الاحتلال يعترف بفقد أحد جنوده في غزة

تم نشره في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014. 11:42 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 22 تموز / يوليو 2014. 06:36 مـساءً
  • الجندي الإسرائيلي شاؤول أرون الذي أعلنت كتائب القسام عن اختطافه

غزة- أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الثلاثاء، عن فقدان أحد جنوده في قطاع غزة، وذلك بعد يومين من إعلان كتائب عز الدين القسام عن أسر جندي إسرائيلي يدعى شاؤول أرون.

ووفق القناة العاشرة في الجيش الإسرائيلي فإن الاحتلال انتهى اليوم من تشخيص جثث الجنود الذين سقطوا فجر الأحد في الشجاعية بعد تفجير ناقلة الجند "النكماش" ، حيث سبق وأعلنت اسرائيل مقتل 7 جنود كانوا يتواجدون في ناقلة الجند، ليتبين اليوم تشخيص 6 جثث فقط وفقدان الجندي السابع .

وبحسب مراسل القناة العاشرة فإن الجندي السابع قتل في العملية نقلا عن مصادر الجيش الاسرائيلي، ومع ذلك تتناقض الرواية الاسرائيلية حول مصير هذا الجندي الذي يرفض الجيش ذكر أسمه مع ان عائلته في صورة الوضع منذ البداية.

ووضعت بعض الاحتمالات في إسرائيل لمصير هذا الجندي أولها بأن حماس استطاعت العثور على ملابس أو أمور شخصية لهذا الجندي، أو استطاعت عناصر حماس الوصول الى الجثة وسحبها من موقع الاشتباك، وبقي احتمال ثالث بان الجندي اصيب ووقع في الأسر، وهذا ما يسفر بأن الجيش يعتبر الجندي في عداد المفقودين .

وبحسب التحقيقات التي قام بها الجيش الاسرائيلي فأن ناقلة الجند اصابها خلل فني في الشجاعية، حيث ترجل منها ضابط وجندي لربطها بمركبة عسكرية ثانية لجرها، في هذا الوقت بالذات تعرضت الناقلة لقذيفة صاروخية مضادة للدروع، ما تسبب في اصابة الناقلة بشكل مباشر وأدى ذلك لاحتراقها ، وهذا ما أخر حسب الجيش تشخيص جثث الجنود الذين كانوا داخل الناقلة، بحيث ساد الاعتقاد بانهم 7 جنود وضباط ولكن اليوم بعد عمليات التشخيص تبينت فقط 6 جثث .

وأشارت هذه التحقيقات الى ان تسجيلات الجيش الاسرائيلي أظهرت ترجل الجندي والضابط من الناقلة، ولكن هذه التسجيلات لم يظهر فيها عناصر حماس ولا اقترابها من الناقلة أثناء احتراقها ، ولم تستطع هذه التحقيقات حتى هذه اللحظة معرفة مكان هذا الجندي ولا مصيره مع ترجيحها بأنه قتل في العملية .

 

وكانت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة حماس اعلنت قبل يومين انها تمكنت من أسر جندي الإسرائيلي شاؤول أرون خلال المعارك الدائرة في قطاع غزة.(معا)

التعليق