما شددوا على إلقاء القبض على المجرمين وتقديم مرتكبي هذا العمل الشنيع للعدالة ومعاقبتهم. يشار إلى أنه يشارك في صلاة الجمعة عادة ما بين 50 إلى 70 ألف مصل من أهل القدس وفلسطين، في حين لم يشارك في هذه الجمعة إلا أقل من عشرة بالمائة بسبب سياسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي واجراءاتها.-(بترا)

التعليق