رد من مستشفى الجامعة الأردنية

تم نشره في الخميس 21 آب / أغسطس 2014. 11:00 مـساءً

الفاضلة رئيس تحرير صحيفة الغد الغرّاء المحترمة
تحية طيبة وبعد،،
 إشارة للمقال المنشور على الموقع الإلكتروني لصحيفة الغد يوم الجمعة 15 آب (اغسطس) الحالي بزاوية أفكار ومواقف بعنوان "إلى متى سيبقى معلّقاً؟!"، وعملاً بحق الرد، يرجى نشر التوضيح التالي:
• نتقدم من كاتب المقال بالشكر على متابعته لهذه الحالة المرضية وإحساسه الإنساني تجاه المريض محور المقال والذي تم علاجه في مستشفى الجامعة، حيث إنه موظف في الجامعة الأردنية ومؤمن صحياً فيها، وقد أدخل إلى المستشفى كحالة قضائية حيث كان بمنتهى الخطورة مع وجود كسور شديدة ومتعدّدة في مختلف أنحاء جسمه وتم علاجه في المستشفى حسب الأصول.
• ووفق الاتفاقيات المعمول بها لمعالجة المرضى في المستشفى، فإنها تستثني الحالات القضائية، وهذه الحالة من الحالات غير المغطاة أو المشمولة بالتأمين الصحي كونها حالة قضائية أصلاً، ولو كانت غير ذلك لتمت تغطيتها على تأمين المريض الطبي الساري كونه موظفا في الجامعة الأردنية، علماً بأن الدائرة المالية في المستشفى تمتلك كافة الوثائق التي تشير إلى أن الحالة قضائية وهناك أشخاص متهمون بالتسبب في الحالة والإصابة للمريض، وتوجد مرافعة قضائية ضد هؤلاء الأشخاص من قبل المريض أمام القضاء.
• أما بشأن حصول المريض على إعفاء من رئاسة الوزراء لوضعه الصحي، فإن الرئاسة مشكورة لتعاونها مع الحالات الإنسانية للمرضى على الدوام، وربما وصلت المعلومات مجتزأة ومنقوصة بشأن الموضوع الخاص بالمريض كون الموضوع حالة قضائية موثقة في المحكمة.
• لقد تم عرض الأمر على المكتب القانوني في المستشفى وقدم المكتب استشارته القانونية باعتبار القضية ليست قضاء وقدراً للتمكّن من تغطيتها بكتاب الإعفاء رقم 10 / 2/ 11/ 11364 المرفق حتى وإن تم إسقاط الحق الشخصي بين المشتكين، حيث إن هنالك متسببا وهو الجهة التي يتوجب عليها تغطية الكلفة العلاجية في هذه الحالات.
• لقد ترتب على المريض دفع أجور المعالجات الطبية حسب الأصول، ولا توجد صلاحية قانونية لدى إدارة مستشفى الجامعة الأردنية، أياً كان من دفع، ما يترتب على المريض من مستحقات مالية حيث إنها تعتبر أموالاً أميرية.
• أشار الكاتب إلى أن مستشفى الجامعة يعاني من ضغوطات مالية كبيرة، نقدر للكاتب إحساسه وتقديره لمستشفى الجامعة ولكن لا علاقة لذلك بهذه الحالة الإنسانية الخاصة.
• لقد قام المستشفى بواجبه الإنساني والطبي والمهني على أكمل وجه تجاه المريض كما يقوم كادر المستشفى بخدمة كافة المرضى الذين يقصدونه من أرض الوطن أو من الدول العربية الشقيقة والصديقة.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام،،                                          
إدارة مستشفى الجامعة الأردنية   

التعليق