87 شهيدا في غزة والمقاومة تقصف تل أبيب وحيفا (تحديث)

تم نشره في الخميس 10 تموز / يوليو 2014. 11:05 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 10 تموز / يوليو 2014. 05:59 مـساءً
  • هلع في صفوف المواطنين الفلسطينين بعد قصف طيران الاحتلال منزل في غزة (ا ف ب)
  • تشييع جثمان الشهيدة الطفلة ياسمين المطوق والتي استشهدت في احدى الغارات على جباليا (وكالة شهاب)

غزة- ارتفعت إلى 87 شهيدا وأكثر من 600 جريح، حصيلة العدوان المستمر على قطاع غزة، وفق ما نقلت وسائل إعلام فلسطينية عن مسؤولين ومصادر طبية، فيما ردت المقاومة بقصف "تل أبيب" وحيفا.

واليوم الخميس، استشهد أكثر 30 فلسطينيا وأصيب العشرات في سلسلة من الغارات الإسرائيلية على مواقع وأهداف مدنية في شمال ووسط وقطاع غزة، حيث استشهد مواطن وأصيب آخران في قصف جوي إسرائيلي استهدف دراجتين ناريتين على مفترق الشهداء جنوب حي الزيتون جنوب مدينة غزة.

 

وجرى التعرف على هوية الشهيد سامي عدنان شلدان (25عاما) في قصف الدراجة النارية، حيث ووصل جثمان الشهيد إلى مجمع الشفاء الطبي أشلاء فيما وصفت حالة المصابين بين المتوسطة والخطيرة.

بدورها ردت المقاومة صباح اليوم بإطلاق مجموعة من الصواريخ على "تل أبيب" التي دوت فيها صافرات الإنذار بالإضافة إلى حيفا، كما قصفت المستوطنات في عسقلان وأشكول وبئر السبع ونيفوت.

وقصف الطيران الحربي الإسرائيلي منزل القيادي في حركة حماس يحيى السنوار في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وكانت طائرات الاحتلال أغارت على سيارة في شارع النفق وسط مدينة غزة صباح اليوم ما ادى الى استشهاد ثلاثة مواطنين واصابة اربعة اخرين بجراح.

وقال الدكتور اشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة بغزة وفق وكالة "معا" الفلسطينية للأنباء إن المواطن بهاء ابو الليل 35 عاما استشهد اضافة الى شهيدين لم يتم التعرف عليهما الى الان.

واستشهد فجر اليوم ثمانية مواطنين إثر استهدف طائرات الاحتلال الإسرائيلي منزل يعود لعائلة الحاج.

وأكد القدرة، أن الاحتلال استهدف منزل يعود لعائلة الحاج في خان يونس، مما أسفر عن استشهاد سبعة على الفور وثامن في وقت لاحق وإصابة أكثر من 30 أخرين ما بين خطيرة ومتوسطة اصابة بين حرجة ومتوسطة.

وأوضح القدرة أن أغلب الشهداء والمصابين هم من الأطفال والنساء، لافتًا إلى أن الاحتلال استهدفهم بصورة مباشرة دون أن يحذرهم بمغادرة المنزل.

والشهداء: اسماء وطارق ونجلاء الحاج إضافة إلى الوالدة آمنه الحاج، وسعد الحاج، وعمر الحاج وأمنه الحاج، وباسمة الحاج (57 عامًا).

وأعلنت الطواقم الطبية استشهاد تسعة مواطنين وإصابة 10 آخرين، اثر قصف لاستراحة "وقت المرح" على شاطئ بحر خانيونس فجر اليوم الخميس.

وكان المواطنين يتابعون مباراة هولندا والأرجنتين في نصف نهائي المونديال بالاستراحة بعد أن ادوا صلاة التراويح، قبل أن تباغتهم الطائرات الإسرائيلية بصاروخ من طائرة حربية لتختلط دمائهم بمياه البحر.

والشهداء هم: محمد خالد قنن، وشقيقه إبراهيم، وحمدي كامل صوالي، وشقيقه إبراهيم، وسليمان الأسطل، وأحمد الأسطل، وموسى الأسطل، ومحمد العقاد.

وكان اربعة من عائلة شلط في مخيم الزوايدة استشهدوا في غارة استهدفت منزلهم في حي السوارحة بقرية الزوايدة وسط قطاع غزة والشهداء هم الاب والام واثنين من الاطفال.

وصباح اليوم قصفت الطائرات الاسرائيلية منزل عائلة زقوت بحي الشيخ رضوان بمدينة غزة التي شهدت تدمير منزل اخر لعائلة دبابش.(وكالات)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ونحن بين التفريط والتخبيط (ابوعاصم)

    الخميس 10 تموز / يوليو 2014.
    مذابح ينىء لها جبين التاريخ ونحن بين مفرط يتابع المباريات والمسلسلات واخرين يتذابحون في الكالوتي ويخونون بعضهم بعضا... يارب انقطع الرجاء الا منك .... والعرب والمسلمين قد تودع منهم
  • »و الحكومة تستنكر (مواطن أردني)

    الخميس 10 تموز / يوليو 2014.
    والله لا يسعني القول غير لا حول ولا قوة بالله فيكم ايها المستعربون!