الطفيلة: مياه عادمة تتسرب لعدة فنادق بضانا تلوث سيل الحسا

تم نشره في السبت 16 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة – يشتكي سكان في قرية ضانا السياحية من تسرب مياه عادمة من حفرة امتصاصية تجميعية تعود لعدد من الفنادق في المنطقة، متسببة بتلويث سيل ضانا، وانبعاث روائح كريهة من القرية السياحية.
وأشار سكان إلى أنهم يواجهون معاناة يومية جراء الروائح الكريهة التي تنبعث من الحفرة الامتصاصية، وتسرب المياه الآسنة منها وجريانها في سيل ضانا الذي يروي بساتين الأشجار المثمرة.
ولفت جمال الخوالدة إلى أن الحفرة التي أنشئت لتجميع المياه العادمة لعدد من الفنادق باتت تشكل خطورة بيئية واضحة، نتيجة تسرب تم رصده منها.
وأشار سليمان حماد الخوالدة إلى أنه تقدم في شهر حزيران (يونيو) الماضي، بشكوى حول وجود تسرب للمياه العادمة من حفرة على الممر السياحي والأراضي المجاورة والتي أغلبها أراض زراعية، لافتا إلى أن التسرب يتسبب بانتشار الروائح الكريهة والحشرات.
وأضاف الخوالدة أن لجنة مشكلة تابعت الشكوى وقامت بالكشف على الحفرة ووجهت إنذارا لإحدى الجمعيات السياحية لشفط الحفرة وصيانتها كي لا تتكرر عملية التسرب، إلا أن التسرب ما يزال مستمرا.
وأكد أنه لا بد من إيجاد حل سريع وجذري للحفرة التي تشكل تلوثا واضحا، وتؤثر سلبا على السياحة المحلية في المنطقة، لافتا أن المياه العادمة تتسرب إلى منازل القرية والمسجد والبساتين.
وأشار صاحب فندق في قرية ضانا سليمان الخوالدة إلى أن فنادق القرية خصصت لها حفرة امتصاصية للتخلص من المياه العادمة منها، وأن تسربا منها قد حدث جراء الأمطار الغزيرة التي هطلت في شهر أيار (مايو) الماضي، وتسببت بفيضان المياه منها، وشكلت حينها لجنة من متصرفية بصيرا، وحددت أساب المشكلة.
 وأكد الخوالدة أنه يتم سحب المياه منها بشكل مستمر وبكلفة مرتفعة، لحين ربط الفنادق جميعها بمشروع الصرف الصحي المخصص للقرية من خلال مشروع تطوير قرية ضانا السياحية، والذي سيسهم في الاستغناء عن الحفر الامتصاصية تماما.
ولفت إلى أن أصحاب الفنادق يبدون اهتماما كبيرا بموضوع الصرف الصحي لما له من آثار صحية وبيئية خطيرة على المنطقة التي تعتبر من المناطق السياحية الهمة في المحافظة وعلى مستوى المملكة، وحفاظهم على البيئة نظيفة بهدف الترويج السياحي الأفضل للمنتج السياحي فيها.
وأشار الخوالدة إلى السعي لإغلاق الحفرة الامتصاصية الحالية والعمل على إيجاد حفرة مؤقتة بعيدة عن المنطقة خصوصا الممر السياحي القريب من الحفرة الحالية، لحين البدء بتنفيذ شبكة للصرف الصحي تم طرح عطائها والتي ستنفذ في وقت قريب.
من جانبه، أكد مدير البيئة في الطفيلة المهندس جمال الخلفات أنه سيتم الكشف بالتعاون مع الإدارة الملكية لحماية البيئة مطلع الأسبوع المقبل، على الحفرة الامتصاصية التي تعود لعدد من الفنادق في ضانا، بهدف تحديد مدى الضرر الناجم عن التسرب فيها.
 ولفت إلى أنه في حال التحقق من وجود المشكلة فعليا سيتم التوجيه لعدد من الحلول والمقترحات لوقف تسرب المياه العادمة، لدرء مشكلات التلوث الناجمة بالتعاون مع إدارة مشروع تطوير القرية السياحية.

التعليق