"الشيوعي" يطالب القوى الإسلامية بالتبرؤ من "داعش"

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد- طالب الحزب الشيوعي الأردني القوى الإسلامية السياسية العربية بإعلان براءتها من تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق (داعش).
وندد الحزب في بيان له أمس بما وصفه "بالسلوك الإجرامي لتنظيم (داعش) في العراق وسورية، وتهديده بتوسيع دولته وجرائمه"، خاصة الجرائم المنكرة التي "يرتكبها باسم الدين كقتل الأسرى وتشريد المواطنين والاعتداء على أموالهم ونسائهم، وآخرها العدوان على المسيحيين في العراق ووضعهم أمام مطالب وشروط تعيد البشرية آلاف السنين إلى الوراء".
 وقال الحزب إن "أعمال داعش الإجرامية" تشكل عدواناً فاضحاً على تقاليد العيش المشترك في البلاد العربية، وعدواناً فاضحاً على الدين الاسلامي البريء من هذه الجرائم، و"تقدم دعماً للقوى الصهيونية التي ترفع شعار يهودية الدولة، وتدفع باتجاه تحويل الصراع في المنطقة إلى صراع ديني".
وطالب الحزب القوى العربية بمختلف توجهاتها بتوسيع حملة فضح و "مقاومة هذا التنظيم الاجرامي"، لا سيما القوى الاسلامية، كما طالب الاطراف التي تتحالف معه في العراق الى اعلان براءتها من هذا التحالف واستنكارها لجرائمه المنكرة.
وأكد الحزب ضرورة اتخاذ موقف أردني شعبي ورسمي واضح وحازم إزاء ما أسماه "القوى السلفية الإرهابية التي تهدد الأردن من دول الجوار"، ومفاتحة الشعب "بحقيقة ما يجري حولنا واستنهاض همم المواطنين للتصدي للإرهاب الذي تغذيه القوى الامبريالية والصهيونية"، بحسب تعبير البيان.
من جانب آخر، دعا الحزب إلى إجراء تسوية سياسية للأزمة في سورية، ودعم الشعب العراقي من أجل الحفاظ على وحدة أراضيه.

التعليق