جثمان الشهيد يوارى الثرى بالزرقاء اليوم.. والسفير الأردني بتل أبيب يطالب بإعادة تشريحه

استشهاد أردني في "فلسطين 48" تعذيبا على أيدي قوات الاحتلال

تم نشره في الأربعاء 6 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • جثمان القاضي رائد زعيتر الذي اغتالته سلطات الاحتلال الإسرائيلي غدرا خلال عبوره إلى أحد المعابر إلى فلسطين آذار (مارس) الماضي محمولا إلى مثواه الأخير - (رويترز)

غادة الشيخ

عمان - شهيد أردني جديد، يقضي على أيدي قوات الاحتلال الاسرائيلي، بعد نحو أربعة أشهر من اغتيال جنود الاحتلال للشهيد القاضي رائد ازعيتر في مركز حدود الأردن مع الضفة الغربية المحتلة، فيما أكد أهل الشهيد الجديد ان اسرائيل تحاول تلفيق رواية كاذبة لقتله بالاعاء انه توفي بعد أن سقط خلال التحقيق.
فقد استشهد المواطن الثلاثيني وائل سليم مصطفى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بعد اعتقاله، أثناء تواجده للعمل بطريقة "غير شرعية"، داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1948، وفق شقيقه قتيبة.
وقال قتيبة لـ"الغد" أمس، "كان الشهيد (39 عاما) يعمل في تل أبيب منذ عام ونصف، واعتقل خلال تواجده في مناطق هناك، شهدت مظاهرات تضامنية مع غزة".
وأشار إلى إنه تم اعتقال وائل، وهو من سكان الزرقاء، قبل نحو أربعة أيام في مناطق الـ48، واستشهد في نفس اليوم، إثر تعرضه لتعذيب مبرح خلال التحقيق، الذي بدت آثاره واضحة على جثته، الموجودة حاليا بمستشفى البشير في عمان.
وأضاف قتيبة أن عائلته استقبلت الخبر بعد ثلاثة أيام من استشهاد وائل، الذي وصلت جثته إلى عمان أمس، بتسهيلات من السفير الأردني في تل أبيب وليد عبيدات عبر جسر الملك حسين.
وبين قتيبة أن والدته ذهبت الى المستشفى، الذي كان يتواجد فيه ولدها، في فلسطين المحتلة العام 48، وعادت به الى الأردن بعد التسهيلات، التي أمنها كل من السفير عبيدات ووزارة الداخلية الأردنية.
وقال إن السفير عبيدات أبدى اهتماما واضحا بقضية أخيه، وطالب بإعادة تشريح الجثة، لا سيما أنها جاءت بعد تشريحها من قبل السلطات الاسرائيلية، ولم ترفق معها أية تقارير طبية تتحدث عن ملابسات الحادثة.
واضاف: إن إسرائيل أخفت الأسباب الحقيقية للوفاة، وادعت أنه توفي إثر تعرضه للسقوط خلال التحقيق، موضحا أنه تم تأجيل دفن جثمان شقيقه الى اليوم، بسبب تشكيل لجنة أطباء بإيعاز من الحكومة لإعادة تشريح الجثة لمعرفة أسباب الوفاة.
وسيشع جثمان الشهيد في الزرقاء من مسجد آل مكتوم الى مثواه الأخير.
يشار إلى أن سلطات الاحتلال الاسرائيلي لم تعلن بعد رسميا عن نتائج التحقيق المشترك مع الأردن في قتل القاضي ازعيتر، فيما حمّلت، عبر تصريحات خارج إطار التحقيق المزعوم، القاضي الأعزل التسبب باستشهاده، برصاصات جنود الاحتلال الاسرائيلي.

ghada.alsheikh@alghad.jo

 

التعليق