استشهاد شاب وإصابة العشرات بمواجهات عمت الضفة

تم نشره في السبت 2 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

برهوم جرايسي

القدس المحتلة - استشهد شاب فلسطيني وأصيب عشرات الفلسطينيين أمس الجمعة، بسلسلة مواجهات عمت الأراضي الفلسطيينية المحتلة، وشكلت محافظات طولكرم ورام الله والخليل وبيت لحم بقعتها الرئيسية.
 فيما منعت قوات الاحتلال آلاف المصلين من الدخول إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.
في دير الغصون، شمال مدينة طولكرم، استشهد امس الشاب تامر فرج سمور (22 عاما)، خلال المواجهات التي اندلعت بين المواطنين وقوات الاحتلال في منطقة المصانع الإسرائيلية "غشوري" إلى الغرب من طولكرم. وأفاد شهود عيان أن الشاب سمور أصيب برصاصة بشكل مباشر في منطقة الصدر أدت إلى استشهاده على الفور.
وكانت مواجهات شديدة قد وقعت مخيم قلنديا للاجئين المحاذي لجنوب رام الله، وحيث الحاجز العسكري الاحتلال الأكبر، وقالت تقارير فلسطينية، إن 11 شابا أصيبوا بالرصاص الحي والمطاطي، إضافة إلى أن العشرات أصيبوا بالاختناق جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع في المواجهات العنيفة، ودعت الحركات الشبابية إلى يوم غضب على حاجز قلنديا العسكري، عقب صلاة الجمعة للتأكيد على وحدة الدم الفلسطيني، فانطلقت المسيرة من أمام المخيم، وتوجهت نحو الحاجز. وقبل أن تصل المسيرة إلى حاجز قلنديا العسكري، أطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز المسيل للدموع بكثافة نحو الشبان، فتفرق الشبان وتمركزوا في أكثر من موقع وهاجموا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الحارقة والألعاب النارية.
واستهدفت قوات الاحتلال السيارات المدنية التي تمر على الشارع الرئيسي، كما أطلقوا قنابل الغاز نحو منازل المواطنين داخل المخيم، لتتحول المواجهات إلى جبهة حرب حقيقية بين الشبان الغاضبين وقوات الاحتلال التي أمطرت الشبان بالرصاص الحي والمطاطي.
كذلك، وفي منطقة رام الله أيضا، أصيب 10 شبان بجراح، اثنان منهم بالرصاص الحي، و8 بالرصاص المطاطي، والعشرات بالاختناق الشديد في المواجهات العنيفة التي اندلعت، ظهر أمس في قرية صفا غربي رام الله.
وكانت مسيرة جماهيرية انطلقت من القرية عقب صلاة الجمعة تنديداً بجرائم الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، وتوجهت نحو جدار الضم والتوسع، وقبل أن تصل أطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي الرصاص الحي والمعدني وقنابل الغاز نحو المواطنين.
وشهدت منطقة الخليل عدة مواجهات، أصيب فيها العشرات من الشبان، من بينهم ما لا يقل عن 6 متظاهرين بالرصاص الحي والعشرات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ومن بين المناطق التي وقعت فيها مواجهات، في منطقة باب الزاوية في مدينة الخليل، وبلدة بيت أمّر شمال المحافظة. ووقعت مواجهات أيضا في منطقة بيت لحم، عند المدخل الشمالي للمدينة، حيث مسجد بلال بن رباح، الذي استولى عليه الاحتلال وجعله مكان "صلاة" للمستوطنين وأسماه "قبة راحيل"، وفي قرية المعصرة، التي تشهد مسيرات أسبوعية مناهضة للاحتلال.-(وكالات)

التعليق