توقعات بارتفاع أعداد السياح الخليجيين خلال عطلة عيد الفطر

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • سائحات خليجيات يزرن آثار جرش - (أرشيفية)

رجاء سيف           

عمان-  توقع عاملون في القطاع السياحي أن تشهد عطلة عيد الفطر المبارك تدفق المزيد من السياح الخليجيين للمملكة. يأتي ذلك في الوقت الذي أكد هؤلاء ان موسم السياحة خلال هذا العام شهد تعافيا بسبب ارتفاع اعداد السياح الوافدين للأردن.
وشهد إجمالي عدد سياح المبيت القادمين إلى المملكة ارتفاعا بنسبة 6.5 % خلال الستة أشهر الماضية من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من 2013.
وأرجع العاملون اسباب ارتفاع اعداد السياح الى تنوع المنتج السياحي الأردني، وكثرة المواقع الاثرية والسياحية والدينية، اضافة الى ما تتمتع به المملكة من أمن وأمان واستقرار مقارنة بدول الجوار التي تشهد حالة من عدم الاستقرار السياسي والأمني.
وقال رئيس هيئة تنشيط السياحة والسفر، عبد الرزاق عربيات، ان الموسم السياحي انقسم الى نصفين؛ أحدهما قبل شهر رمضان المبارك والنصف الثاني بعد عيد الفطر المبارك.
ويتوقع ان ترتفع اعداد السياح الخليجيين خلال فترة ما بعد العيد الى نسبة تتراوح ما بين 10 %.
وأوضح عربيات أن الهيئة تقوم بالترويج لمختلف انواع السياحة الموجودة في المملكة، وعلى رأسها السياحة الدينية وسياحة المهرجانات وسياحة المغامرة وسياحة الاعمال "المؤتمرات".
ولفت إلى ان الحملات الترويجية والاعلامية لا تستهدف الوطن العربي فقط وانما هي موجهة للكثير من دول العالم.
يشار الى ان عدد زوار المملكة خلال الستة أشهر الأولى للعام 2014 ارتفع بنسبة 2.1 %؛ حيث وصل اجمالي عددهم الى 2.20 مليون زائر، مقارنة مع  2.16 مليون زائر خلال الفترة نفسها من العام 2013.
بدوره، قال رئيس جمعية فنادق المملكة، يسار المجالي، أنه وخلال العامين الماضيين شهدت المملكة ارتفاعا بأعداد السياح القادمين، مضيفا انه من المتوقع ان تشهد فترة عيد الفطر المبارك وما بعدها نشاطا ملحوظا على اعداد للسياح الخليجيين.
وبين المجالي أن الأردن اصبح وجهة للسياحة للعديد من سياح العالم لعدة اسباب من بينها الاستقرار، الامر الذي يستدعي استغلال عوامل جذب المزيد من السياح.
ولفت المجالي الى انه وعلى الرغم من التطورات التي يشهدها القطاع السياحي، الا انه ما يزال يواجه العديد من العقبات، خاصة فيما يتعلق بالكلف الفندقية المرتفعة جراء ارتفاع فواتير الطاقة وكلف مدخلات الانتاج.
وأكد الخبير والمستثمر في قطاع السياحي، عوني قعوار، على أهمية ايجاد عوامل داخلية لجذب السياح، مضيفا ان الأردن يحظى بالعديد من المميزات التي تؤهله لجعله وجهة للسياحة بمختلف انواعها.
وأضاف أن القطاع السياحة في المملكة يعتبر من أهم روافد الاقتصاد الوطني الأردني ما يستدعي ضرورة ازالة العقبات التي تواجه القطاع السياحي والتي تحول دون تطوره وارتقائه الى مستويات ترفع من قدرته التنافسية.
ولفت قعوار إلى أن أكبر المعيقات والتحديات التي تواجه القطاع تكمن في الكلف التشغيلية المرتفعة والمتمثلة بكل من رفع اسعار التعرفة الكهرباء والضرائب المفروضة على قطاع الفنادق واجور الايدي العاملة، علاوة على كلف الطيران والضرائب المفروضة على التذاكر.
ونما الدخل السياحي بنسبة 14 % خلال الستة أشهر الأولى من العام 2014 ليصل إلى 1835.1 مليون دولار أي ما يعادل 1301.1 مليار دينار، مقارنة مع 1609.5 مليون دولار أي ما يعادل 1141.2 مليار دينار خلال الفترة نفسها من العام السابق.

التعليق