منتخب السلة إلى جانب كوريا في الدورة الآسيوية

تم نشره في السبت 23 آب / أغسطس 2014. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - سحبت في مدينة انشيون الكورية أول من أمس، قرعة مسابقة كرة السلة، ضمن منافسات دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة، والتي تقام في كوريا بالفترة 14 أيلول (سبتمبر) وحتى الرابع من شهر تشرين الأول (اكتوبر) المقبلين.
القرعة أوقعت المنتخب الوطني للرجال في إطار المجموعة الرابعة إلى جانب المنتخب الكوري المستضيف، حيث يتأهل عن المجموعة فريق واحد للدور ربع النهائي، وهو حال المجموعة الثالثة التي ضمت منتخبي الصين وتايوان، والخامسة التي ضمت إيران والفلبين، والسادسة التي ضمت اليابان وقطر، بينما ضمت المجموعة الأولى منتخبات منغوليا وهونغ كونغ والكويت ومولدافيا، أما الثانية فضمت منتخبات السعودية وكازاخستان وفلسطين والهند، ويتأهل عن المجموعتين الأولى والثانية منتخبان فقط للدور ربع النهائي.
القرعة التي جاءت مخيبة للجهاز الفني واللاعبين، تشير الى أن المنتخب يقف أمام مواجهة قوية وصعبة جدا وهو يلتقي المنتخب الكوري المرشح للقب البطولة، وخسارته تعني أنه سيغادر مدينة أنشيون عائدا الى عمان في اليوم الثاني للمباراة. المدرب العام للمنتخب الوطني مراد بركات علق على القرعة بأنها تمثل صدمة، لكنها متوقعة نظير تصنيف المنتخب بالمستوى الثاني، مشيرا الى أن المنتخب الكوري مرشح للقب، وأن المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم في اسبانيا، والمتواجدة في دورة الألعاب الآسيوية نالت قسطا كبيرا جدا من الاستعداد وهي منتخبات كوريا والفلبين وايران، الى جانب المنتخب الصين الصاعد بقوة كبيرة.
وعن المحطة الأخيرة لرحلة الاستعداد الفني للمشاركة في الدورة الآسيوية، أوضح بركات أن المنتخب سيطير الى الصين لإقامة معسكر تدريبي هناك في الثاني عشر من شهر أيلول (سبتمبر) المقبل ويستمر حتى الثامن عشر من نفس الشهر، قبل التوجه مباشرة الى مدينة أنشيون الكورية، ويتضمن المعسكر التدريبي في الصين خوض ثلاث مباريات مع منتخبات المقاطعات الصينية.
يذكر أن المنتخب الوطني يخلد لفترة راحة غير مبررة عقب عودته من منافسات بطولة وليام جونز التي أقيمت في تايوان وحل فيها بالمركز الثامن والأخير، في مشاركة تسببت بصدمة كبيرة لأوساط اللعبة، مثلما تسببت بصدمة لأسرة الاتحاد الذي أدرك أنه أخطأ في تنفيذ رغبة المدير الفني راجكو تورومان على المشاركة في البطولة، وهو ما كانت "الغد" ألمحت إليه بضرورة الاعتذار عن عدم المشاركة.

التعليق