شهيد الاثنين في القدس ترك ينزف حتى الموت

تم نشره في الأربعاء 23 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً

رام الله - استشهد الشاب محمود حاتم الشوامرة (20 عاماً) من سكان بلدة الرام، مساء أول من أمس الاثنين، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليه عند دوار حزما شرقي القدس، وظل ينزف حتى فارق الحياة. ووفقاً لمصادر طبية فإن الشاب الشوامرة أصيب برصاصة واحدة في منطقة الحوض، وبقي ينزف حتى فارق الحياة، قبل أن يتم تسليمه من قبل جيش الاحتلال لسيارة إسعاف فلسطينية، نقلته جثة هامدة إلى مجمع فلسطين الطبي.
وقال أحد سكان حزما إن مستوطناً أطلق الرصاص على الشاب الشوامرة الذي كان ينتظر عند دوار حزما ليستقل سيارة للعودة إلى مكان سكنه في الرام، فيما لاذ المستوطن بالفرار نحو حاجز حزما المؤدي إلى القدس.
وأكد الشهود أن قوات كبيرة من قوات الاحتلال الإسرائيلي حضرت إلى مكان استشهاد الشاب بعد دقائق معدودة، ولكنها لم تقدم له العلاج الطبي، وتركته ينزف حتى قدمت سيارة إسعاف فلسطينية، على حد قولهم.. -(معا)

التعليق