شفيع على رأس خيارات الجهاز الفني لـ"النشامى" في المرحلة المقبلة

عبدالقادر: قادرون على تحقيق الحلم القاري

تم نشره في الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • الأمين العام فادي زريقات(وسط) وإلى يمينه المدير الفني أحمد عبد القادر في المؤتمر الصحفي أمس - (تصوير جهاد النجار)

مصطفى بالو

عمان- أكد المدير الفني للمنتخب الوطني أحمد عبدالقادر أن ثقة رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين بتكليفه مديرا فنيا لمنتخب النشامى هو انتصار للمدرب الوطني، وتأكيد على قدرة أبناء الوطن على جلب الإنجازات للكرة الأردنية، متغزلا بالإنجازات التي حققها الراحل محمد عوض مع "النشامى"، معتبره نهجه وقدوته ومحفزه في الفترة المقبلة مع المنتخب الوطني.
وأضاف عبدالقادر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس في مقر الاتحاد بحضور الأمين العام فادي زريقات، أن حارس المرمى عامر شفيع على رأس قائمة اختياراته لتشكيلة "النشامى" التي ستكون في التجمع الأول للمنتخب الذي يبدأ في  السابع والعشرين من آب (أغسطس) الحالي قبيل السفر في اليوم التالي إلى أوزباكستان لخوض اللقاء الودي أمام منتخب بلادها المقرر في الرابع من أيلول (سبتمبر) المقبل، وبعدها إلى الصين لخوض المباراة الودية أيضا أمام منتخب الصين المقررة في التاسع من أيلول (سبتمبر) المقبل ضمن التحضيرات لخوض غمار المنافسة في نهائيات كأس آسيا التي تحتضنها استراليا 2015.
متابعة مباريات الكأس
وبين عبدالقادر أن شفيع وغيره من النجوم الذين يخدمون أفكار عبدالقادر سيكون ضمن تشكيلة المنتخب الوطني في ظل متابعة دقيقة للجولتين المتبقيتين من مسابقة كأس الأردن، بالإضافة إلى متابعة الاعبين المحترفين في الدوريات العربية، مشيرا إلى أن اجتماعا ضمه وجهازه المعاون الذي يضم انزور حينا مدربا عاما، ووليد ميخائيل مدربا لحراس المرمى، ومدرب اللياقة البدنية البرازيلي ايمانويل، والمدير الاداري للمنتخب أحمد قطيشات، تم فيه وضع الخطوط العريضة وتوزيع المهام لمتابعة كافة المباريات للوصول إلى اختيار موضوعي ومثالي للاعبين الذي يستحقون اسم "النشامى" للمحافظة على القزات النوعية للكرة الأردنية، وتحديدا الوصول إلى المركز 56 عالميا والرابع آسيويا، وتجاوز طموح التواجد في النهائيات الآسيوية للمرة الثالثة بالمنافسة الحقيقية على اللقب مرددا قوله "المدرب الوطني قادر والنشامى قادرون قادرون على تحقيق ذلك".
وكان الأمين العام للاتحاد فادي زريقات الذي قدم عبدالقادر، أكد أهمية ثقة رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد الكرة سمو الأمير علي بن الحسين بالمدرب الوطني والتي ترجمها بتكليف جهاز وطني لقيادة المنتخب الوطني الأول، إلى جانب إعطاء مساحة كبيرة للمدربين الوطنين في قيادة مختلف منتخبات الفئات العمرية التي تعيد إلى الذاكرة إنجازات حققها مدربون وطنيون للكرة الأردنية في مقدمتهم الراحل محمد عوض. وشاركه الحديث أحمد عبدالقادر، وقال إنه قدوتي التي تؤكد الحضور المميز للكرة الأردنية في الوقت الذي أشار فيه زريقات إلى أن الجهاز الفني القادم لم تتضح هويته نهائيا، وأن سمو رئيس الهيئة التنفيذية لديه قراءات فنية متعددة وسيتم الكشف عن هوية المدير الفني القادم في الوقت المناسب، فيما الحديث يتركز عن الجهاز الوطني بقيادة عبدالقادر للمرحلة المقبلة.
أوراق وتعديلات طفيفة
وأشار عبد القادر إلى أن الجهاز الفني سيعمل على الخطة المقدمة مسبقا من مدير الجهاز الفني السابق حسام حسن، مؤكدا أنها ستشمل بعض التغيرات الطفيفة تبعا لضيق الوقت وستم إضافة الرؤية الفنية الخاصة بالجهاز الفني باعتباره أكثر معرفة ودراية باللاعب المحلي.
