الافراط في تناول الملح يقتل 1,6 مليون شخص سنويا في العالم

تم نشره في الخميس 14 آب / أغسطس 2014. 01:45 مـساءً
  • تعبيرية

الغد- بينت دراسة اميركية ان الافراط في تناول الملح يقضي سنويا على 1,6 مليون شخص في العالم، ورأى معدوها ان حملات التوعية من مخاطره من شأنها منع الكثير من حالات الوفاة المبكرة.
ويقول داريوش مظفريان مدير كلية علوم التغذية في جامعة تافتس والمشرف على الدراسة "معلوم ان استهلاك كلوريد الصوديوم (الاسم العلمي للملح) بشكل كبير يؤدي الى رفع ضغط الدم وزيادة امكانية الاصابة بامراض القلب الوعائية والجلطات الدماغية".
ويضيف في دراسته المنشورة في مجلة "نيو انغلاند جورنال اوف ميدسين"، "لكن اثار الافراط في تناول الملح على امراض القلب في كل العالم وفقا للعمر والجنس والبلد، لم تكن معروفة حتى الآن".
وتوصل الباحثون الى ان تناول الملح يوميا في العام 2010 كان بمعدل 3,95 غرام للشخص الواحد، اي ضعف المعدل الذي توصي به منظمة الصحة العالمية وهو غرامان.
ويستهلك سكان كافة مناطق العالم كميات من ملح الطعام تتجاوز المعدل الذي اوصت به منظمة الصحة العالمية، من 2,18 غرام يوميا في دول افريقيا جنوب الصحراء وصولا الى 5,51 غرام في دول آسيا الوسطى.
وبتحليل بيانات من دراسات عيادية، لاحظ الباحثون ان التقليل من تناول الملح ادى الى تخفيض ضغط الدم لدى البالغين ولا سيما لدى المتقدمين في السن، واصحاب البشرة السوداء، والمصابين اصلا باضطرابات في الضغط.
ويقول مظفريان ان 1,65 مليون شخص يموتون جراء الافراط في استخدام الملح، وهم يشكلون "10 % من اجمالي الوفيات الناتجة عن امراض"، موضحا ان هذه النسبة تكاد تكون متماثلة في كل انحاء العالم.
ويضيف "تظهر نتائج هذه الدراسة ضرورة اعتماد سياسات قوية للحد من استخدام ملح الطعام في الولايات المتحدة وفي كل انحاء العالم".
وبلغ معدل الاستهلاك الفردي للملح في الولايات المتحدة 3,6 غرامات في العام 2010، أي متجاوزا المعدل الموصى بنسبة 2,3 غرام.
وتوصل معدو الدراسة الى ان ما يقارب 58 الف حالة وفاة سنويا بسبب امراض القلب في الولايات المتحدة تعود الى امتصاص الجسم أكثر من غرامين من الملح يوميا.
ويقر الباحثون ان نتائج دراستهم المرتكزة على فحوص البول لتحديد نسبة الملح التي يمتصها الجسم، قد لا تعبر عن الحجم الحقيقي لاستهلاك الملح في العالم، مشيرين ايضا الى ضعف البيانات الاحصائية في بعض الدول بما يحول دون التوصل الى خلاصات دقيقة.
ونشرت المجلة الى جانب الدراسة مقالا يدعو الى الحذر في التعامل مع خلاصاتها.
وجاء فيه "بما ان الباحثين استندوا الى عدد من الافتراضات لملء الفراغ الناجم عن نقص الاحصاءات، ينبغي التعامل مع نتائجها بشيء من الحذر".
واضافت كاتبة المقال، وهي سوزان اوباريل الباحثة في جامعة الاباما ان بعض الشعوب تستهلك القليل من الملح، ولا علاقة لذلك بامكانية تسجيل ارتفاع في ضغط الدم فيها.
ورأت ان نتائج الدراسة توجب التوسع في الابحاث العيادية قبل اصدار توصيات تتصل بالصحة العامة.
وكان المعهد الاميركي للطب خلص في تقرير نشر العام 2013 الى ان معظم الابحاث اظهرت وجود علاقة بين تناول الملح وامراض القلب.
لكنه كان حذرا في تبني مقولة ان تناول كمية من الملح دون 2,3 غرام يوميا من شأنه تخفيض خطر الاصابة بامراض القلب.
واوصت جمعية القلب الاميركية الوكالة الاميركية للادوية بتحديد معدل استهلاك الملح اليومي عند 1,5 غرام.
وبحسب الجمعية، فان 75 % من الملح الذي تمتصه اجسام الاميركيين مصدره الاطعمة المصنعة والوجبات المقدمة في المطاعم.(أ ف ب)

التعليق