"معلمين إربد" تدعو الأهالي لعدم إرسال أبنائهم للمدارس الأحد

تم نشره في الأربعاء 20 آب / أغسطس 2014. 01:54 مـساءً - آخر تعديل في الأربعاء 20 آب / أغسطس 2014. 01:56 مـساءً
  • طلاب ينتظمون في الطابور الصباحي في إحدى مدارس الحكومية العام الماضي - (تصوير: محمد أبو غوش)

أحمد التميمي

إربد - دعت نقابة المعلمين في اربد أولياء أمور طلبة بعدم إرسال أبنائهم إلى المدارس يوم الأحد المقبل وخصوصا وان غالبية المعلمين في المدارس مضربون ولن يدخلوا الغرف الصفية، احتجاجا على عدم تلبية الحكومة لمطالبة المعلمين، وفق أمين سر النقابة سالم أبو دولة.

وقال أبو دولة لـ "الغد" إن المعلمين مصرون على مطالبهم التي وصفها بالمشروعة، مؤكدا انه سيصار إلى تعويض الطلبة في أيام مقبلة في حال استجابت الحكومة لمطالبهم، مؤكدا أن التزام المعلمين الذكور في الإضراب وصلت إلى أكثر من 90% فيما وصلت نسبة الإضراب بين المعلمات إلى 80%.

وطالب أبو دولة أولياء الأمور بالضغط على الحكومة لتلبية مطالب المعلمين العادلة والتي ستنعكس ايجابيا على التدريس بشكل عام، مؤكدا أن النقابة لجأت إلى الإضراب قبل بدء العملية التدريسية حتى تعطي المجال للحكومة لتلبية طلبات المعلمين بعيدا عن المساس بحقوق الطلبة التعليمية.

وأكد أن النقابة لم تستخدم الطلبة ورقة ضغط على الحكومة من اجل تلبية المطالب، حيث سبقها العديد من الاعتصامات والمهرجانات قبل بدء العملية التدريسية، إلا أن تعنت الحكومة وعدم استجابتها للمطالب دفعت النقابة إلى اللجوء إلى هذا الخيار، لافتا إلى أن جميع المعلمين المضربين لديهم أبناء في المدارس.

وقال ن نقابة المعلمين لن تتنازل عن حقوق المعلمين ومطالبهم العادلة والمشروعة في كافة الملفات المطروحة وعلى الحكومة أن تتحمل تبعات مماطلتها في تلبية تلك المطالب المشروعة.

وتتمثل مطالب المعلمين بتعديل نظام الخدمة المدنية، وتحسين خدمات التامين الصحي، وإحالة صندوق ضمان التربية لمكافحة الفساد وإصدار تشريعات رادعه حول الاعتداء على المعلم وإقرار علاوة الطبشورة فضلا عن إقرار نظام المؤسسات التعليمية الخاصة.

وناشد رئيس الحكومة ووزير التربية والتعليم الالتفات إلى مطالب المعلمين والاحتكام للغة العقل وتدارك الأمر قبل بداية العام الدراسي لطلبة المدارس في الرابع والعشرين من الشهر الحالي، مؤكدا أن النقابة لا تريد الإضراب ولم يكن خيارها وإنما فرض عليها في ظل مماطلة الحكومة في تلبية مطالب المعلمين لافتا إلى أن الحل في مرمى الحكومة والفرصة سانحة أن أرادت.

Ahmad.altamimi@alghad.jo

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »معكم في مطالبنا الحقة (معلمة)

    الأربعاء 20 آب / أغسطس 2014.
    بارك الله بك استاذ سالم نعم القائد
  • »اتقوا الله (محمد)

    الأربعاء 20 آب / أغسطس 2014.
    ستنعكس ايجابيا على جيوبكوا وليس على الطلاب. ليش معلمين الحكومه بيدرسوا؟
    معظم المعلمين عندهم ورشات كهرباء و اشي بيشتغل جزار و اشي طريش واشي بيوزع ادوات منزليه...