وتابع: "خطة الجهاز الفني الى النهائيات الآسيوية تمر في أربع مراحل، حيث تبدأ المرحلة الأولى بالتجمع المنوي عقده في السابع والعشرين من الشهر الحالي، وسبقه بالتأكيد الإعلان عن تشكيلة المنتخب الوطني، ويتخللها السفر إلى أوزباكستان في الأول من أيلول (سبتمبر) المقبل وملاقاة منتخب بلاده، ثم السفر إلى الصين في الخامس من الشهر ذاته وملاقاة منتخب بلاده في التاسع من الشهر نفسه، حيث تم تغيير مواعيد المباريات ليوم واحد بالتنسيق من الجهات سواء في أوباكستان أو الصين.
وتبدأ المرحلة الثانية من التاسع والعشرين من أيلول (سبتمبر) المقبل، وتمتد إلى الرابع عشر من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل، ويتخللها معسكر تدريبي بالتأكيد سيكون على سوية عالية بالتنسيق مع اتحاد الكرة المخول في تحديد المكان وتتخلله مباراتان وديتان مع منتخبات قريبة في مدرستها الكروية من منتخبات المجموعة التي يلعب فيها المنتخب الوطني.
والمرحلة الثالثة تقام خلال الفترة 11-18 من تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل، وتتخللها مباراة مع منتخب كوريا الجنوبية، حيث تعتبر هذه الفترة ملائمة لتجمع اللاعبين لتزامنها مع بطولة كأس الخليج للمنتخبات، ما يعني تواجد عدد كبير من اللاعبين المحترفين هناك إلى جانب الاقتراب من أجواء المنافسة الآسيوية على الكأس القارية.
والمرحلة الرابعة تقام خلال 12-18 من كانون الأول (ديسمبر) المقبل وتتخللها إقامة معسكر تدريبي في دبي، حيث تعتبر هذه الفترة التي يعول عليها كثيرا الجهاز الفني في تحضير المنتخب الذي يتدرب على الأغلب بكامل الصفوف تبعا لوجود توقفات، وتم استثمار "أيام "فيفا" بشكل مناسب مؤكدا أن المنتخب سيصل إلى أعلى درجات الجاهزية البدنية والفنية والنفسية والعيون تتوجه إلى المنافسة الفعلية في النهائيات الآسيوية.
وأضاف عبدالقادر أن المنتخب سيكون في محطتين مهمتين تحضيريتين للاقتراب أكثر من الأجواء الاسترالية، حيث ستتم فيها مواجهة المنتخب المستضيف للنهائيات الآسيوية، وكذلك مواجهة منتخب البحرين باعتبارهما ستشهدان اللمسات النهائية لخوض النشامى للنهائيات الآسيوية متمنيا أن يحالفه التوفيق إلى جانب رفاقه، وتكون الظروف مجتمعة سواء جاهزية اللاعبين والأجواء الجوية في أماكن المعسكرات والتجمعات تخدم الجهاز الفني على تقديم أفكاره، وتساهم في تقديم منتخب وطني قادر على رسم الصورة التي رافقته مسبقا سواء بالنسختين الماضيين في نهائيات آسيا أو تصفيات كأس العالم التي اقترب وقف فيها على بعد خطوة من البرازيل، بما يؤكد قدرة النشامى على تحقيق الحلم العالمي.
وفي معرض رده أن قبوله المهمة بشكل مؤقت وتعريجه في خطة إعداد المنتخب الوطني حتى النهائيات الآسيوية يعني ان عبدالقادر ضمن الجهاز الفني المقبل رد عبدالقادر: بالبداية تكليف سمو الأمير علي لي بقيادة المنتخب الأول هو شرف كبير لي وانتصار للمدرب الوطني، وتأكيد على قدرته المضي بطموحات الكرة الأردنية إلى حدود العالمية، أما بخصوص بقائي من عدمه أقول إنني جندي رهن إشارة الوطن، حتى لو ليوم واحد، والدليل انني لم اناقش في التفاصيل المالية، والمهم عندي ان اكون ورفاقي بالجهاز الفني على مستوى ثقة الأمير وعند حسن ظن الجميع لتحقيق إنجازات جديدة للكرة الأردنية".

 

 

mustafa.balo@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قادرون على تحقيق الحلم القاري (ابو محمد)

    الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2014.
    قادرون على تحقيق الحلم القاري كلمة تخينة
    لكن نأمل ذلك
  • »قرار سليم جدا (فيصل زعل)

    الثلاثاء 19 آب / أغسطس 2014.
    المدرب اللوطني غيور على سمعة المنتخب اللوطني والكابتن احمد عبد القادر افضل خيار في الوقت الحالي واتمنى ان يكون مدرب دائم وبالتوفيق