جرش: موقع البركتين الأثري يتحول لمرعى للمواشي ومرتع للعابثين

تم نشره في الخميس 14 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش –  تحول موقع البركتين الأثري في مدينة جرش إلى مرتع للعابثين واللصوص ومرعى للأغنام، لعدم تأهيله وتسويقه واستغلاله كأحد المواقع السياحية المهمة في محافظة جرش حتى الآن.
وأصبح الموقع الذي لا يبعد سوى كيلو متر واحد عن مدينة جرش الأثرية ويقع على طريق مخيم سوف، مكبا للنفايات، ومرعى للمواشي، ومكانا مهجورا يرتاده العابثون واللصوص، وساعد في ذلك عدم تسييج الموقع أو حراسته.
ويطالب الجرشيون بأن يتم استثمار الموقع وتأهيله، لاسيما وأنه من أهم المواقع السياحية في محافظة جرش وغير مستغل نهائيا ومهجور منذ سنوات، على الرغم من أهميته التاريخية والاقتصادية والأثرية.
ويؤكد مدير سياحة جرش حسام محارمة أنه سيتم إقرار نظام إدارة المواقع السياحية خلال الأسابيع القليلة المقبلة ويصدر بذلك نظام إدارة واستثمار المواقع السياحية وجلب التمويل المناسب لغاية استثمارها.
وبين أن موقع البركتين الأثري من أهم وأكثر المواقع استفادة من هذا التمويل الذي سيتيح الفرصة لتطويره وتأهيله واستثماره سياحيا والحفاظ على الآثار التي يحويها، خاصة وهو يعاني الآن من العبث واللصوص والإهمال وعدم دخول أي أفواج سياحية إليه، فضلا عن تعرض أطفال سكان المناطق المجاورة للغرق فيه.
وقال المحارمة إن مسؤولية تنظيف الموقع وحمايته والاهتمام بمقتنياته من مسؤولية مديرية آثار جرش .
بدوره، قال مدير آثار جرش أحمد الشامي إن الموقع ملك لوزارة السياحة وهي المسؤولة عن مشاريع تطوير وتأهيل واستثمار الموقع وهو ليس من ملاك مديرية الآثار.
وأكد أنه ينفذ حملات نظافة بشكل مستمر في الموقع لتوفر عمال وفرق  في مديرية الآثار تعمل على تنظيف مختلف المواقع الأثرية في جرش.
وأشار عضو جمعية أصدقاء آثار جرش نصر العتوم إلى وجود غرفتين، في موقع البركتين فيهما بعض المقتنيات الأثرية من فخاريات وتماثيل حجرية وجماجم، مهملتين وتتعرضان للعبث من قبل أصحاب السوابق وتجار الآثار واللصوص، داعيا الجهات المختصة لاتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة الوضع قبل فوات الأوان.
وأبدى استياءه من تعثر عمليات الترميم في الموقع الأثري في مدينة جرش، مبينا انه لم يتم الكشف سوى عن 28 % فقط، من المدينة الأثرية في حين بقي78 %، تحت الأرض، كما أن المواقع التي يتم ترميمها تترك للعابثين ولا يتم مراقبتها ومتابعتها.
يذكر أن موقع البركتين موقع فريد من نوعه واستخدم قديما من قبل سكان المدينة للاستجمام وبني في العهد الروماني، ومازال يحتفظ بكافة مواصفاته القديمة وهو عبارة عن بركتين تزيد مساحة الواحدة على المائة متر، بالإضافة إلى مدرجات تحيط به من جميع الجهات مبنية من الحجر، كما أن الموقع كان يستمد مياهه من وادي سوف الذي كانت تجري به مياه غزيرة إلا أنه الآن أصبح عبارة عن جدول بسبب كثرة الآبار المحفورة وغير المرخصة من قبل المواطنين.

sabreen.toaimat@alghad.jo

@sabreentoaimat 

التعليق