انفاق الأردنيين على السفر للخارج خلال العيد يقدر بـ 5.5 مليون دينار

تم نشره في الاثنين 28 تموز / يوليو 2014. 12:00 صباحاً
  • احد المساجد التاريخية في تركيا التي تعتبر احد المقاصد السياحية -(أرشيفية)

عمان-الغد- قدّر أصحاب مكاتب سياحية وسفر إنفاق المواطنين على السفر داخل المملكة وخارجها خلال عطلة عيد الفطر بـ 5.5 مليون دينار.
وقال هؤلاء إن كلا من شرم الشيخ وتركيا، بالإضافة إلى بعض مناطق السياحة الداخلية كالبحر الميت والعقبة وماعين تصدرت أبرز وجهات المواطنين خلال فترة العيد.
وقال نائب رئيس مجلس السياحة الوافدة، فادي أبوعريش، لـ"الغد" إن الاقبال على الرحلات الخارجية يعتبر أقل مما كان عليه خلال الأعوام السابقة، نتيجة للاوضاع والتوترات السياسية والامنية التي تشهدها بعض الدول المجاورة، الامر الذي جعل قائمة وجهات السفر المتاحة لدى المواطنين محدودة.
وبين أبو عريش أن مرمريس وانطاليا واسطنبول وشرم الشيخ تصدرت وجهات الأردنيين خلال عيد الفطر الحالي، لافتا الى ان انفاق الأردنيين على السفر خلال فترة العيد الحالي يقدر بنحو5.5 مليون دينار. يأتي ذلك في الوقت الذي ارتفع فيه انفاق الأردنيين على السفر للخارج بنسبة 11 % خلال أول خمسة أشهر من العام الحالي، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، ليصل إلى 344 مليون دينار، بحسب أرقام البنك المركزي.
من جانبه، قال رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر، شاهر حمدان، أن شرم الشيخ والمناطق البحرية في تركيا مثل مرمريس، انطاليا، اسطنبول تصدرت المرتبة الأولى في وجهات الأردنيين للسفر خارج خلال فترة العيد.
وبين حمدان أنه وخلال السنوات السابقة كان عدد كبير من المواطنين يفضلون الذهاب الى بعض الدول المجاورة خلال اجازة العيد، الا انه ونتيجة للاوضاع الحالية والازمات السياسية والامنية فان وجهات السفر والخيارات اصبحت محصورة لدى المواطن.
وأوضح حمدان انه ونتيجة للاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعانيها الناس بالاضافة الى الاعباء المعيشية المترتبة على المواطنين فان هناك من يفضلون الرحلات الداخلية؛ حيث ان تكلفتها تعتبر منخفضة مقارنة مع الرحلات الخارجية.
ولفت حمدان إلى ان بعض الجهات العاملة في القطاع السياحي نظمت عددا من الانشطة والبرامج السياحية التي ستنطلق خلال ايام العيد بهدف تنشيط السياحة الداخلية.
بدوره، قال المدير العام لشركة سياحية، انس البكري، أن الطلب كان على الوجهات السياحية القريبة كشرم الشيخ وتركيا، وذلك بسبب العروض المغرية التي تقدمها المكاتب السياحية إلى تلك البلدان.
ولفت البكري إلى أن عطلة الاعياد غالبا ما تشهد نشاطا ملحوظا بحركة المواطنين المسافرين للخارج، حيث تمتاز هذه الاجازات بطولها ما يشجع المواطنين على التوجه نحو المناطق السياحية سواء كانت داخل المملكة أو خارجها.

التعليق