مباراتان في الجولة الرابعة من كأس الأردن - المناصير لكرة القدم

الجزيرة ينتظر الحسين وشباب الأردن يستقبل ذات راس

تم نشره في الأربعاء 20 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • لاعبون من فريقي شباب الأردن وذات راس يتنافسون على الكرة في لقاء سابق - (الغد)

عاطف البزور

عمان - تقام اليوم مباراتان ضمن الجولة الرابعة وقبل الاخيرة من الدور الاول لبطولة كأس الأردن - المناصير لكرة القدم، حيث تتسابق الفرق لحجز مكانها في دور الثمانية وتجنب الخروج المبكر.
في المجموعة الأولى يلتقي الجزيرة "5 نقاط" والحسين إربد "3 نقاط" في الساعة الخامسة مساء على ستاد البتراء، وفي المجموعة الثانية يلتقي شباب الأردن "3 نقاط" مع ذات راس "5 نقاط"، في الساعة السابعة مساء على ستاد الملك عبدالله الثاني.
الجزيرة * الحسين
يحفل لقاء الفريقين دائما بالقوة والاثارة والندية، وغالبا ما يكون عامرا باللمحات الفنية والفرص والاهداف، كما حدث في لقاءات سابقة بين الفريقين، لذلك فان الواقع المشترك أسهم في بروز اهداف خاصة في السعي نحو تحقيق الفوز.
الجزيرة الذي يحتل المركز الثاني في المجموعة الأولى، يتطلع إلى القفز نحو موقع الصدارة وضمان التأهل، اذا ما اتيحت له الفرصة،  فيما يسعى الحسين للفوز والبقاء في دائرة المنافسة، فكيف سيأتي الحوار في ظل تلك المعطيات؟.
وتميل المباراة الى التكافؤ من الناحية الفنية، وتتركز العاب فريق الجزيرة على منطقة المناورة، معتمدا على قدرات احمد سمير ومحمد طنوس ومهند العزة ولؤي عمران في بناء الهجمات، والتركيز على ارسال الكرات العرضية والاستفادة من العاب الهواء التي يتقنها المهاجمان راكان الخالدي وبلال قويدر.
في المقابل وعلى الرغم من عدم قدرته على تحقيق الفوز في مبارياته السابقة، فان الحسين اربد فريق جدير بالاحترام، فهو يلعب كرة حديثة وقادر على تحقيق مبتغاه والعودة الى قواعده وفي جعبته نقاط المباراة، اذا ما احسن عامر علي وعبدالله صلاح ورفاقهما في الخط الخلفي قراءة المباراة بشكل جيد، واغلاق المنافذ الدفاعية حتى لا يؤخذ فريقهم على حين غرة، وهم يدركون ان الجزيرة ليس بالفريق السهل، حيث سيعمد الحسين الى امتصاص حماسة لاعبي الجزيرة قبل ان يبدأ باعطاء الاولوية لخط وسطه، الذي يقوده وعد الشقران وادمير وعبدالله أبوزيتون وانس حجي، لتأمين اسامة العمري وحمزة البدارنة بالكرات النموذجية للوصول الى مرمى الحارس احمد عبدالستار.
عموما فان ثمن الفوز في موقعة اليوم يتجلى في الاعصاب الهادئة والقدرة على استثمار الفرص المتاحة وتمتين المنطقة الدفاعية.
التشكيلتان المتوقعتان
الجزيرة: أحمد عبدالستار، محمد منير، عمر مناصرة، علي ذيابات، محمد طنوس، مهند العزة، أحمد سمير، يوسف السموعي، صالح الجوهري، لؤي عمران، راكان الخالدي، بلال قويدر.
الحسين:  معالي نصر، عبدالله صلاح، علاء حريما، مراد مقابلة، عبدالاله الحناحنة، عامر علي، ادمير، عبدالله أبوزيتون، انس حجي، حمزة البدارنة، اسامة العمري.
شباب الأردن * ذات راس
لقاء الفريقين مهم ومؤثر لتحديد معالم التأهل، والفائز سيعزز حظوظه بشكل قوي بينما سيلجأ الخاسر إلى اعادة الحسابات من جديد.
واذا كانت المباراة في غاية الاهمية بالنسبة للشباب.. فإنها تأخذ نفس الاهتمام عند ذات راس الذي يتقدم على منافسة بفارق نقطتين قبل لقاء اليوم، اي ان كلا الفريقين يسعى نحو كامل النقاط، ولهذا فان الاوراق ستكون مكشوفة منذ البداية مع تمسك كلا الفريقين بالفوز كون صاحبة سيبحر نحو الدور الثاني.
شباب الأردن الذي ابدى توازنا جيدا وقدم اداء كبيرا في مبارياته الاخيرة امام الوحدات، يعتمد على تكثيف تواجده في منطقة العمليات، من خلال الدفع بالرباعي عصام مبيضين ومحمد العملة وهذال السرحان ومحمد أبوعواد، في الوقت الذي ينطلق فيه عدي زهران وموسى الزعبي لفرض الزيادة العددية من الاطراف، الامر الذي يمنح الفريق الفرصة باغلاق المنافذ ومراقبة مفاتيح لعب الخصم، ومن ثم التحضير لشن الهجمات وتوفير الكرات النموذجية للمهاجمين عدي خضر واحمد العيسوي.
ذات راس الذي سقط في فخ التعادل على ارضه في الجولة الماضية امام اتحاد الرمثا، يسعى لاسترداد عافيته وهو يعطي الاولوية لحازم جودت وفهد جاسر وفهد يوسف ومحمد خير لبناء الهجمات من منطقة العمليات، في ظل تواصل واسناد من احمد عبدالحليم ومحمد المحارمة لفرض الزيادة العددية والاستعداد لمغامرات الخصم الهجومية، التي تتطلب اليقظة المستمرة من حاتم عقل ووسيم البزور أمام مرمى الحارس معتز ياسين، قبل البدء بعمليات الانتشار والتقدم خلف المهاجمين شريف النوايشة ونيكولاس، لتشكيل ثقل هجومي على دفاع الشباب والوصول لشباك الحارس المتألق لؤي العمايرة.
التشكيلتان المتوقعتان
ذات راس: معتز ياسين، حاتم عقل، وسيم البزور، احمد عبدالحليم، محمد المحارمة، حازم جودت، فهد يوسف، فهد جابر، محمد خير، نيكولاس، شريف النوايشة.
شباب الأردن: لؤي العمايرة، احمد ياسر، زكي أبوليلى، موسى الزعبي، عدي زهران، عصام مبيضين، محمد العملة، هذال السرحان، محمد أبوعواد، احمد العيساوي، عدي القرا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الى متى (عادل)

    الأربعاء 20 آب / أغسطس 2014.
    لماذا تقبلون يا ادارة الجزيره دفع مبالغ لشلبايه يكفينا الصفقه الفاشله للخالدي وشلبايه لم يعد شلبايه زمان والعمر له دوره لو تم جمع قيمة عقد الخالدي وشلبايه لاستطعتم الحصول على مهاجم سوبر وتم الاحتفاظ بيوسف الرواشدة