تحويل الشاحنات العاملة على الحدود العراقية إلى الخليج

تم نشره في الأربعاء 16 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • شاحنات تقف على الطريق عند الحدود الأردنية العراقية -(ارشيفية)

حلا أبوتايه

عمان- قال نقيب أصحاب الشاحنات محمد خير الداوود إن "الشاحنات الأردنية التي كانت تتجه إلى العراق تحولت للعمل على خط دول الخليج العربي وذلك لتأمين مصدر رزق للعاملين عليها".
 وأضاف الداوود، أن هناك 500 شاحنة مبردة تزيد حاليا عن حاجة الأسطول البري، مشيرا إلى النقابة تنوي توفير عمل لأصحاب تلك الشاحنات من خلال تشغيلها على خطوط خارجية.
وأشار الداوود الى أن حركة النقل والتصدير تزيد خلال شهر رمضان الذي يرتفع فيه الطلب على المواد الغذائية سيما الخضار والفواكه.   
ويعاني قطاع الشاحنات من انخفاض أجور نقل الحاويات إذ لا تغطي أجور النقل الكلف التشغيلية العالية لنقل الحاويات بسبب استحواذ المخلّصين على الحصة الكبرى من الأجور، في حين أن أجور أنماط النقل الأخرى تعد جيدة.
إلى ذلك؛ قال الداوود إن "بعض مصدري الخضار والفواكه لايلتزمون مع الناقلين".
وبين ان بعض المصدرين يعطلون سائقي الشاحنات لأيام عديدة لحين توفر المحاصيل الزراعية لتصدريها كما أن بعضهم يقوم بتحميل الخضار والفواكةهفي ساعات المساء الأمر الذي يجعل الناقلين يحملون خضارا غير طازجة ما يعرضهم إلى خسائر من التجار في دول الخليج العربي وخصم نصف أجورهم بسبب تلف الحمولة من الخضار والفواكه.
وبين الداوود أن دول الخليج العربي تعتبر أسواقا رئيسية لاستيراد الخضار والفواكه من المملكه.

التعليق