واشنطن تطمئن بكين بشأن استراتيجيتها في آسيا

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

سيدني - وقعت الولايات المتحدة أمس مع أستراليا اتفاقا تنشر بمقتضاه 2500 من المارينز في البلاد في إطار استراتيجية الدفاع الاميركية في آسيا لكن الحليفين حاولا طمأنة الصين التي تخشى من التصدي لنفوذها في المنطقة.
وحضر وزير الخارجية الاميركي جون كيري في سيدني الى جانب نظيره وزير الدفاع تشاك هاغل الاجتماع السنوي للسياسة الخارجية والدفاع بين الولايات المتحدة واستراليا.
وينص الاتفاق المبرم بين الحكومتين على ان يرتفع عديد قوات المارينز المنتشرة حاليا قرب داروين، شمال استراليا، من 1200 الى 2500 رجل بحلول 2017.
وأكدت واشنطن وكامبيرا في بيان انهما بحثتا ايضا تعزيز تعاونهما الجوي والبحري وكذلك مساهمة استراليا في نظام الدفاع البالستي في منطقة آسيا المحيط الهادئ.
واعلنت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بشوب ان الولايات المتحدة واستراليا "ترغبان في تقاسم عمل إرساء سلام اقليمي وعالمي والازدهار والأمن والاستقرار".
واضافت ان التحالف العسكري الاميركي الاسترالي "أقوى من أي وقت مضى".
غير ان سرعان ما اكدت الوزيرة ان ذلك لا يستهدف الصين التي احتجت على نشر المارينز في استراليا واتهمت الولايات المتحدة بمحاولة الحد من نفوذها في آسيا.
وحسب استراتيجية "المحور" تحاول واشنطن "اعادة توازنها نحو المحيط الهادئ، وبالتالي فهي وسيلة للتعاون من أجل التنمية الاقتصادية والسلام والآمن" كما اضافت بيشوب.
من جانبه، كرر نظيرها كيري ان البلاد "لا تبحث عن نزاع ولا مواجهة" مع بكين "نرحب بصعود الصين كشريك عالمي ونأمل ان يكون اقتصادها قويا وان تكون عضوا كامل العضوية في المجتمع الدولي".-(ا ف ب)

التعليق