توجه حكومي للتراجع عن شراء حصة ميقاتي في "الملكية"

تم نشره في الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014. 12:09 صباحاً
  • نموذج لطائرة الملكية الجديدة بوينغ 787 التي ستدخل الخدمة العام الحالي copy.jpg

يوسف ضمرة

عمان – تتجه الحكومة لإلغاء فكرة شراء حصة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق نجيب ميقاتي في شركة الملكية الأردنية، والاستعاضة عنها بالتركيز على وضع خطة انقاذ للناقل الوطني، بحسب ما ذكر مصدر مطلع. 
وأوضح المصدر، أن النقاش الحكومي حول مصير الصفقة لم يحسم بعد رغم أن  مجلس الوزراء عقد جلسة خاصة أمس لبحثها، مشيرا إلى أن رئيس الوزراء عبدالله النسور ووزير المالية أمية طوقان كانا قد عرضا الصفقة للنقاش في جلسة للحكومة عقدت أول من أمس حيث قدم طوقان شرحا موسعا حول تفاصيلها.
وبحسب المصدر، فان جلسة اول من أمس للحكومة، شهدت نقاشا موسعا حيث طرح الوزراء العديد من الاسئلة المرتبطة بالصفقة، الا ان الجلسة انتهت دون اتخاذ قرار حاسم حولها.
غير أن المصدر بين، أن عدم قيام الحكومة بشراء حصة ميقاتي لا يعني إقفال الموضوع نهائيا فالباب سيبقى مفتوحا لإتمام الصفقة في حال كانت الظروف والمعطيات مهيأة لإتمامها". 
وتملك الحكومة نحو 22 مليونا/ سهم في "الملكية الأردنية" تعادل 26 % من رأسمال الشركة المكتتب به والمدفوع البالغ 84.373 مليون دينار/ سهم، فيما يمتلك ميقاتي 19 % من رأسمالها.
وردا على استفسارات "الغد" حول وجود رغبة لدى ميقاتي بالإبقاء على مساهمته في "الملكية" قال "لا نملك الإجابة حول رغبته الاحتفاظ بملكيته من عدمه، لأن القرار بيده كمستثمر".
وأشار المصدر إلى وجود خطة تضمن إنقاذ الناقل الوطني (الملكية الأردنية)، 
مجددا تأكيده على ضرورة إتمام زيادة رأس مال "الملكية" والمضي كذلك بهيكلة الإدارة.
كما أكد أهمية إعادة النظر في خطوط الطيران التي تعمل عليها "الملكية" والإبقاء على الخطوط التي تحقق عوائد جيدة للشركة وإلغاء الخاسرة منها.
وبلغ مجموع خسائر "الملكية" المتراكمة حتى نهاية 2013، ما مقداره 75.6 مليون دينار مشكلة ما نسبته 89 % من رأسمالها، فيما بلغت القيمة الدفترية لسهم الشركة 23 قرشا.

yousef.damra@alghad.jo

@yousef_damra

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الادارة (huda)

    الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014.
    المشكلة في الادارة واذا ارادت الحكومة ابقاء ملكيتها في الشركة فلا بأس في ذلك شريطة ان تتخلى عن الادارة لصالح شركات ادارية عالمية متخصصة في الطيران المدني لتكون بعيدة عن ضغوطات النواب والمتنفذين للتوسط لتعيين محاسيبهم في الشركة المثقلة بكم كبير من الحمولة الزائدة من الموظفين والمدراء ذوي الرواتب العالية وطبعا اعادة الهيكلة يجب ان تتم وفق الحاجة الفعلية للموظفين فقط بعيدا عن سياسة التنفيع والترضية التي ادخلت الشركة في الحيط
  • »عن خبره.. (طير طاير)

    الثلاثاء 8 تموز / يوليو 2014.
    لا شك ان الظروف المحيطه بالشركه في غاية الصعوبه، فمن تحديات امنيه وقلاقل سياسيه في الدول التي اختصت الشركه باسواقها بالجوار الى المنافسة غير العادله من شركات الطيران الضخمه في الخليج العربي وتلك الحكوميه غير المباليه باعتبارات الربح والخساره.. الا ان هذه الظروف ليست كافيه لتبرير فشل الشركه الذريع... تغيب اليوم عن الشركه تماما القدره على الرؤيه الشمولبه وتحليل الاسواق والتخطيط الاسترلتيجي، فالقائمين عليها لا يملكون الخبرات الكافيه حتى لانتقاء الكفاءات الملائمه مما ادى الى الوقوع بمطبات مكلفه خاصة خلال العامين الماضيين. واليوم اذا نظرتم الى اهم اداراتها المدره للايراد. لوجدتم قيادات لا تثير الاهتمام عدا اللهم الرواتب المحترمه ولوجدتم ان قدرتهم على الخطابه عاليه.. الا ان هده الخطابات فارغه ولا ترتقي الى مستوى التحدي.

    الشركه كالمريض شديد المرض، لا ينفعه التجميل في شيء، بل اليوم هي بحاجه الى جراح ماهر لا يخشى الا الله في قراراته، ولديه كامل الصلاحيات للتصرف حتى وان استاصل كثيرا من اعضائها ليبقي على حياتها.
    والله ولي التوفيق.