معان: إطلاق مبادرة شعبية لإعادة إصلاح أبنية تضررت بأعمال الشغب

تم نشره في الخميس 21 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً
  • قاعة المراجعين في مبنى الأحوال المدنية في معان والتي أعيد تأهيلها بعد تعرضها للتخريب بالأحداث الأخيرة-(الغد)

 حسين كريشان

معان – تبنت مبادرة شعبية أطلقها ابناء مدينة معان إعادة تأهيل وإجراء عمليات الصيانة والإصلاح لمبان حكومية تضررت جراء أحداث الشغب الأخيرة التي شهدتها المدينة، وقدرت تكاليفها المالية بحوالي 20 ألف دينار، وفق تقديرات مختصين ومصادر رسمية.
وتداعى عدد من أهالي المدينة إلى تحمل تكاليف الأضرار، خاصة التي لحقت بدائرة الأحوال المدنية، وتقديم تبرعات عينية ومالية لإعادة تأهيل وصيانة مرافق حكومية، والتي تعرضت للحرق والتخريب على يد مجهولين خلال فترة أحداث الشغب.
وبينوا أن تبرعات المواطنين ساهمت في إعادة تأهيل وصيانة مبنى الأحوال المدينة وبعض المدارس المتضررة، لتكون مجهزة بكافة مستلزمات العمل التي من شأنها أن تعيد الخدمات لهذه المؤسسات إلى ما كانت عليه سابقا.
وثمنوا مواقف البعض من أبناء المدينة لمبادرتهم الطيبة ومشاعرهم الوطنية للمساهمة في الانتهاء من عملية الترميم والصيانة والتأهيل لمبنى الأحوال المدينة وبعض المدارس، للتمكن من القيام بأعمالها وواجباتها، وتفتح أبوابها لاستقبال المراجعين وتقديم الخدمة المثلى لهم.
وبدأت دائرة الأحوال المدنية في معان بتقديم خدماتها للمراجعين وبصورة اعتيادية بعد توقفها عن العمل لأكثر من شهرين، إثر تعرضها لأضرار كبيرة على خلفية أحداث الشغب التي وقعت في المنطقة، وفق مديرها عماد الدحيات.
وأشار الدحيات إلى أن عمليات الصيانة والإصلاح والتأثيث للدائرة تمت من مواطنين متبرعين من أبناء المدينة على نفقتهم الخاصة، مبينا أن أبناء المنطقة كانوا يتوجهون إلى مدينة العقبة أو لواء البتراء لإتمام معاملاتهم.
وقال سكان إن دائرة الأحوال المدنية والجوازات تعتبر من أكثر الدوائر الخدماتية والمهمة لأبناء المدينة، وتشهد ازدحاماً بالمراجعين، مما سبب لهم معاناة كبيرة وأثقل كاهلهم من الناحية المادية إثر قيام البعض منهم بدفع أجور تنقلات بدل ذهابهم إلى العقبة والبتراء لإنجاز معاملاتهم.
إلى ذلك، أشار المقاول بلال أبوهلالة إلى أن تبرعه وقيامه بدفع تكاليف أعمال صيانة الأحوال المدينة يأتي في سياق استمرار تقديم الخدمة للمواطنين من خلال هذه الدائرة الخدماتية والضرورية، والتي يحتاجها كل مواطن في حياته اليومية ومراعاة للظروف المالية التي يمر فيها بعض المراجعين، ممن لا تسعفهم ظروفهم المعيشية دفع تكاليف مالية إضافية جراء توقف الدائرة عن تقديم خدماتها، واضطرارهم إلى الذهاب خارج المحافظة.
من جهته، اعتبر رجل الأعمال نبيل أبو رخية أن قيامه بإعادة تأثيث وتجهيز مبنى دائرة الأحوال المدنية بالأثاث والمعدات والمستلزمات المكتبية نابع من حرصه على تقديم المصلحة العامة لأبناء المحافظة، مبينا أن هذه المبادرة تجسد علاقة التعاون بين أجهزة الحكومة والمجتمع المحلي لتبادل الخدمات للمنفعة العامة.
وتبرع أحد وجهاء المدينة هاشم أبو عودة بأحد المحال التجارية التي يملكها لاستخدامه لغايات إعادة فتح أحد فروع البنك الذي تعرض للتخريب والحرق مجانا دون مقابل وطيلة إجراء عمليات الصيانة والإصلاح للفرع الذي لحقت به أضرار مادية كبيرة.
وكان أشخاص ميسورون من أبناء معان قد تبرعوا لصيانة عدد من مدارس التربية في المدينة والتي تم حرق أجزاء منها في أعمال شغب سابقة إثر احتجاجات على نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة، بحسب مصادر في التربية والتي اعتبرت هذه البادرة غير مستغربة، وتؤكد حرص الأهالي على توفير البيئة التعليمية المناسبة لأبنائهم الطلبة.
من جهة أخرى، مايزال عدد من البنوك التجارية مغلقة أمام زبائنها بعد أن تعرضت للحرق والتخريب، الأمر الذي يضطر فيه الأهالي للذهاب خارج مدينتهم والمحافظات المجاورة للحصول على رواتبهم والتسهيلات المصرفية الأخرى، ما يتسبب بمشقة كبيرة تقع على عاتق غالبية المواطنين وركود في الحركة التجارية داخل المدينة.
بدوره، طالب رئيس غرفة تجارة معان عبدالله صلاح مجالس إدارات عدد من البنوك التجارية بضرورة إعادة فتح فروعها في معان للتخفيف من الأعباء المالية الناتجة عن إغلاق هذه البنوك التي تؤدي خدماتها للمواطنين في المدينة.
وأشار صلاح إلى أن ما حدث لهذه البنوك من اعتداءات في الأحداث الأخيرة مرفوض ومستنكر من أبناء المدينة، لأن هذه المؤسسات المصرفية تؤدي خدمات كبيرة للمدينة وأهلها، مبينا أنه تم تشكيل لجنة شعبية من قبل القطاع التجاري وبالتعاون والتنسيق مع بلدية معان تكون مهمتها حماية المؤسسات الرسمية ومؤسسات القطاع الخاص من حدوث أي خلل أو أعمال خارجة عن القانون.
وشدد على ضرورة الحفاظ على المؤسسات بالقطاعين العام والخاص في المدينة لأنها وجدت من أجل المساهمة في تقديم الخدمه الفضلى للمواطن، مثمنا موقف الأشخاص الذين ساهموا بالتبرع لعمل الصيانة اللازمة لدائرة الأحوال المدنية على نفقتهم الخاصة.

hussein.kraishan@alghd.jo

huseeinkrishan @

التعليق