خبراء: سياحة الترانزيت تدعم القطاع السياحي

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • شاب يعاين شاشة تعرض مواعيد الرحلات في مطار الملكة علياء - (أرشيفية)

رجاء سيف             

عمان - أكد مختصون وعاملون في القطاع السياحي أهمية "سياحة الترانزيت" وقدرتها على رفع اعداد السياح القادمين الى المملكة.
يأتي هذا في الوقت الذي تقوم به جمعية وكلاء السياحة والسفر بإعداد برامج مختلفة ومتنوعة لسياح الترانزيت.
وبين هؤلاء أن وضع برامج متنوعة ومختلفة لسياح الترانزيت يهدف الى اطلاع السياح الوافدين على أكبر قدر ممكن من المواقع والاماكن السياحية الموجودة.
وقال نائب رئيس مجلس السياحة الوافدة فادي ابوعريش لـ"الغد"ان "الجمعية تولي هذا النوع من السياحة أهمية كبيرة" مبينا ان الجمعية قامت مؤخرا بتوقيع مذكرة حول "سياحة الترانزيت" مع 20 شركة سياحية تعمل بالسياحة الوافدة من اصل 34 يأتي استكمالا للجهود المكثفة السابقة بين جمعية وكلاء السياحة والسفر ووزارة السياحة والاثار والملكية الأردنية والجهات العاملة بالسياحة من اجل ترتيب وتنسيق عمل الشركات بمشروع الترانزيت من اجل تفعيل سياح الترانزيت القادمين الى المملكة.
ولفت أبو عريش الى ان الشركات التي تعمل في مجال سياحة الترانزيت تقوم بعمل واعداد برامج متنوعة ومختلفة لسياح الترانزيت، بهدف تعريفهم على اكبر قدر من الاماكن السياحية في المملكة لجذب المزيد من سياح العالم.
واضاف أبو عريش "بالتعاون مع وزارة السياحة ومكاتب وكلاء السفر سيتم تطوير مشروع "سياحة الترانزيت" القادمة للاردن لزيادة أعداد السواح وتنويع المنتج السياحي فيها".
وأكد أن باب الانتساب الى هذا التجمع ما يزال مفتوحا أمام كل المكاتب المعتمدة من وزارة السياحة والاثار ولحين التسجيل النهائي لدى مسجل الشركات.
وكانت أعلنت وزارة السياحة والآثار عن البدء بتنفيذ مشروع  "سياحة الترانزيت" من مطار عمان الدولي إلى محافظة مادبا في 30 أيار (مايو)، حيث استقبال الفوج السياحي الأول الذي يضم جنسيات آسيوية وعربية.
بدوره؛ أكد رئيس لجنة السياحة في مجلس النواب امجد المسلماني أهمية هذا النوع من السياحة وما سيكون لها من آثار ايجابية على القطاع، خاصة وأنها تمتلك القدرة على تسويق الأردن سياحيا من خلال أكبر عدد ممكن من السياح.
وبين أن ذلك يتطلب جهدا منسقا من قبل وكلاء السياحة ووزارة السياحة واللجنة النيابية باضافة الى شركات الطيران لانجاح المشروع وجعله جزءا اساسيا من خريطة السياحة المحلية.
وبين أن "سياحة الترانزيت"  من أهم أنواع السياحة التي تزيد من مصدر دخل الدولة وتنعش الحركة السياحية في اي وقت من السنة، بالاضافة الى قدرتها على جذب السياح من مختلف دول العالم.
ويشار الى ان وزير العمل ووزير السياحة والآثار نضال القطامين أكد في تصريحات صحفية سابقة ان سياحة الترانزيت في الأردن ستعطي الفرصة للزائر بأن يلمس مدى الاستقرار والأمان الذي يتميز به عن باقي دول الشرق الأوسط، ويكون ناطقاً وسفيراً" لنا بالخارج ليتحدث عن واقع البلد وما يتميز به من أمن وأمان".
وبين بأن كلفة البرامج السياحية المعدة للسياح العابرين للأردن لا تشكل عبئاً مالياً عليهم، لهذا فإن هذا النوع من السياحة قد يكون بديلاً عملياً رائعاً لما يمكن أن "نكون قد فقدناه من سياحة وافدة نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية والأوضاع السياسية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط".
وزاد أن البرامج المعدة لهذا النوع من السياحة يجب أن تتنوع للمسافرين، بحكم أن العابرين ممكن أن يكونوا من رجال الأعمال أو الوفود الرسمية والطلابية والرياضية أو من المعتمرين او الحجاج وغيرهم، فيما يجب أن تتجاوز الفترة الزمنية التي تغطيها هذه البرامج ضمن (24) ساعة.

التعليق