اقتراب عيد الفطر ينعش سوق الألبسة

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • متسوقة تعاين ألبسة في أحد المراكز التجارية في عمان - (أرشيفية)

طارق الدعجة

عمان- ارتفع الطلب على شراء الملابس بشكل ملحوظ منذ نحو يومين في أسواق العاصمة تزامنا مع بدء الأسبوع الثالث من شهر رمضان المبارك واقتراب حلول عيد الفطر، وفق تجار.
وتوقع تجار أن يتضاعف الطلب على الملابس خلال الأسبوع المقبل تزامنا مع صرف رواتب الموظفين.
وأكدوا أن عيد الفطر يعتبر موسما رئيسيا لتجار الالبسة يعولون عليه بشكل كبير لزيادة مبيعاتهم.
وقال ممثل قطاع الالبسة في غرفة تجارة الاردن اسعد القواسمي  ان “الحركة التجارية على  شراء الالبسة بدأت بالازدياد في السوق المحلية بشكل محلوظ منذ نحو يومين”.
وأكد القواسمي توفر جميع أنواع الألبسة في السوق المحلية بكميات تلبي احتياجات المواطنين وعند مستويات أسعار مستقرة عن المستويات التي كانت تباع بها خلال موسم رمضان من العام الماضي.
وأشار القواسمي إلى وجود حوالي 50 حاوية ألبسة واحذية عالقة في ميناء الحاويات لم يتم التخليص عليها بعد بسبب إضراب موظفي ميناء الحاويات عن العمل.
وطالب القواسمي الحكومة بضرورة إنهاء إضراب ميناء الحاويات والإسراع  في تخليص البضائع العالقة لتجنب تكبيد التجار خسائر بسبب تكدس البضائع وعدم عرضها لليع خلال موسم عيد الفطر.
وأكد القواسمي أن السوق المحلية تشهد منافسة كبيرة بين تجار الألبسة، بدليل التنزيلات التي يتم الاعلان عنها على واجهات المحال؛ مبنيا انها حقيقية وتخضع للرقابة المستمرة من قبل وزارة الصناعة والتجارة والتموين.
وبين القواسمي أن معظم البضاعة الموجودة في المملكة ذات منشأ صيني وهندي وبنغالي وتركي.
وقال نائب نقيب تجار الالبسة والاقمشة سلطان علان إن “تجار الألبسة يحاولون تخفيض أسعارها لتنشيط مبيعاتهم بسبب حاجتهم للوفاء بالالتزامات المترتبة عليهم، إضافة للتخلص من البضاعة وعدم ترحيلها للموسم المقبل كي لا تتكدس”.
وبين علان أن الحركة التجارية على شراء الملابس بدأت بالانتعاش منذ نحو يومين؛ مؤكدا أن تجار الألبسة يعلقون آمالا على الأيام القليلة المقبلة لزيادة مبيعات وكسر حالة  الجمود التي عانى منها القطاع خلال الفترة الماضية.
وأكد علان وجود منافسة قوية بين تجار الألبسة جميعها تصب في صالح المواطنين بدليل التنزيلات التي تصل إلى 50 %.
وتوقع علان أن يتضاعف نشاط الحركة التجارية على شراء الألبسة خلال الأيام المقبلة تزامنا مع صرف رواتب العاملين وقرب حلول عيد الفطر.
ويوجد في المملكة قرابة 7 آلاف محل لبيع الألبسة معظمها تتركز بالعاصمة عمان، تليها إربد والزرقاء نظرا للكثافة السكانية.
وتتضمن خطة الرقابة التي اعدتها وزارة الصناعة والتجارة والتموين للتعامل مع الاسواق تشديد الرقابة على محال  النوفوتيه والمعارض الرمضانية التي تبدأ عملها عادة في الثلث الأخير من شهر رمضان، إذ يتم التركيز على إعلان الأسعار في المحلات المشاركة بالمعرض والتقيد بالبيع حسب الأسعار المعلنة.

التعليق