اليابان: انكماش الاقتصاد بعد زيادة ضريبة المبيعات

تم نشره في الأربعاء 13 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً
  • موظف يعمل في أحد مصانع السيارات في طوكيو - (أرشيفية)

طوكيو - سجل الاقتصاد الياباني انكماشا سنويا قدره 6.8 %، في الربع الثاني من العام الجاري، وذلك في أكبر انكماش من نوعه منذ موجات المد العاتية "تسونامي"، والزلزال الذي ضرب اليابان في عام 2011.
وأظهرت الأرقام الرسمية، تراجع الناتج المحلي الإجمالي، بنسبة أقل من توقعات الخبراء، والبالغة 7.1 %.
ويرجع السبب وراء الانكماش بصورة كبيرة إلى قرار الحكومة زيادة قيمة ضريبة المبيعات، الأمر الذي أدى إلى تراجع الإنفاق الاستهلاكي.
وكانت ضريبة المبيعات، وتعرف أيضا بضريبة الاستهلاك، قد ارتفعت من 5 إلى 8 %.
وكان الاقتصاد قد انكمش بنحو 1.7 % في الربع الثاني من العام، مقارنة بنمو قدره 1.5 حققه في الربع الأول.
وانخفض الاستهلاك الخاص، الذي يشكل نحو 60 % من النشاط الاقتصادي، بنسبة 5 %في الربع السابق.
ونما الاقتصاد بمعدل سنوي بلغ 6.1 %، خلال الربع الأول من العام الجاري.
وكانت الإحصاءات الحديثة حول مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي، قد كشفت عن التأثير السلبي لزيادة ضريبة المبيعات على الاقتصاد الياباني.
وتوقع مارسيل ثايليانت الخبير الاقتصادي في شركة "كابيتال إيكونوميكس"، عودة الاقتصاد إلى وضعه الطبيعي خلال الأشهر القادمة.
وقال: "انهيار النشاط الاقتصادي خلال الربع الماضي، يرجع في جزء كبير منه إلى زيادة قيمة ضريبة المبيعات، ونحن لا نزال نعتقد أن الاقتصاد سيبدأ في التعافي خلال النصف الثاني من العام".
وأضاف: "لقد كثف المستهلكون من إنفاقهم، قبل إقرار زيادة الضريبة في  نيسان (أبريل) الماضي".
وتبدو الحكومة اليابانية واثقة من أن الاقتصاد الياباني، الذي يعد ثالث أكبر اقتصاد في العالم، سيتعافى في وقت لاحق من العام الجاري.
وفي بيان بعد إعلان أرقام الناتج المحلي الإجمالي، قال وزير الاقتصاد الياباني أكيرا أماري: "بالنظر إلى البيانات الشهرية، خلال الفترة من (أبريل) نيسان وحتى حزيران (يونيو)، نجد أن مبيعات السلع الإلكترونية ومبيعات المتاجر الكبيرة، بدأت تتعافى بعد انخفاضها بدرجة كبيرة في نيسان".
وأضاف: "سوق العمل تتحسن بشكل مطرد، ومع أخذ هذا في الاعتبار فإن الاقتصاد الياباني يتعافي بمعدلات معتدلة، بينما يتراجع تأثير زيادة ضريبة المبيعات".
أما على صعيد الاسهم اليابانية فقد ارتفعت الأسهم للجلسة الثالثة على التوالي أمس حيث طغت الآمال في زيادة مشتريات صندوق التقاعد الحكومي العملاق على التأثيرات السلبية للصراع في أوكرانيا وبيانات صينية ضعيفة.
وانكمش اقتصاد اليابان 6.8 %، على أساس سنوي في الربع الثاني من العام في أكبر انخفاض منذ الزلزال المدمر وأمواج المد البحري العاتية التي ضربت البلاد في آذار 2011 لكن التراجع تماشى مع التوقعات ولم يؤثر على السوق.
وارتفع مؤشر نيكي 0.4 %، إلى 15213.63 نقطة وزاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقا بالنسبة ذاتها إلى 1262.13 نقطة وهو أعلى مستوى إغلاق في أسبوع. لكن حجم التداول منخفض بسبب العطلات الصيفية.وتقدم مؤشر جيه.بي.اكس-نيكي 400 بنسبة 0.3 بالمئة إلى 11488.14 نقطة.-(بي بي سي)

التعليق