الحكومة تحذر إسرائيل من الإمعان في سياساتها تجاه المسجد الأقصى

تم نشره في الاثنين 14 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

عمان - حذرت الحكومة إسرائيل من الإمعان في سياساتها وإجراءاتها التي "ستؤدي الى إشعال نيران الكراهية والعنف بسبب استمرار حصار المسجد الأقصى المبارك ومنع المسلمين من الوصول إليه في الجمعة الثانية من شهر رمضان الفضيل".
ودانت الحكومة استهداف المصلين الفلسطينيين أمس في المسجد الأقصى والذي أدى إلى إصابة 20 فلسطينيا من المرابطين الصائمين، إثر فرض القيود على دخول المرابطين والمرابطات وفتح باب المغاربة لتأمين اقتحامات المستوطنين.
وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الدكتور محمد المومني إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي تقوم بتسخير كل أدوات القوة العسكرية ضد موظفي وحراس المسجد الأقصى بهدف تسهيل اقتحامه من قبل المتطرفين اليهود الذين لا هدف لهم سوى تدنيس المسجد واستفزاز مشاعر المسلمين.
وأشار الى أن الأردن حذر دائما من الهجمة التحريضية ضد المسجد الأقصى المبارك وحرمته ومنع المسلمين من الوصول إليه، وهو ما سيخلق بيئة خصبة للعنف في المنطقة.
وأشاد الدكتور المومني بإصرار الفلسطينيين على الوصول للمسجد الأقصى رغم كل المعوقات والحواجز حتى إنهم اضطروا الى إقامة الصلاة في شوارع القدس وأرصفتها في الجمعة الثانية من رمضان على أرض إسفلتيه ملتهبة تحت حرارة الشمس وتحت بنادق المحتل وآلته العسكرية.
ودعا المجتمع الدولي ومنظمات ودول العالم الذي يؤمن بالعدالة والإنسانية الى أداء واجبها بحماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية والمسيحية في فلسطين والشعب الفلسطيني من الانتهاكات الإسرائيلية.-(بترا)

التعليق