القطامين: فعاليات سياحية بالمواقع الأثرية ثاني أيام عيد الفطر

تم نشره في الخميس 24 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • مواطنون في مهرجان جبل القلعة - (أرشيفية)

رجاء سيف

عمان- كشف وزير السياحة والآثار، نضال القطامين، ان الوزارة بصدد اطلاق مجموعة من الفعاليات في المواقع الاثرية الموجودة في مختلف محافظات المملكة، والتي من شأنها ان تعزز السياحة الداخلية.
وأضاف القطامين، لـ"الغد"، أن الفعاليات ستنطلق خلال ثاني ايام عيد الفطر المبارك وتستمر حتى نهاية ايام العيد.
 وبين أنه على مدار السنوات السابقة كانت الوزارة تطلق العديد من النشاطات خلال ايام العيد، الا انها ولأول مرة تستهدف تفعيل وتنشيط دور المواقع الاثرية الموجودة في مختلف المحافظات. 
وأضاف القطامين أن المهرجانات ستكون عبارة عن برامج متنوعة تتمثل بعروض الصناعات الشعبية المحلية، وعروض لفرق فلكلورية شعبية من التراث الاردني، بالاضافة الى استضافة فنانين أردنيين في المواقع الاثرية، وتقديم بعض المسابقات والمسرحيات البسيطة الكوميدية والتي تتناول مواضيع بيئية وسياحية، وستنطلق في أماكن متعددة داخل المحافظات.
وبين القطامين ان اطلاق جملة من الفعاليات والانشطة السياحية وتفعيلها في المحافظات، يهدف الى تنشيط السياحة الداخلية وتحفيز المواطنين على المشاركة بالانشطة السياحية داخل مناطقهم، موضحا أهمية السياحة الداخلية خاصة في جانب زيادة وعي المواطنين بالأهمية السياحية لبلدهم بما فيها من مواقع جذب طبيعي خلابة ومعالم أثرية وتاريخية ومواقع تراثية وذلك لتعميق الانتماء بالهوية الوطنية، وتوسيع وزيادة تفاعل المجتمعات المحلية مع مقومات ومواقع الجذب السياحي.
وأكد على ان الأردن يتمتع بطبيعة ومناخ معتدل ومصادر طبيعية وتراثية وثقافية متنوعة، الامر الذي يساعد على نمو السياحة الداخلية، مشيرا الى ان القطاع السياحي في الآونة الاخيرة حقق مركزاً تنافسياً جيداً بين دول منطقة الشرق الأوسط.
ولفت القطامين الى إن جميع المؤشرات تؤكد أن قطاع السياحة في المملكة من أهم روافد الاقتصاد الوطني الأردني وأن تنمية السياحة الداخلية تقوم على الارتقاء بمنظومة الخدمات والمنتجات والبرامج التي تكوّن التجربة السياحية المتكاملة التي ينشدها السائح.
وأشار القطامين الى أنه وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها مختلف الجهات العاملة في القطاع السياحي لتعزيز السياحة الداخلية، الا ان السياحة الداخلية ما تزال بحاجة الى جهود كثيرة من ناحية التنظيم وحسن التخطيط والتنفيذ، سيما في ظل المنافسة الشديدة مع عدد من الدول المجاورة التي تقدم برامج سياحية باسعار منافسة. وأكد القطامين ضرورة مواجهة التحديات وتذليل الصعوبات التي تواجه السياحة الداخلية، وذلك عن طريق منح المواطنين اسعارا تنافسية، وذلك بهدف أن تصبح مشاركة المواطن في البرامج والحملات التي تنظمها المكاتب السياحية وبخاصة ذات الطابع العائلي أعلى مما هي عليه الآن.

raja.saif@alghad.jo

rajaa–saif@

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »بس لو في مزاج (م. فيكن اصلانيان)

    الخميس 24 تموز / يوليو 2014.
    امنا الوطن العربي وهى تصرخ بلا صوت، وتبكي بدون دموع، ولا تسمع الا اصوات القنابل والرصاص، وانفها لا شتم الا عدم الاستقرار ولا ترى طريقها راكضة مستنقعات التطرف، وتفكر بدون فكر. من لديه المزاج للمشاركة في فعاليات ترفيهية في وقت غزة حمراء من دماء ابرياء، والعراق سوداء من تطور التطرف والطائفية، وسوريا فقدت خضار حضارتها وحكومات المنطقة تحاور بعضها على ورق ابيض لا يوجد فية الا المطالبة والشجب والاستنكار.