اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة يصيب البالغين

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • يحتاج البالغون للحصول على نوم كاف - (أرشيفية)

عمان- ﻻ يقتصر اضطراب خلل الانتباه وفرط الحركة على الأطفال فحسب، وإنما أيضا يصيب البالغين. وكما هو الحال لدى الأطفال، فإن البالغين أيضا يحتاجون للحصول على نوم كاف. لكن هذا الأمر يعد صعبا لدى مصابي الاضطراب المذكور. فمشاكل النوم تترافق مع هذا الاضطراب. ومن لا ينام بشكل كاف تزيد لديه بعض أعراض هذا الاضطراب، أهمها فقدان التركيز وفق ما ذكره موقع WebMD.
وأوضح الموقع أنه قبل إرجاع السبب وراء مشاكل النوم إلى الاضطراب المذكور، يجب التأكد من عدم وجود أسباب أخرى لها وعلاج تلك الأسباب إن وجدت. منها تقطع الأنفاس أثناء النوم فضلا عن الأرق. غير أن هناك بعض الأحيان التي تنجم فيها مشاكل النوم عن الاضطراب المذكور. فهؤلاء المصابون غالبا ما يشتكون من أن أدمغتهم شديدة النشاط وأنهم يجدون صعوبة في "إرخائها" للنوم. وهذا بحسب الطبيب لينارد أدلر، وهو بروفيسور في الطب النفسي في جامعة نيويورك.
كما أن البعض قد يعلم أن عليه النوم الآن، لكن تبقى لديه الرغبة بالاستمرار بالقراءة أو مشاهدة برنامج تلفزيوني آخر، ما يؤدي إلى مشاكل في تنظيم الوقت والسيطرة على النفس.
ولمساعدة مصابي الاضطراب المذكور على الاستغراق في النوم، يجب عليهم اتباع الخطوات التالية:
• عدم الحصول على ما يحتوي على الكافيين ما بعد وجبة الغداء.
• إطفاء جميع الشاشات البراقة، منها شاشة الكومبيوتر والتلفزيون، قبل النوم بساعة كاملة. فهذه الشاشات تخدع العينين وتجعلهما تعتقدان بأن الوقت ﻻ يزال نهارا.
• ممارسة نظام يومي معين يساعد على الاسترخاء، من ذلك القراءة أو أخذ حمام قبل النوم.
• ممارسة أساليب الاسترخاء، منها التنفس بعمق والتأمل.
أما إن لم ينفع ذلك كله، فإن المشكلة قد تكون عائدة إلى الأدوية التي يستخدمها مصابو الاضطراب المذكور، الأمر الذي يستدعي قيام الطبيب بإجراء تعديلات عليها، سواء من حيث النوع أو الجرعة أو وقت الجرعة. فذلك يساعد على التخلص من هذا التأثير. فعلى سبيل المثال، هناك أدوية غير منشطة لهذا الاضطراب من شأنها ألا تؤثر على نوم المصاب. كما وأن هناك خيارات أخرى.

ليما علي عبد
مساعدة صيدﻻني
وكاتبة تقارير طبية
واختصاصية توعية نفسية
lima.abed@altibbi.com

التعليق