الأردن يستورد طاقة كهربائية بقيمة 19.1 مليون دينار في 5 أشهر

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

عمان– الغد-  ارتفعت قيمة مستوردات المملكة من الطاقة الكهربائية في أول خمسة أشهر من العام الحالي إلى 19.1 مليون دينار مقارنة مع نحو 17.5 مليون دينار في الفترة ذاتها من العام الماضي.
وبذلك تكون نسبة النمو في قيمة مستوردات المملكة من الطاقة الكهربائية في أول خمسة أشهر من العام الحالي بلغت 9.1 %، مقارنة مع ذات الفترة من العام السابق.
يشار إلى أن المملكة مرتبطة بمشروع الربط الكهربائي العربي مع مصر وسورية وليبيا وفلسطين ولبنان وتركيا والعراق؛ إذ يتم تبادل الطاقة الكهربائية (استيراد وتصدير) من خلال الشبكة الكهربائية الأردنية.
ويشكل هذا المشروع عائدا مهما للاقتصاد الوطني جراء تحصيل رسوم مرور تلك الطاقة؛ إذ يتقاضى الأردن دينارين لكل واحد ميغا واط عند مرور الطاقة الكهربائية من طرف لآخر عبر الشبكة الوطنية، ويضاف إلى هذه الرسوم تعويض نتيجة الفاقد الكهربائي على هذه الشبكة نتيجة تمرير الطاقة وبنسبة تصل إلى 5 % من الطاقة المفقودة.
وأضيف إلى هذه الشبكة تمرير الطاقة كذلك من مصر إلى لبنان عبر الأردن وبالشروط ذاتها.
وأما على المستوى السنوي، فانخفضت قيمة مستوردات المملكة من الطاقة الكهربائية في العام الماضي بنسبة 56 % إلى 40.5 مليون دينار مقارنة مع 92 مليون دينار في العام الذي سبقه.
ويوجد لدى الأردن ثلاث شركات مختصة في توليد الكهرباء، هم شركة توليد الكهرباء وشركة السمرا وكهرباء شرق عمان بالإضافة إلى مشاريع خاصة لتوليد الكهرباء تحت الإنشاء حيث سيتم ادراجها العام الحالي ضمن الشبكة الوطنية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ترشيد الاستهلاك حتى ولو كنت أملك ملايين من الأموال (جاسر)

    الاثنين 16 آذار / مارس 2015.
    ترشيد الاستهلاك يقى الكثير من الأُسر هنا أو هناك دفع رسوم فواتير استهلاك عالية، وكذلك على بعض الأثرياء مراعاة ترشيد الاستهلاك الكهربائى لتخفيف الأحمال على الشبكة، فَكونى ثريا لا يعطينى حق بعثرة الطاقة دون فائدة.
  • »تاخير تنفيذ مشاريع طاقة الرياح (بشار شحادة)

    الأربعاء 22 تشرين الأول / أكتوبر 2014.
    هنالك مشاريع لتوليد الطاقة الكهربائية بالاستفادة من طاقة الرياح .. احدها يتم تنفيذه و المشاريع الاخرى وصلت مرحلة التنفيذ ولكن تعطلت لاسباب غير مفهومة تعود لقرارات الحكومة اذكر بذلك مشروع طاقة الرياح في الشوبك .
  • »الأردن يستورد طاقة كهربائية بقيمة 19.1 مليون دينار (المخترع فايز عبود ضمرة)

    السبت 27 أيلول / سبتمبر 2014.
    لقد اكتشفت مصدر من الطاقة المغناطيسية يحل مجل النفط في كثير من مجالات حياتنا وللتأكد من صحة الاختراع اخترعت بويلر يعمل بالطاقة المغناطيسية المكتشفة وقد عاينه وزير الطاقة مع وفدين من مهندسي الوزارة وقامت وزارة البيئة واللجنة النيابية مي مجلس الأمة بمعاينة الاختراع على ارض الواقع اصدروا تقارير خطية بأن الطاقة المغناطيسية ضرورية وهامة لتوفير مبالغ طائلة على خزينة الدولة وتويد الكهرباء ، وبدراسة بسيطة تبين أن الطاقة المكتشف توفر حوالي مليار ونصف الميلر على المواطن وخزينة الدولة

    وأنا الآن اقوم بتصميم مفاعل كهروبخاري لتوليد الكهرباء وتحلية مياه البحر وقمت بزيارة محطة الحيسن الحرارية للتعرف على توليد البخا وتحميصه لتشغيل التوربينات . وقد جاءت هذه الخطوة بعد أن تمكنت من توليد بخار محمص بدون أي وقود ، لماذا تستورد الحكومة كهرباء ولا تدعم مشاريع الطاقة المكتشفة التي عاينها وزير الطاقة بنفسه ، حلولنا للطاقة جاهزة للتطبيق ولا ينقصها الا الارادة الصادقة فالطاقة المناطيسة المتشفة هي حقل نفط انتجته العقول الأردنية